هذه البدلة المضادة للفيروسات تسمح لك بالتدخين وممارسة الجنس

“إن هذه البدلة معقمة ومحمية من الفيروسات، ويسهل التحكم فيها، وارتدائها ممتع، وتتيح الاختلاط بالآخرين.”

حلمت شركة الإنتاج التي مقرها في لوس أنجلوس، بمفهوم بدلة مقاومة للفيروسات تسمى “Micrashell” والتي يمكن أن تسمح لنا بحضور مهرجانات الأفلام والحفلات الموسيقية والفعاليات الرياضية بأمان خلال الوباء العالمي أو بعده – دون الحاجة إلى الوقوف على بعد ستة أقدام.

تطلق عليها الشركة “مفهوم تصميم معدات الوقاية الشخصية التي تسمح بالتفاعل بين البشر في إطار المجموعة”

البدلة -التي تغطي فقط الثلث العلوي من الجسم- تتميز بنسيج مقاوم للقطع، وخوذة ترشيح الهواء، ودرع واضح للرؤية الجيدة، والاتصالات الصوتية اللاسلكية، وكاميرا فيديو، وبالطبع تطبيق الهاتف الذكي المصاحب.

يمكن أن تشير الأضواء الموضوعة على طول البدلة إلى الحالة المزاجية للمستخدم أو تقوم بعرض الرسائل.

وجاء في البيان الصحفي: “على سبيل المثال، يمكن لتأثير إضاءة قوس قزح المتحركة عبر بدلتك أن تعبر عن السعادة، بينما يمكن للضوء الأحمر الثابت أن يعبر عن” مشغول”.

تريد تناول المشروب أو التدخين داخل البدلة؟ ليس هناك أى مشكلة.

وفقًا للوصف الرسمي، “سيتمكن المستخدمون من تناول المشروبات والتدخين بأمان عبر غرف تحميل مصممة خصيصًا أسفل الخوذة”.

إن كونها مجرد نصف بدلة بهذا تحل أيضًا مشكلة الاضطرار إلى الذهاب إلى الحمام.

وقال ميغيل ريسينيو، رئيس الاختراع لشركة Fast Company: “كان سيكون من الصعب جدًا خلعها في كل مرة تحتاج فيها إلى الذهاب إلى الحمام”.

وأضاف ريسينيو: “حاولنا أيضًا التأكد من أنه إذا أردت ممارسة الجنس، فهذا أيضًا شيء يمكنك القيام به”.

على الرغم من كونها مفهومًا، إلا أن الأفكار الكامنة وراءها ليست شنيعة كما تبدو.

“كان مبدأ تصميم البدلة هو معرفة أن هذه مسألة حساسة للوقت، دعونا لا نحزمها بميزات خيال علمي غير موجودة بعد وستكون حواجز على الطرق، وبدلا من ذلك دعونا نستخدم التقنيات المتاحة لنا،” وقال ريسينيو “إذا لم نفعل ذلك، فنحن فقط نحدق بدلاً من محاولة حل مشكلة”.

وقال كوري جونسون رئيس المشاريع الخاصة في البيان “نعتقد أن الأحداث ضرورية للتجربة البشرية وخلق الذكريات التي تحدد حياتنا”.

وأضاف جونسون: “أننا متحمسون للتحدي المتمثل في إيجاد حلول مبتكرة لدفع الترفيه الحي عالي الجودة والاتصال البشري إلى الأمام”.

المصادر: 1