هل د.فيل طبيبٌ نفسيٌ حقًا؟ هل يملك رُخصة مُزاولةٍ حتى؟

الدكتور فيليب ماكجرو المعروف باسم الدكتور فيل Dr. Phil، لديه 25 عامًا من الخبرة العملية في علم النفس. برنامجه التلفزيوني الأكثر شهرةً والمعروف باسمه، يتناول معالجة العديد من القضايا من معاندة المراهقين والخيانة الزوجية إلى أي شيءٍ ذي صلةٍ.

أوبرا وينفري هي من سلّطت الضوء على الدكتور فيل في الواقع، فهي المنتج التنفيذي لبرنامجه. وقد تكررت استضافته في برنامجها لعدة سنوات.

وهو أشهر من نارٍ على علمٍ سواءًا في الحياة أم في الصحافة منذ خريف عام 2002. لكنه فقد مصداقيته مؤخرًا. هل فقد طبيب التلفزيون رخصته بالفعل؟

هل فقد الدكتور فيل رخصته في ممارسة المهنة؟

أعلن د. فيل البالغ من العمر 69 عامًا في موقعه على الإنترنت أنه “واحدٌ من أكثر المتخصصين في الصحة النفسية شهرةً ومصداقيةً في العالم.”

ولكن كانت هناك شكوى عامة جدًا رُفعت إلى مجلس كاليفورنيا لعلم النفس تَدّعي أنه كان يُمارس المهنة بشكلٍ غير قانونيٍّ وبدون ترخيصٍ عندما قدم استشارةً لبريتني سبيرز في عام 2008.

وانتشرت الشائعات بأنه فقد ترخيصه لممارسة المهنة.

فهل هناك أي حقيقة في ذلك؟ إن الدكتور فيل يحمل درجة الدكتوراه في علم النفس، ولكنه ليس طبيبًا نفسيًا، بل هو أخصائيٌّ نفسيٌّ وغير مرخّصٍ، فقد ترك ترخيصه ينتهي بمحض إرادته.

كما أنه لم يحصل أبدًا على الترخيص لممارسة المهنة في كاليفورنيا حيث يصوّر برنامجه، فقد انتهى ترخيصه الساري في تكساس في عام 2006.

ووفقًا لتقارير إفريداي سايكولوجي، يقول دكتور فيل علنًا: “لقد انتهت صلاحية رخصتي… لست بحاجة إلى ترخيص… لقد اخترت بدلاً من ذلك متابعة مجالٍ آخر لاستخدام تعليمي”.

إذاً فكيف له أن يُقدّم المشورة في الصحة النفسية؟

سؤال جيد. تم النشر في مقالة مشهورة لفوكس Vox أن الدكتور فيل ليس متخصصًا في الصحة النفسية رغم لعِبه هذا الدور على شاشة التلفاز، فقد خضع لتدريبٍ رسميٍّ، ولكنه لا يملك ترخيصًا ساري المفعول.

وأُفيد أنّ هذه هي الطريقة التي يتحايل بها على قانون نقل التأمين الصحي والمساءلة HIPAA ولذلك يتمكّن من مشاركة التفاعلات مع مريضه علنًا.

يقول كيرك نارا، رئيس قسم الممارسة الخاصة في شركة وايلي راين للمحاماة في واشنطن: “إن لم يقم بطلب فواتير أتعاب من أي شخصٍ مقابل خدماته الاستشارية، فقد لا يكون تحت رقابة HIPAA بشكلٍ كاملٍ، واعتمادًا على ترخيصه، قد لا يكون لديه التزاماتٌ أخلاقيةٌ مهنيةٌ أيضًا”.

انتقاداتٌ شديدةٌ لدكتور فيل بسبب تعليقاته الأخيرة حول فيروس كورونا

أدلى الدكتور فيل ببعض التعليقات المثيرة للجدل حول كوفيد-19 التي تهدد حياة العديد من الأشخاص، فقد ظهر مؤخرًا في برنامج لورا إنغرام على قناة فوكس نيوز Fox News، حيث قللّ من خطورة هذا الفيروس.

وقال: “45.000 شخصٍ يموتون سنويًا نتيجة حوادث المرور، 480.000 من تدخين السجائر، 360.000 سنويًا في حمامات السباحة، لكننا لا نغلق البلاد، أما الآن فنغلقها بسبب فيروس؟ ستستمر التداعيات لسنوات لأن حياة الناس قد دُمّرت”.

الجمهور والمسؤولون غاضبون

ذُكِر أن هذه الحقائق خاطئةٌ ومضللةٌ، فوفقًا لمركز السيطرة على الأمراض CDC (وحسبما أفادت صحيفة واشنطن): “قرابة 3500 شخص يغرقون عن غير قصدٍ كل عامٍ في الولايات المتحدة، وليس فقط في حمامات السباحة”. وحسب تقارير هوليوود لايف فقد “أشار الكثيرون إلى أن تدخين السجائر وحوادث السيارات غير معديةٍ مثل المرض”.

المصادر: 1