أقدم حمض نووي في أمريكا يعود إلى رجل من مونتانا

تم تتبع الحمض النووي لرجل من مونتانا إلى 55 جيل بدقة تصل إلى 99% وفقًا لشركة الأصول التي اختبرته CRI GENETICS.

وقد أشارت إلى أن أسلاف هذا الرجل كانوا في أميركا الشمالية قبل 17000 سنة.

يقول داريل داستي كروفورد، وهو أمريكي الأصل، أنه تعلم في المدرسة أن أجداده الأمريكيين الأصليين من Blackfeet استخدموا جسر بيرينج لاند خلال العصر الجليدي للوصول إلى الأمريكيتين. ومع ذلك، فقد كشف اختبار الحمض النووي الخاص به مفاجأة أخرى، حيث بدى أن أسلاف كراوفورد من جزر المحيط الهادئ، وتشير البيانات إلى أنه من المفترض أنهم سافروا على طول ساحل أمريكا الجنوبية إلى ما يعد الآن أمريكا الشمالية.

طول سلالة كروفورد نادر جدًا لدرجة أن الشركة أخبرت عائلة كروفورد أن هذا النوع من النجاح كان «مثل العثور على قدم كبيرة». وقد ركز اختبار الحمض النووي على الحمض النووي الميتوكوندري وخط أسلاف كروفورد الإناث.

لم تستطع الشركة تتبع أصل أي شخص في الأمريكيتين منذ زمن بعيد مثل كروفورد، وفقا لصحيفة GREAT FALLS TRIBUNE.

الحمض النووي لكروفورد هو جزء من MtDNA Haplogroup B2 الذي له انتشار ضيق في ألاسكا وكندا، ونشأ في أريزونا قبل حوالي 17000 سنة.

هذه المجموعة هي واحدة من أربع مجموعات أمريكية أصلية رئيسية تم العثور عليها في أمريكا الشمالية، حيث ترجع هذه المجموعات إلى أربعة أسلاف إناث أخريات هن: آي وإينا وتشي وساتشي. وكروفورد هو سليل إينا. ويأتي اسم إينا من شخصية أسطورية بولينيزية تعتبر ممثلة ل«المرأة الأولى»، وهي مجسدة وهي تقود سمكة قرش في جزر كوك بكلفة 20 دولار. والنتيجة أن أقرب أقرباء لمجموعة الحمض النووي خارج الأمريكيتين توجد في جنوب شرق آسيا.

وفقا لشركة CRI GENETICS فإن «مسارالحمض النووي من الأمريكيتين غامض إلى حد ما حيث لا يوجد انتشار لمجموعة الهابلو في ألاسكا أو كندا. واليوم تم العثور على هذا الخط الأمريكي الأصلي فقط في الأمريكيتين، مع وجود انتشار قوي في ذروته في الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية».

وتقول مجلة LIVE SCIENCE أن 83% من الحمض النووي لكروفورد يتوافق مع الأمريكيين الأصليين، والباقي منه يظهر أن 10% منه ذوو أصول أوروبية، و5% من شرق آسيا، و2% من جنوب آسيا، وأقل من 1% من أفريقيا.

هذه الاختبارات الجينية تعيد تشكيل الفهم العلمي للزمن الذي جاء فيه الأمريكيون الأصليون وبأي طريقة، وقد أشارت أبحاث أخرى إلى أن البشر وصلوا إلى أمريكا الشمالية منذ 24000 إلى 40000 سنة مضت، وتم العثور على عظم فك فرس يبلغ من العمر 24000 عام، عثر عليه في يناير/كانون الثاني عام 2017 في ألاسكا وقد بدت عليه علامات لأدوات حجرية مما يشير إلى أنه تم صيده من قبل البشر.

الأمريكيون الأصليون الذين يعيشون في Blackfoot كانوا صيادين مهرة، فقد اصطادوا في المقام الأول الجاموس مثل العديد من قبائل السهول الأخرى وسافروا في مجموعات لتغطية أكبر مساحة ممكنة.

وفي القرن التاسع عشر بدأ الرجال البيض في صيد الجاموس أيضًا مما أدى إلى انخفاض عدد السكان، وبحسب ما ورد فقد قُتل أكثر من 600 من فصيلة القدم السوداء، بسبب اعتمادهم على الجاموس المنقرض تقريبًا. إن قبائل Blackfoot روحية للغاية وتؤمن بالقوى الخارقة للطبيعة، ومن بين معتقداتهم أن كل شيء له روح، سواء كانت كائنات حية أو غير حية.

إن أهم مراسم الاحتفال الروحي لدى جماعة القدم السوداء هو رقصة الشمس، حيث يقام على مدى ثمانية أيام في الصيف، ويعرف أيضًا باسم حفل طب لودج، ويتمحور الاحتفال حول الرقص والغناء والصلاة والصوم، ويعتبر الجاموس أهم ما يميز هذا الحفل. هذا وقد اعتبر هذا الحفل غير قانوني منذ تسعينيات القرن التاسع عشر إلى عام 1934 حيث تم إقامته من جديد.

المصادر: 1