تقويم المايا يتنبأ بنهاية العالم الأسبوع القادم

إذا كنت تظن أن كوفيد-19، والاضطرابات المدنية، والثورانات البركانية والأعاصير تُشير إلى نهاية العالم – ربما أنت محق! كانت قراءة تقويم المايا خاطئة وفقًا لنظرية المؤامرة في تويتر، وبينما العالم لم ينتهي يوم 21 كانون الأول/ديسمبر 2012، كما تنبأ أولًا قارئو التقويم، فإن نهاية العالم وفقًا لتقويم المايا ستحدث في وقتٍ ما هذا الأسبوع أو الذي يليه.

وذكر Paolo Tagaloguin وهو أحد العلماء في تغريدة على تويتر الأسبوع الماضي وفقًا لصحيفة The Sun: «بعد متابعة التقويم الشرقي (اليولياني) فنحن عمليًا في عام 2012… عدد الأيام المفقودة في السنة بسبب التحول إلى التقويم الميلادي (الغريغوري) يبلغ 11 يومًا… واُستخدم التقويم الميلادي 268 عامًا (1752-2020) مرةً 11 يومًا = 2948 يومًا. 2948 / 365 يومًا (كل سنة) = 8 أعوام» وعلى ضوء هذا النظرية، فإن يوم 21 حزيران/يونيو سيكون فعليًا 21 كانون الأول 2012 وهو تأريخٌ نعرفه جيدًا!

إذا كان Tagaloguin محقًا، فإن إضافة كل الأيام المنقوصة ستبيّن أن نهاية العالم وفقًا لحضارة شعب المايا ستكون هذا الأسبوع. في عام 2012، كان أصحاب نظرية نهاية العالم مقتنعين بأن العالم سينتهي يوم 21 كانون الأول/ديسمبر، وتدفقت حشودٌ كبيرة من المؤمنين بهذه النظرية إلى مواقع حضارة المايا في المكسيك وغواتيمالا – وخابت آمالهم وتوسخوا بسبب انعدام النظافة في أهرامات المايا القديمة.

المصادر: 1