13 احتجاجًا مُهمًّا غيّرت مجرى التاريخ

الاحتجاجات السياسية لها ماضٍ غني، مع درجات مختلفة من النجاح في تحقيق ما تصبو إليه في المقام الأول.

فيما يلي احتجاجات سياسية مهمة تاريخيًا تتضمن أحداثًا حاسمة في حركة الحقوق المدنية، وحدثين تاريخيين حدثا في ذات السنة وتحدي العصور الوسطى لرَجُلٍ واحد. وقد أضفنا إلى القائمة احتجاجات جورج فلويد ضد وحشية الشرطة والعنصرية الممنهجة، بالإضافة إلى مسيرة النساء في واشنطن.

احتجاجات جورج فلويد

بدأت احتجاجات جورج فلويد في مدينة مينيابولس يوم 26 آيار/مايو 2020، بعد مقتل جورج فلويد – وهو أمريكي من أصلٍ أفريقي اختنق عندما قام ضابط الشرطة السابق ديريك تشوفين بثبيت ركبته على رقبته لأكثر من 8 دقائق. اشتعلت الاحتجاجات بسرعة عبر البلاد، حيث خرج مئات الآلاف من الناس في جميع الولايات الخمسين إلى الشوارع احتجاجًا على موت فلويد ووحشية الشرطة والعنصرية المؤسسية على نطاقٍ واسع.

حتى 3 حزيران/يونيو، استمرت الاحتجاجات كُل ليلة مما أدى إلى 12 حالة وفاة، وحوادث واسعة النطاق لوحشية الشرطة وكذلك أعمال النهب، ونُشر ما يقارب 20 ألفًا من الحرس الوطني في 24 ولاية.

مسيرة العلوم

في يوم الأرض (27 نيسان/أبريل) حوالي 100 ألف شخص انطلقوا في مسيرة غير حزبية في العاصمة واشنطن للاحتفال بالعلم والتشجيع على اتخاذ القرارات السياسية باستخدام الأدلة العلمية، لا سيما في قضايا مثل التغير المناخي والصحة العامة. ومثل مسيرة النساء، استُلهِمت مسيرة العلوم هذه من انتخاب الرئيس ترامب. ترامب الذي قال سابقًا أن التغير المناخي خدعة ووعدَ بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس بشأن التخفيف من حدة المناخ العالمي، وإلغاء اللوائح التنظيمية لمكافحة التلوث التي وضعتها وكالة حماية البيئة (EPA) وخفض التمويل الفيدرالي للعديد من وكالات العلوم والبحوث، بما في ذلك المعهد الوطني للصحة (NIH). تم تنظيم مسيرات العلوم في أكثر من 600 مدينة حول العالم وفي يوم الأرض عام 2017، مما جذب حضورًا عالميًا لأكثر من مليون شخص وفقًا للمنظمين.

مسيرة النساء في واشنطن

في 21 كانون الثاني/يناير 2017 بعد يومٍ واحد من تنصيب دونالد ترامب في منصب الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، تجمع أكثر من 470 ألفًا في واشنطن العاصمة لدعم حقوق المرأة ومعارضة التصريحات والسلوكيات المناهضة للنساء من قبل ترامب. (في آيار/مايو 2020، تم اتهام ترامب بإساءة السلوك الجنسي من قبل 25 امرأة على الأقل). حاز الاحتجاج على دعم عالمي ضخم، وأكثر من 600 مسيرة منظمة في الولايات المتحدة و81 دولة أخرى في نفس اليوم. يقدر الخبراء أن ما بين 3.2 و5.2 مليون شخص قد شاركوا في الاحتجاج في الولايات المتحدة فقط، مما يجعل مسيرة النساء أكبر تجمعٍ ليومٍ واحد في تاريخ الولايات المتحدة.

الإصلاح البروتستانتي

بدأ الإصلاح البروتستانتي بأكثر الاحتجاجات هدوءًا وأكثرها تنظيمًا في هذه القائمة – عُلّقت مقالة على باب كنيسة ألمانية عن الانتهاكات الكاثوليكية من قبل مارتن لوثر في عام 1517. ومع ذلك، فإن الحركة التي تلت ذلك كان مليئة بسفك الدماء في نهاية المطاف.

اقتحام الباستيل

هذا المرسوم في 14 تموز/يوليو 1789 أصبح يرمز إلى الثورة الفرنسية بأكملها وكان دافعًا أساسيًا للتمرد لعشر سنوات ضد العرش. وفي ذلك اليوم قام حشدٌ من الباريسيين بالنزول على الباستيل (الرمز المطوّل للسلطة الملكية) وقطع رأس الحاكم والسيطرة على السجن.

مسيرة مِلح غاندي

احتجاجٌ آخر ضد الضرائب البريطانية قاد المهاتما غاندي في رحلة 23 يومًا و240 ميلًا إلى الساحل الهندي ليجمع الملح بنفسه، الأمر الذي لم يكن قانونيًا تحت قوانين العرش. أكثر من 60 ألف شخص بالإضافة إلى غاندي سُجنوا للمشاركة في مسيرة الملح، لكن في النهاية تحول تيار التعاطف العالمي تجاه المصالح الهندية، بدلًا من المصالح البريطانية.

حفل شاي بوسطن

على الرغم من الاسم الغريب، في عام 1773 كان “حفل الشاي” رد فعلٍ مرير على قوانين الضرائب البريطانية الجديدة القاسية. وعلى مدار 3 ساعات يوم 16 كانون الأول/ديسمبر، صعد أكثر من 100 مستعمر سرًا إلى ثلاث سفن بريطانية وصلت إلى الميناء وألقوا 45 طنًا من الشاي في الماء. الاحتجاج غير التقليدي كان بمثابة مقدمة للثورة الأمريكية.

اليوم الوطني للاحتجاج في جنوب أفريقيا

نظم حزب المؤتمر الوطني ANC لنيلسون مانديلا وقف العمل ضد العنصري عام 1950، انتقامًا من مشروع قانون جديد يسمح للحكومة بشكل فعال بالتحقيق في أي حزب أو منظمة سياسية. يوم 26 حزيران/يونيو، شارك مئات الآلاف من الجنوب

أفريقيين في حملة “البقاء في المنزل” وهو تكتيكٌ تم استخدامه عدة مرات في العقد المقبل، ثم الاحتفال في يوم 26 حزيران/يونيو باليوم الوطني للحرية في جنوب أفريقيا حتى عام 1994.

مسيرة واشنطن

أُلقيَ خطاب مارتن لوثر كينغ التاريخي “أنا لدي حُلم” خلال مسيرة آب/أغسطس عام 1963 لتعزيز المساواة العرقية في الولايات المتحدة. أكثر من 200 ألف متظاهر تجمعوا بسلمية في ميدان نصب لنكولن التذكاري في العاصمة، ويعود الفضل إلى هذا الحدث بالضغط على الرئيس جون كينيدي لوضع تشريع صارم للحقوق المدنية.

ميدان تيانانمن

تجمع ما لا يقل عن مليون شخص، أغلبهم من الطلبة، يسعون إلى الإصلاح الديموقراطي بسلمية في ميدان تيانانمن في العاصمة بيكين لمدة 7 أسابيع عندما انطلقت الدبابات العسكرية لإخراجهم. الأرقام ليست دقيقة، لكن يُقدّر أن عدة مئات من المتظاهرين قتلوا في المدينة، مما جذب انتقادات شديدة للصين من المجتمع الدولي.

احتجاجات جدار برلين

الفصل الاسمنتي الذي فصل شرق برلين عن غربها لمدة 28 عامًا انهار بعد شهرين فقط من حدوث احتجاجات عامة في جميع أنحاء ألمانيا. تزايدت الضغوطات من أجل هدم الجدار وفي عام 1989 كانت المظاهرات هي القشة الأخيرة للحكومة الألمانية الشرقية التي فتحت أبوابها في 9 من تشرين الثاني/نوفمبر.

احتجاجات حرب العراق

تجمع الملايين في المدن حول العالم في احتجاجات مناهضة للحرب التي سبقت غزو العراق، التي مضت على الرغم من جهودهم في آذار/مارس 2003. الحشد الأكبر كان في لندن بالتزامن مع المسيرات العالمية في 15 شباط/فبراير عندما تجمع ما لا يقل عن مليون شخص في ما يعتقد أنه أكبر مظاهرة سياسية في تاريخ المملكة المتحدة.

الثورة البرتقالية

في أواخر عام 2004، فاض ميدان كييف الكبير بمئات الآلاف من المتظاهرين احتجاجًا على نتائج الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا. استمرت المظاهرات لمدة 12 يومًا خلال المطر والثلج حتى تم المطالبة بإعادة التصويت، مما عكس النتائج ووضع مرشح المعارضة (ذو الحزب البرتقالي) في المنصب.

المصادر: 1