مايكروسوفت ستستبدل الصحفيين بالروبوتات

ستبدأ مايكروسوفت باستبدال عشرات الصحفيين المتعاقد معهم على موقعها الالكتروني MSN، وستستخدم آلية لاختيار مواضيع الأخبار، حسب ما أفاد به تقرير أمريكي – بريطاني.

تنظيم مواضيع الأخبار من منظمات الأخبار واختيار عناوينها ووضع الصور الملائمة لها على موقع MSN، يُنجز حالياً عبر الصحفيين، سوف يؤدي الذكاء الصناعي لإنتاج هذه المهام الإخبارية، حسب ما أفادت به مصادر لSeattle Times، وقالت مايكروسوفت أن هذا جزءٌ من تقييمها لعملها، وذكرت عملاق التكنولوجيا الأمريكية في بيان لها أن: “نحن مثل كل الشركات، نقدر عملنا بشكلٍ منتظم، مما قد ينتج عنه تزايد للاستثمار في بعض الأماكن والأوقات، وإعادة هيكلة أو توزيع في أوقات أخرى، ولا تعود هذه القرارات للوباء الحالي.”

مايكروسوفت مثل كل الشركات الأخرى، تدفع أموالاً لوكالات الأخبار لتتيح لها عرض المحتوى الإخباري على مواقعها الالكترونية، لكنها تقوم بتوظيف الصحفيين ليقرروا ما هي القصص التي ستعرض وكيف ستعرض، ما يقارب من 50 منتج أخبار متعاقد معهم سيخسرون عملهم نهاية حزيران/يونيو، حسب إفادة The Seattle Times، لكن فريقاً من الصحفيين العاملين بدوامٍ كامل سيبقى.

“من المحبط أن نفكر بأن الآلات ستحل مكاننا، لكن هذا يحدث فعلاً.” هذا ما أخبرنا به أحد الذين سيخسرون عملهم، بعض الصحفيين المطرودين حذر من أن الذكاء الصناعي قد لا يماثل تماماً الالتزام بالإرشادات الدقيقة، وقد يحمل في طياته عرض بعض الموضوعات التي قد تكون غير ملائمة.

27 شخصاً ممن سيخسرون أعمالهم هم موظفين لدى UK’S PA Media حسب ما أفادت به The Guardian

حيث صرّح أحد الصحفيين في الصحيفة بالقول: “أنا أقضي وقتي بالقراءة حول التحول نحو الذكاء الصناعي، والعمل الآلي، وأنهما سيأخذان عملنا، الآن إنه يأخذ عملي.”

مايكروسوفت واحدة من عدة شركات تقنية، تجرب نماذج من الروبوتات المستخدمة كصحفيين، وذلك لتخفيض التكاليف، وستستثمر غوغل أيضاً في مشاريع مشابهة لتفهم آلية العمل هذه.

المصادر: 1