العلماء يكتشفون للتو أن نصف العالم المرئي مفقود

فريق البحث

منذ أن قدّر العلماء حجم المادة في الكون، فلا يزالون عاجزين عن إيجاد نصف هذه المادة. إن المادة الباريونية، والتي تُدعى أحيانًا المادة المضيئة للتمييز بينها وبين المادة المظلمة، يُقدّر أنها تشغل ما مقداره 5% من مادة الكون الكلية. لكن لم يتم إيجاد نصفها لحد الآن كما يبين موقع CNET.

أُغلقت القضية

إن قدرة علماء الفلك المتزايدة لتتبع الانفجارات الراديوية السريعة بينما تمر من الأرض أعطتهم دليلًا جديدًا. تتشوه هذه الإشارات عندما تمر من خلال الأجسام، وفقًا لبحثٍ نُشر الأربعاء في دورية Nature، ويبدو أن مدى التشويه يمثّل مجمل مادة الكون المفقودة كما بيّن فريق البحث لموقع CNET. “توقعنا جميعًا أن نرصده في نهاية المطاف،” كما ذكر عالم الفلك في جامعة كاليفورنيا، سانتا كروز، خافيير بروتشاسكا Xavier Prochaska لموقع CNET، مضيفًا: “لكن الأمر كان محرجًا حتى تمكنّا منه.”

الصفقة المربحة

خلال السنوات القليلة الماضية، ادعى بعض العلماء أيضًا بأنهم عثروا على المادة الباريونية. استخدموا تقنيات مثل مسح سُحب الغاز المحيطة بالثقوب السوداء أو خيوط المادة الكونية التي تربط المجرات. لكنهم اعتمدوا على مجموعة بيانات غير مكتملة وأظهرت بحوثهم استقراءات كبيرة كما صرّح ماكوارت لموقع CNET. وقام بمقارنتها بمدى حجم كلبٍ ما قياسًا “لذيله.”

المصادر: 1