جرّاح أعصاب يتمكن من تحريك يدٍ مشلولة

شللٌ سابق

تمكنت ناتاشا فان زيل من تحسين حياة 13 شخصًا بشكلٍ ملحوظ – عن طريق تحريك أعصابهم. قبل الخضوع لجراحة الأطباء الأستراليين، كانت جميع أطراف هؤلاء المرضى الأربعة مشلولة بالكامل بسبب حادثٍ رياضي أو حادث سير. استعادت فان زيل قدرة المرضى لمد مرفقهم والمسك والوخز باستخدام أيديهم عن طريق تقنية جديدة تُدعى نقل الأعصاب – وتعتقد فان زيل أن المرضى الآخرين يمكن أن يستفيدوا من هذه التقنية.

أعصاب فولاذية

في يوم الخميس، نشرت فان زيل تفاصيل جراحة نقل الأعصاب في دورية The Lancet. بدأت فان زيل وفريقها في مستشفى أوستن في ملبورن، أستراليا بإزالة الأعصاب الوظيفية من فوق إصابات المرضى الشوكية. ثم نقلوا هذه الأعصاب إلى الأطراف المشلولة للمرضى. وبعد مرور عامين على إجراء هذه الجراحة ووفقًا للورقة البحثية المنشورة فقد أظهر المرضى تحسنًا ملحوظًا في وظيفة اليد.

أملٌ جديد

وأخبرت فان زيل صحيفة الغارديان البريطانية بأن تقنية نقل الأعصاب كانت موجودة سابقًا – لكن استغرق الأمر حتى عام 2014 عندما تمكنت هي وفريقها من تصميم عملية نقل أعصاب ثلاثية لمعالجة الشلل. قاد نجاح أول جراحة من هذا النوع إلى دراسة جديدة، والتي يأمل أحد المرضى والذي يُدعى بول روبنسون بأن تشجّع الآخرين على إجرائها. وبيّن روبنسون لصحيفة الغارديان: «ربما هنالك أشخاصٌ كثيرون لا يرون أن هذه الجراحة هي خيارٌ متاح لهم،» وأضاف قائلًا: «لقد غيّرت هذه الجراحة حياتي بشكلٍ كبير؛ وآمل أن تساعد شخصًا آخر أيضًا. إنه أمرٌ لا مثيل له.»

المصادر: 1