مايكروسكوب جديد قادر على مشاهدة مسار الضوء

سرعة الضوء:

لأول مرة، استخدم العلماء مجهرًا لمراقبة الضوء مباشرةً أثناء انتقاله عبر بلورة. بحيث يفتح البحث، الذي تم إجراؤه باستخدام مجهرٍ إلكتروني فريد من نوعه وفائق السرعة في معهد التخنيون الإسرائيلي للتكنولوجيا، مجالًا جديدًا من الإمكانات لعلماء الكم بحيث أن الباحثين ليسوا مجبورين بعد الآن على تصميم أو محاكاة الظواهر التي يدرسونها فحسب ولكن تقنية الميكروسكوب تجعل من الممكن أيضًا دراسة جوانب غير مفهومة لسلوك الجسيمات كالفوتونات والإلكترونات.

التطوير:

كانت الدراسات السابقة التي تستخدم الفحص المجهري لتحليل السلوك الكمي أكثر محدودية فيما يتعلق بفحص العلماء للذرات أو النقاط الكمية حيث كانت أقل مرونة في كيفية الاستجابة لطاقتها بواسطة الإلكترونات. في هذه الدراسة، استخدم الفريق تجاويف ضوئية، وفقًا لبحث نشر يوم الأربعاء في دورية “Nature”. وهي في الأساس عبارة عن بلورات نانوية يمكن للعلماء من خلالها مراقبة الإلكترونات والفوتونات المتدفقة والتي تتفاعل بحرية.

وقال كانجبينج وانج الباحث في التخنيون الإسرائيلي في بيان صحفي: “هذه هي المرة الأولى التي يمكننا فيها بالفعل رؤية ديناميكية الضوء أثناء احتجازه في المواد النانوية بدلاً من الاعتماد على محاكاة الكمبيوتر.”

قسم تكنولوجيا المعلومات:

بصرف النظر عن كونه أمرًا مدهشًا، يمكن للعلماء مشاهدة حركة تنقل الضوء. كما يتوقع الباحثون أن يساعد عملهم في حل مشكلة حرجة في الحوسبة الكمومية.

وكما هو معروف فالكوبيت (وهي الوحدة الأساسية للمعلومات الكمية) التي تخزن المعلومات في الحواسيب الكمومية هي عرضة لأي عطبٍ محتمل لكن يتكهن الباحثون بأن تقنية التقاط الضوء الخاصة بهم يمكن أن تجعلها أكثر استقرارًا بشكل ملحوظ.

المصادر: 1