الديكساميثازون علاج ناجح ورخيص لإنقاذ حياة مرضى فيروس كورونا

هذا العلاج الرخيص والمتوفر بكثرة يمكنه المساعدة في إنقاذ حياة المرضى بصورة شديدة بفيروس كورونا المستجد.

هذا العلاج هو جزء من أكبر التجارب العالمية الحالية لمعرفة فعالية بعض العلاجات.

قلل من نسب الوفاة للمرضى الذين هم على أجهزة التنفس بنسبة الثلث وبنسبة الخمس للمرضى المعتمدين على الأوكسجين.

لو تم استعماله منذ بداية الوباء في الولايات المتحدة لكان من الممكن أنه أنقذ حياة أكثر من 5000 شخص حتى الآن.

وسيكون له فوائد عظيمة في البلدان الفقيرة التي تعاني من الفيروس الآن، لديهم الآن في إنجلترا ما يقارب الـ 200,000 وحدة من العلاج وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية إنها ستوفر الديكساميثازون لكل المرضى.

قال رئيس الوزراء البريطاني: “هذا الإنجاز يستحق الاحتفال، إنها علامة فارقة في البحث العلمي البريطاني، نعمل الآن على ضمان توفر كميات تكفي حتى في حال حدوث موجة ثانية.”

حوالي 19 من كل 20 شخص يشفون دون الحاجة إلى المستشفى ولكن البقية ربما يحتاجون الأوكسجين أو أجهزة التنفس، وهؤلاء يكونون في مرحلة الخطر ويحتاجون لعلاج الديكساميثازون، يستعمل هذا العلاج في تقليل حالات الالتهاب في الحالات الأخرى.

واتضح أنه يقلل من الأضرار التي تصيب الجسم حينما يدخل الجهاز المناعي مرحلة الاستنفار القصوى تجاه فيروس كورونا والتي تعرف بعاصفة السيتوكين التي تكون مميتة.

في التجربة لفريق من جامعة أكسفورد تم إعطاء المرضى في 2000 مستشفى لعلاج الديكساميثازون بالمقارنة مع مرضى 4000 مستشفى لم تمنح العلاج.

المرضى الذين هم على أجهزة التنفس انخفضت نسب الموت من 40% إلى 28% والمرضى الذين يتلقون الأوكسجين انخفضت نسب الوفاة من 25% إلى 20%.

قال رئيس المحققين البروفيسور بيتر هربي: “هذا هو العلاج الوحيد الذي أثبت فعاليته في تقليل نسب الوفاة حتى الآن، والذي قللها بصورة كبيرة، إنها طفرة كبيرة.”

تم انقاذ حياة شخص واحد من كل 8 أشخاص على أجهزة النفس، و20-25 شخص على أجهزة التنفس، العلاج يستخدم لمدة تصل إلى 10 أيام وبتكلفة 5 يورو لكل مريض، لذلك يمكن القول أنه ينقذ حياة الإنسان بكلفة 5 يورو فقط.

المصادر: 1