تسع حقائق عن البحر الميت

يُعتبر البحر الميت من أغرب البحار في العالم. بسبب تموضعه في أخفض منطقة على سطح الأرض، حيث يتوافد السياح من كل أنحاء العالم لرؤية هذه الظاهرة شديدة الملوحة التي يحدُها من الشرق الأردن ومن الغرب فلسطين والضفة الغربية. لذا فلنتمعن في هذه الحقائق التسع المذهلة عن “البحر المالح”.

1- تشكل البحر الميت بسبب تصدع القشرة الأرضية:

تشكل البحر الميت عندما بدأت اثنان من صفائح الأرض التكتونية (الأفريقية والعربية) بالانفصال قبل أكثر من ثلاثة ملايين عام.

هذا التصدع أدى إلى خلق أخدود ارتبط فيما بعد بالبحر المتوسط. وعلى مدى آلاف السنين، عزل النشاط التكتوني الأخدود عن البحر وتكونت بحيرة داخلية، يغذيها إلى يومنا هذا بحر الأردن من الشمال.

2- يقع البحر الميت في أخفض نقطة على سطح الكرة الأرضية:

ينخفض سطح البحر الميت قرابة 1300 إلى 1400 قدم تحت مستوى سطح البحر علما أن وادي الموت الذي هو أخفض منطقة في أمريكا الشمالية، لا ينخفض إلا 282 قدم تحت سطح البحر. وأخفض بقعة في البحر الميت هي حوالي 2300 قدم تحت سطح البحر.

طول البحر الميت حوالي ٥٠ ميل (٨٠.٤٧ كيلومتر) وعرضه الأقصى ١١ ميل (١٧.٧ كيلومتر)، يقع بين جبال يهودا غربًا ومرتفعات شرق الأردن شرقًا.

3- مياه البحر الميت جيدة للبشرة:

على مدى آلاف السنين، و مع نسبة ملح 34%، لاحظ العديد من الناس الفوائد الصحية لمياه ووحل البحر الميت على الصحة والبشرة. أظهرت بعض الدراسات أن الغطس في مياه البحر الميت الغني بأملاح المغنسيوم يقلل من الالتهابات والجفاف ويزيد من قدرة البشرة على الاحتفاظ بالرطوبة.

4- يعد البحر الميت واحدا من أكثر البحار ملوحة في العالم:

لا تحتاج إلى أي أداة تساعدك على العوم في المياه. البشر يستطيعون العوم في مياه البحر الميت بسبب التركيز العالي للأملاح المعدنية الذائبة فيه. ولما يكون سطح البحر الميت هو أملح من خمس إلى تسع مرات من مياه البحار الأخرى، وتزداد ملوحته مع ازدياد عمقه، لذا فإنَّ زوّاره يعومون على سطحه بدل الغوص فيه.

5- البحر الميت كان ملجئًا منذ عهد الأنجيل:

لقد ذُكِر البحر الميت في الأنجيل العبري خلال فترة حكم الملك داوود كملجأ بَحَث عنه، وأيضًا ذُكِرَ عبر التاريخ في العديد من كتب الأنجيل. ويُعتبَر إبراهيم أول سائح زار البحر الميت.

6- البكتيريا هي الكائنات الوحيدة التي تعيش في البحر الميت:

لا يمكن لأي مخلوق أن يعيش في البحر الميت، مما يعني لا دلافين تقفز، ولا أسماك تسبح، ولا أعشاب بحرية لتعلق بين أصابع قدميك. لأن تركيز الملح المرتفع يَحول دون وجود أشكال الحياة فيه ماعدا بعض البكتيريا التي اُكتشِفت في السنوات الأخيرة، وأيضًا لا حاجة للتنويه بعدم شرب مياهها!

7- طين البحر الميت يجذب السيّاح:

مشهد السيّاح الذين ينشرون رواسب الطين الأسود (الغني بالمغنيسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم المستخرج من قاع البحر) على أجسادهم تاركينه ليجُف ثم يغسلونه في مياه البحر، لايقل شهرةً عن البحر نفسه.

8- البحر الميت هو من أكبر المنتجعات الصحية:

مع كل هذا الطين، يعتبر البحر الميت أكبر منتجع صحي طبيعي في العالم. ولكن إذا شعرت بالحاجة للانغماس في المزيد من علاجات المنتجع الصحي، فهناك العديد من الفنادق في المنطقة التي تقدم هذه الخدمات، مثل فندق عين جدي الشهير.

9- المكان الذي عُثِرَ على مخطوطات البحر الميت فيه:

عُثِر على مخطوطات البحر الميت مخبّأة في كهف قُمران، حيث وُجِدَت فيه واحدة من أقدم نسخ الأنجيل العبري التي تُعرض منه الآن أجزاء في متاحف مختلفة حتى يستطيع العلماء دراستها.

المصادر: 1