ازديادٌ كبير في حالات طوارئ التسمم بسبب الاستخدام السيئ للمنظفات لمحاربة كوفيد-19

هنالك زيادة حادة في عدد الأشخاص الذين يتصلون بمركز مكافحة السموم بعد إساءة استخدام المنظفات لتعقيم منازلهم وأنفسهم وما ينتجونه من فايروس كورونا الجديد، وفقًا لتقريرٍ جديد من مركز السيطرة على الأمراض.

يأتي الأمر بعد مرور شهرٍ على تسريب معلوماتٍ من مركز مكافحة السموم بأنهم تلقوا مكالمات أكثر بنسبة 20% عن العام السابق – وهذا التحول يعزوه الخبراء إلى تفشي جائحة فايروس كورونا. وجد الاستطلاع الجديد الذي اُجري على 502 شخصٍ بالغ بأن 39% منهم أفصحوا عن انخراطهم في نشاطات خطرة في محاولة لتعقيم منازلهم. تضمنت هذه النشاطات غسل الفواكه والخضراوات بالمنظفات، واستنشاق المنظفات والمعقمات المنزلية عمدًا ووضع هذه المنتجات على اليد العارية مباشرةً.

معظم المشاركين، والذين كانت نسبة النساء فيهم أكثر بقليل من النصف و63% منهم كانوا من العرق الأبيض (قوقازيين)، لم يعرفوا كيفية تخزين واستخدام مواد التنظيف السامّة. وظن 54% منهم أن معقمات اليدين يجب أن تُحفظ بعيدًا عن متناول الأطفال، والقليل منهم كانوا يعلمون بأنه لا يجب مزج المنظفات مع الأمونيا أو الخل، وهي عملية تنتج غازاتٍ ربما تؤدي إلى تلفٍ خطير لأنسجة الرئة عند استنشاقها.

العديد من المشاركين ادعوا أنهم كانوا يعرفون كيفية تنظيف منازلهم بأمان

ربع المشاركين (25%) أفادوا بتأثيرٍ سلبيٍ واحد على الأقل لهذه الممارسات غير الآمنة، كتهيج الجلد والعينين واضطراب المعدة. رغم ذلك، أفاد معظم المشاركين بأنهم كانوا يعلمون كيفية تنظيف وتعقيم منازلهم بأمان. اتفق 51% من المشاركين بقوة بأنهم كانوا يعلمون كيفية تنظيف منازلهم بأمان، وأجاب 31% منهم بأنهم يتفقون مع هذا التقييم نوعًا ما.

لم يكن مركز السيطرة على الأمراض مقتنعًا بأن الأمريكيين يعرفون كيفية تنظيف أنفسهم أو منازلهم، ومؤلفو الدراسة طالبوا بمراسلاتٍ عامة أكثر شفافية، ليس فقط عما يجب فعله بل أيضًا عما لا يجب فعله. وكتب مؤلفو الدراسة: «حدد هذا الاستطلاع فجوات معرفية مهمة بشأن الاستخدام الآمن للمنظفات والمعقمات بين البالغين الأمريكيين،» وأضافوا: «وُجدت أكبر الفجوات في المعرفة المتعلقة بالتحضير الآمن لمحاليل التنظيف والتعقيم وكذلك بشأن تخزين معقمات اليدين بعيدً عن متناول الأطفال». أوصى المؤلفون بأن تؤكد المراسلات الخاصة بكوفيد-19 على الممارسات الآمنة وتنبيه الناس بضرورة قراءة الملصقات الخاصة بالمنتجات الكيميائية وتجنب خلطها.

المصادر: 1