عشرُ حقائق عن ارتفاع ضغط الدم

إن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بمجموعة من المشاكل الطبية، بما في ذلك قصور القلب والسكتة الدماغية. على الرغم من التهديدات الصحية الشديدة التي يمثلها، إلا أن ارتفاع ضغط الدم غالبًا ما يمر دون أن يتم ملاحظته أو معالجته من قبل المريض. من أعراض ارتفاع ضغط الدم إلى المستويات التي تعتبر طبيعية، إليك بعض الحقائق عن الحالة.

1- أعراض ارتفاع ضغط الدم في بعض الأحيان قد تكون غير ملحوظة.

ضغط الدم هو قياس قوة تدفق الدم عبر الدورة الدموية. ارتفاع ضغط الدم، وهو حالة تتسبب بها زيادة قوة الدم على جدران الشرايين وصولًا إلى الأعضاء، وغالبًا ما يُطلق على ارتفاع ضغط الدم “القاتل الصامت”. وقد سبّب ارتفاع ضغط الدم مئات الآلاف من الوفيات كل عام، ولكن نصف المرضى فقط على علمٍ بإصابتهم. ففي معظم الحالات، يصعب اكتشاف علامات ارتفاع ضغط الدم، مما يجعل من الصعب تشخيصها والتحكم فيها. يعد ألم الصدر والدوار وضيق التنفس وخفقان القلب من أكثر علامات ارتفاع ضغط الدم شيوعًا لدى الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض.

2- في بعض الأحيان يتشارك القلق وارتفاع ضغط الدم الأعراض نفسها.

عندما يتعلق الأمر بإدارة أعراض ارتفاع ضغط الدم، فإن الصحة العقلية لا تقل أهمية عن الصحة البدنية. يمكن أن يؤدي القلق إلى ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم، ويمكن أن تلحق هذه الارتفاعات المفاجئة التي تحدث في كثيرٍ من الأحيان أضراراً خطيرة بالقلب والأوعية الدموية بنفس الطريقة التي يحدث بها ارتفاع ضغط الدم المزمن. كما إن الإجهاد والقلق تجعل الأشخاص أكثر عرضة لعوامل الخطر التي ترتبط بارتفاع ضغط الدم المزمن، كالتدخين والإفراط في الشرب والإفراط في تناول الطعام.

3- نطاق ضغط الدم الطبيعي أقل مما كان عليه.

إذا لم يتم قياس ضغط دمك منذ بضع سنوات، فقد حان الوقت لإجراء فحص طبي: في تشرين الثاني/نوفمبر 2017، قامت الكلية الأمريكية لأمراض القلب وجمعية القلب الأمريكية بتحديث إرشادات ضغط الدم العادية. المكونان اللذان يشكلان ضغط الدم هما الضغط الانقباضي – الضغط في الأوعية الدموية، الذي يمثله الرقم الأعلى في نتائج الاختبار – والضغط الانبساطي، الضغط في القلب بين الضربات الممثلة بالرقم السفلي. وفقًا للإرشادات القديمة، كان الحد الأعلى لضغط الدم الطبيعي هو 140 ضغطًا انقباضيًا و90 ضغطًا انبساطيًا، أو 140/90. خفّضت الإرشادات الجديدة هذه العلامة إلى 130/80. الآن بعد انخفاض نطاق ضغط الدم الطبيعي، يمكن تشخيص إصابة 14% من الأشخاص بارتفاع ضغط الدم في الولايات المتحدة.

4- “ارتفاع ضغط الدم الأبيض” حقيقي

ليس كل مريضٍ يعاني من علامات ارتفاع ضغط الدم في عيادة الطبيب يعاني من ارتفاع ضغط الدم. يحدث “ارتفاع ضغط الدم الأبيض” عندما يصاب المرضى بالتوتر في الأجواء الطبية، مما يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم لا يعكس بالضرورة صحتهم الحقيقية. لكن هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم يجب أن يؤخذ على محمل الجد، حتى لو كان نتاجًا لحالة عصبية. وفقًا لإحدى الدراسات، فإن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الأبيض لديهم فرصة أكبر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من أولئك الذين لديهم مستويات ضغط دمٍ طبيعية. قد يكون هذا لأن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الأبيض أكثر عرضة للقلق.

5- يجب أن يستهلك الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أقل من ملعقة واحدة من الملح في اليوم.

تناول الطعام الحاوي على نسبة عالية من الملح يعتبر أحد أسوء الأشياء التي يقوم بها مريض الضغط. يعزز الصوديوم، الذي يشكل 40% من ملح الطعام (كلوريد الصوديوم)، احتباس الماء في الجسم. والمزيد من الماء يعني المزيد من حجم الدم، مما يسبب ضغطًا إضافيًا على القلب والأوعية الدموية. لذلك يوصي الخبراء الطبيون بعدم استهلاك أكثر من 2300 ملغم من الصوديوم يوميًا، أو ما يزيد قليلاً عن ملعقة صغيرة من الملح. توصي جمعية القلب الأمريكية بحد أقصى يبلغ 1500 ملغم من الصوديوم يوميًا – ما يعادل ثلاثة أرباع ملعقة صغيرة من الملح للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

6- يعاني نصف البالغين تقريبًا من ارتفاع ضغط الدم.

يعاني أكثر من 100 مليون شخص في الولايات المتحدة من ارتفاع ضغط الدم، وفقًا لجمعية القلب الأمريكية، وهو ما يعادل نصف البالغين الأمريكيين. الحالة شائعة جدًا لدرجة أنه حتى إذا لم تكن تعاني من المرض الآن، فمن المحتمل أنك ستتعرض له في مرحلة ما من حياتك. يشكل ارتفاع ضغط الدم نسبة 90% كأحد الأمراض التي تشكل خطرًا مدى الحياة في الولايات المتحدة.

7- يصاب الأمريكيون الأفارقة بارتفاع ضغط الدم بنسبة أعلى.

يؤثر ارتفاع ضغط الدم على مجموعات عرقية معينة بشكلٍ غير متناسب. من المرجح أن يصاب الأمريكيون الأفارقة بارتفاع ضغط الدم أكثر من أي مجموعة أخرى في البلاد، وعندما يصابون به، يكون عادةً أكثر شدة. يؤثر ارتفاع ضغط الدم أيضًا على الأمريكيين الأفارقة في وقتٍ مبكر من العمر: ثلاثة من كل أربعة أمريكيين أفارقة في الولايات المتحدة سيطورون الحالة بحلول 55 سنة. يعتقد خبراء الصحة أن تزايد انتشار ارتفاع ضغط الدم يرتبط بارتفاع معدلات السمنة ومرض السكري بين الأمريكيين الأفارقة.

8- قد يحمي الهرمون الأنثوي من ارتفاع ضغط الدم.

تتشابه معدلات ارتفاع ضغط الدم إلى حدٍ كبير بين الرجال والنساء قبل منتصف العمر. ولكن بمجرد إصابة النساء بانقطاع الطمث، تزداد فرص إصابتهم بارتفاع ضغط الدم: 75% من النساء اللاتي وصلن لسن اليأس في الولايات المتحدة يعانين من ارتفاع ضغط الدم. لذلك قد يتعين علينا فعل شيءٍ مع انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، وهو الهرمون الذي ثبت أنه يعزز صحة الأوعية الدموية لدى النساء قبل انقطاع الطمث.

9- ضغط الدم المرتفع من الممكن أن يهدد الحياة.

ارتفاع ضغط الدم لا يقتل الناس مباشرةً، ولكن يمكن أن يؤدي إلى بعض المضاعفات القاتلة. يسبب ارتفاع ضغط الدم زيادة الضغط المميت على الأعضاء الحيوية مثل القلب والكليتين والدماغ. عندما تكون مصاباً بارتفاع ضغط الدم، تزداد احتمالات إصابتك بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب المزمن وأمراض الكلى وحتى العمى بشكل ملحوظ.

10- ولكن من الممكن معالجة الحالة مع الأدوية والعيش الصحي.

إن أفضل طريقة لخفض ضغط الدم لديك هي تغيير نمط حياتك. يزيد التدخين وشرب الكثير من الكحول وتناول الكثير من الطعام المالح من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ويوصي الأطباء بتجنب عوامل الخطر هذه للسيطرة على مستويات ضغط الدم. يمكن أن تؤدي التمارين المنتظمة وبعض الأدوية، مثل مدرّات البول (للتخلص من الماء الزائد في الجسم) ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (التي تحجب الأنزيم المسؤول عن تضييق الأوعية الدموية) إلى خفض ضغط الدم.

المصادر: 1