النبيذ الأحمر: الفوائد والمخاطر

يحتوي النبيذ الأحمر على مضادات أكسدة قوية، والعديد من المصادر تدعي أن شربه له فوائد صحية. فماذا تقول الأبحاث؟

درس الباحثون النبيذ – بالأخص النبيذ الأحمر على نطاق واسع لفوائده الصحية المحتملة. تبحث هذه المقالة على الأدلة وراء فوائد النبيذ الأحمر، إلى جانب التحذيرات الصحية، وتناقش ما إذا كان يجب شربه أم لا.

الفوائد الصحية

لمئات السنين كان النبيذ الأحمر جزءًا من الأحداث الاجتماعية، والدينية، والثقافية. اعتقدت أديرة العصور الوسطى أن الرهبان عاشوا لفترة أطول جزئيًا بسبب شربهم النبيذ بشكلٍ منتظم ومعتدل. في السنوات الأخيرة أشار العلم إلى أنه يمكن أن يكون هناك حقيقة في هذه الادعاءات. وفقًا لدراسة عام 2018، وعلى الرغم من عدم وجود توصيات رسمية حول هذه الفوائد إلا أن شرب النبيذ الأحمر باعتدال له روابط إيجابية مع:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • تصلب الشرايين
  • ارتفاع ضغط الدم
  • أنواع من السرطان
  • داء السكري من النوع الثاني
  • الاضطرابات العصبية
  • متلازمة الأيض

كيف يُحسن النبيذ الأحمر الصحة؟

فوائد النبيذ الأحمر قد تكون بسبب تأثيراته المضادة للأكسدة، والمضادة للالتهابات، وتنظيم الدهون.

النبيذ الأحمر- المصنوع من العنب الداكن المسحوق وهو مصدر غني بمادة الريسفيراترول resveratrol وهو مضاد طبيعي للأكسدة في قشرة العنب. مضادات الأكسدة تقلل من الإجهاد التأكسدي في الجسم. والذي له صلات واضحة مع العديد من الأمراض، بما في ذلك السرطانات و أمراض القلب. هناك العديد من الأطعمة الصحية الغنية بمضادات الأكسدة، كالفواكه، والمكسرات، والخضراوات. يعتبر العنب والتوت الكامل مصادر أفضل للريسفيراترول من النبيذ الأحمر، وبسبب المخاطر الصحية المرتبطة بشرب الكحول، فأن الحصول على مضادات الأكسدة من الطعام أكثر صحة من شرب الكحول.

قد يحتاج الناس إلى شرب الكثير من النبيذ الأحمر للحصول على ما يكفي من الريسفيراترول ليكون له تأثير مفيد، وهذا يمكن أن يضر أكثر مما ينفع. ومع ذلك، عند الاختيار بين المشروبات الكحولية، فأن النبيذ الأحمر ربما يكون أكثر صحة من بعض المشروبات الأخرى.

نلقي في الأقسام التالية نظرة أقرب للفوائد الصحية للنبيذ الأحمر:

1- صحة القلب والشرايين

أظهرت العديد من الدراسات على مر السنين وجود صلة إيجابية بين الشرب المعتدل للنبيذ الأحمر وصحة القلب الجيدة. أفادت مراجعة حديثًا في 2019 أنه شرب النبيذ الأحمر مرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية، وهو السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة الأمريكية. واستنتج المؤلفون أن النبيذ الأحمر قد يكون له تأثيرات وقائبة.

ومع ذلك، تقول جمعية القلب الأمريكية(AHA) إن هذه الدراسات لا تظهر علاقة السبب والأثر. قد تعب العوامل الأخرى دورًا. على سبيل المثال، الأشخاص الذين يشربون النبيذ الأحمر باعتدال قد يتبعون نمط حياة أكثر صحة أو نظامًا غذائيًا متوسطيًا. وأشاروا أيضًا إلى أن الكحول الزائد يمكن أن يضر القلب بشكل مباشر، لذا يجب على الناس الالتزام بالمبادئ التوجيهية الرسمية لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CSC)، والتي تحدد الشرب المعتدل على النحو التالي:

  • كأس واحد من النبيذ يوميًا للإناث
  • كأسان من النبيذ يوميًا للذكور
  • الكأس الواحد من النبيذ يكون 5 أونصات (أوقية) 12% كحول من حيث الحجم.

2- صحة الأمعاء

تشير دراسة عام 2018 أن مادة البوليفينول polyphenols في النبيذ الأحمر والعنب يمكن أن تحسن الميكروبات الموجودة في الأمعاء وهذا يساهم في صحة الأمعاء. وفقًا لدراسة عام 2012، قد تعمل مركبات النبيذ الأحمر أيضًا كمضادات حيوية، وهي مركبات تعزز البكتريا الصحية في الأمعاء. في عام 2012، أقترح الباحثون أن النبيذ الأحمر يُمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب من خلال تأثيره على ميكروبات الأمعاء ومع ذلك فأن الدراسة محدودة، ويحتاج الأطباء إلى المزيد من الأدلة قبل فهم الأثار الحقيقية للنبيذ الأحمر على صحة الأمعاء.

3- داء السكري من النوع 2

أظهرت الدراسات التي أُجريت عام 2015 أن شرب كأس من النبيذ الأحمر مع العشاء “يقلل بشكل طفيف من مشاكل أيض القلب” لدى مرضى السكري من النوع الثاني وأن الشرب المعتدل للنبيذ الأحمر عادةً ما يكون اَمنًا. يعتقد العلماء أن الأيثانول ethanol الموجود في النبيذ يلعب دورًا حاسمًا في استقلاب الجلوكوز وأن المكونات غير الكحولية قد تساهم أيضًا. ويدعو الباحثون للمزيد من الأبحاث لتأكيد النتائج.

4- ضغط الدم

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية(AHA)، قد يقلل الريسفيراترول- أحد مضادات الأكسدة في النبيذ الأحمر ضغط الدم ويزيد من مستويات الكوليسترول الجيد. في عام 2006 أفاد العلماء أن مركبات النبيذ الأحمر التي تسمى البروسيانيدين procyanidins تساعد في الحفاظ على صحة الأوعية الدموية. يجد الكثير من الناس أن تناول المشروبات الكحولية يريحهم، لكن نتائج دراسة منشورة عام 2012 تشير إلى أن النبيذ الأحمر غير الكحولي، أيضًا، يمكن أن يقلل من ضغط الدم. وهذا قد يكون خيارًا صحيًا أكثر. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن شرب كمية كبيرة من الكحول يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب.

5-تلف الدماغ بعد السكتة الدماغية

تشير مراجعة في عام 2015 إلى أن الريسفيراترول قد يساعد في الحماية من تلف الدماغ بعد السكتة الدماغية أو إصابة الجهاز العصبي المركزي. ويرجع ذلك إلى تأثيره الإيجابي على الالتهاب، والإجهاد التأكسدي، وموت الخلايا.

ومع، ذلك تظهر هذه الدراسات تأثير الريسفيراترول بدلًا من النبيذ الأحمر نفسه.

6- فقدان البصر

قد يساعد الريسفيراترول أيضًا على منع فقدان البصر عن طريق تقليل الالتهاب، والإجهاد التأكسدي، تتضمن وهناك العديد من أمراض العين المرتبطة بالرؤية منها:

  • الزرق
  • ماء العين
  • اعتلال الشبكية السكري
  • الضمور البقعي

7- السرطان

بينت بعض الأبحاث أن شرب النبيذ الأحمر باعتدال يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

ومع ذلك، يقول المعهد الوطني للسرطان أن هناك أدلة قوية على أن شرب الكحول يمكن أن يسبب بعض أنواع السرطان، وخاصة الأفراط في الشرب بمرور الزمن. وهذا لأنه يجمع السموم في الجسم، ويضر أنسجة الجسم، ويكون الأكسدة. هذا يعني أن الأثار السلبية المحتملة للكحول قد تفوق أي فائدة من الريسفيراترول. يربط المعهد الوطني للسرطان الكحول مع أنواع معينة من السرطان من ضمنها، الفم، والحلق، والكبد، والثدي، والقولون. بالنسبة لمعظم الناس، يعد الاستمتاع بالنبيذ الأحمر باعتدال أمرًا اَمنًا، ولكن من المهم أن نضع في الاعتبار أن شرب الكحول الافراط في شرب الكحول ضار. ومع ذلك، تربط بعض الدراسات الشرب المعتدل للنبيذ الأحمر مع تقليل المخاطر السرطان.

تتناول الأقسام التالية دراسات عن النبيذ الأحمر وأنواع معينة من السرطان.

سرطان الثدي

يزيد الكحول من هرمون الأستروجينestrogen في الجسم، وهي مادة كيميائية تساعد على نمو الخلايا السرطانية. ومع ذلك، بينت دراسة في عام 2016 أن مثبطات الأرومات في النبيذ الأحمر- وبدرجة أقل في النبيذ الأبيض قد تقلل من مستويات هرمون الأستروجين وتزيد من هرمون التستوستيرون testosterone لدى الإناث اللواتي يقتربن من سن اليأس. يقول الباحثون أن هذا قد يكون السبب في أن النبيذ الأحمر أقل ارتباطًا بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي مقارنًة بالأنواع الأخرى من الكحول.

سرطان الرئة

تشير مراجعة في عام 2017 إلى أن الريسفيراترول لها تأثيرات وقائية ضد السرطان في كل الدراسات البشرية والمختبرية. تشمل الاَلية منع تكاثر الخلايا ونمو الورم، وتحفيز موت الخلايا السرطانية. ومع ذلك، مرة أُخرى فأنه هذه التأثيرات الإيجابية هي من الريسفيراترول وليس النبيذ الأحمر نفسه.

سرطان البروستات

تشر دراسة أَجريت في عام 2019 إلى أن الذكور الذين يشربون النبيذ الأحمر أقل عَرضة للإصابة بسرطان البروستاتا المميت، وأن النبيذ الأحمر مرتبط مع انخفاض خطر تطور المرض القاتل. يقول المؤلفون هذه النتائج تعنى أن استهلاك الكحول باعتدال اَمن للأشخاص المصابين بسرطان البروستاتا.

8- الخرف

وفقًا لتقرير عام 2018 وجد الباحثون زيادة خطر الإصابة بالخرف لدى الأشخاص الذين امتنعوا عن شرب النبيذ. يقول المؤلفون أن هذا قد يكون بسبب التأثيرات العصبية للبوليفينول polyphenols والمركبات الأُخرى في النبيذ والتي يُمكن أن تقلل من الالتهاب واغير شكل الدهون في الجسم.

9- الاكتئاب

أظهرت دراسة في عام 2015 أُجريت على 5505 شخصًا على 7 سنوات، أن الذين يشربون ما بين 2-7 كؤوس من النبيذ كل أسبوع لديهم مستويات أقل من الاكتئاب. وذكروا أيضًا أن الأشخاص الذين أفرطوا في الشرب كانوا أكثر عُرضة للأصابة بالاكتئاب.

10- أمراض الكبد

الكحول سبب شائع لأمراض الكبد. ومع ذلك، فأن شرب النبيذ الأحمر باعتدال يرتبط بصحة الكبد الجيدة. وفقًا لدراسة في عام 2018 فأن شرب الكحول باعتدال خاصة النبيذ الأحمر يرتبط بانخفاض تليف الكب للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد الدهنية. ومع ذلك فأن تأثير النبيذ الأحمر على صحة الكبد معقد. على الرغم من أنه يوفر مضادات الأكسدة ويقلل من الإجهاد التأكسدي ألا أن الشرب يمكن أن يزيد من حمض اليوريك والدهون الثلاثية، مما يؤدي إلى تلف الكبد.

11- حياة أطول

قد يقلل شرب النبيذ الأحمر باعتدال خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة كما موضح أعلاه، لهذا فأنه قد يساعد الناس على عيش حياة أطول.

أفادت إحدى الدراسات الشائعة لعام 2000 أن “الرجال الذين يتراوح أعمارهم بين 45 إلى 60 عامًا الذين يشربون قرابة 5 مشروبات في اليوم لديهم متوسط عمر أطول بالمقارنة مع الذين يشربون بكثرة ومن حين لآخر.” ومع ذلك، قد يكون هذا بسبب عوامل محيرة، مثل النظام الغذائي، كما ناقشت مراجعة في 2018. على سبيل المثال، يُعتبر النبيذ الأحمر أضافة شائعة للنظام الغذائي المتوسطي، وهذا النمط له صلة بالصحة الجيدة والعمر الطويل.

نبيذ أحمر أم أبيض؟

يبدوا أن الريسفيراترول هو أساس العديد من الفوائد الصحية للنبيذ الأحمر. ويحتوي النبيذ الأحمر على ريسفيراترول أكثر من النبيذ الأبيض لأنه مخمر بالقشرة، بينما النبيذ الأبيض ليس كذلك. معظم الريسفيراترول في العنب موجود في البذور والقشرة. النبيذ الأحمر غير الكحولي قد يحتوي أيضًا على الريسفيراترول.

تحذيرات

قد يكون لاستهلاك النبيذ بعض الفوائد الصحية، ولكن الأفراط في شرب أي نوع من أنواع الكحول يمكن أن يزيد المخاطر الصحية. تقدم مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إرشادات حول المخاطر الصحية للأفراط في شرب الكحول.

وذكروا أيضًا أن الأفراط في شرب الكحول أدى إلى قرابة 88000 حالة وفاة في الولايات المتحدة بين عامي 2006 إلى 2010، مما أدى إلى تقصير أعمار الذين ماتوا بمتوسط 30 عامًا. وذكروا أن 1 من كل 10 حالات وفاة بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20-64 عامًا كانت مرتبطة بالأفراط في الشرب.

وتشمل مخاطر الأفراط في الشرب ما يلي:

  1. مشاكل القلب
  2. السكتة الدماغية
  3. مرض الكبد الدهني
  4. تلف الكبد
  5. مشاكل الصحة العقلية
  6. بعض أنواع السرطان
  7. التهاب البنكرياس

وقد يعاني الناس من التسمم بالكحول. وبشكل عام الافراط في شرب الكحول ضار بالصحة.

هل يجب أن أشرب النبيذ الأحمر؟

بالنسبة لأغلب الناس فأن الاستمتاع بشرب كأس أو أثنين من الكحول يوميًا يُمكن أن يكون جزءًا من نظام غذائي صحي.

المفتاح في هذا الأمر الاعتدال، بغض النضر عن الفوائد الصحية، فأن شرب الكحول بأفراط يمكن أن يضر أكثر مما ينفع.

الخلاصة

قد يكون لشرب النبيذ الأحمر باعتدال بعض الفوائد الصحية، بما في ذلك تعزيز صحة القلب والأمعاء والدماغ. هذا لأنه يحتوي على مركبات مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، ويعمل أيضًا على تحسين صحة الكبد.

شرب الكحول ليس آمنًا للجميع، وشرب أكثر من الكمية المعتدلة يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة.

المصادر: 1