أسباب الإرهاق والنعاس وكيفية محاربتهما

من أسباب الإعياء:

1. النوم غير الكافي

قد يبدو الأمر واضحًا أنك تعاني من قلة النوم. يمكن أن يؤثر ذلك سلبًا على تركيزك وصحتك. يجب أن يحصل البالغون على نوم مدته من سبع إلى ثماني ساعات كل ليلة.

الحل: اجعل النوم من أولوياتك واعتمد على جدول منتظم في ذلك. لا تضع أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الجوالة وأجهزة التلفزيون في غرفة نومك. هل ما زلت تواجه المشكلة؟ اطلب المساعدة من الطبيب. قد يكون لديك اضطراب في النوم.

2. توقف التنفس أثناء النوم

يعتقد بعض الناس أنهم ينامون لفترة كافية، لكن توقف التنفس أثناء النوم يعيق ذلك. إن توقف التنفس لفترة وجيزة طوال الليل، و كل انقطاع في التنفس يوقظك للحظة، دون أن تكون على مدرك لهذا الأمر. تكون نتيجته هي أنك تصبح محروم من النوم على الرغم من قضاء ثماني ساعات في السرير. قد يطلب منك الطبيب دراسة للنوم للتحقق من ذلك، ودراسة النوم عبارة عن اختبار يستخدم لتسجيل وظائف الجسم أثناء النوم بهدف تشخيص أمراض النوم.

الحل: إنقاص الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، الإقلاع عن التدخين، وقد تحتاج إلى جهاز ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر CPAP للمساعدة في إبقاء المجاري التنفسية مفتوحة أثناء نومك.

3. وقود غير كاف

إن تناول كمية قليلة جدًا من الطعام يسبب الإرهاق، وأيضا تناول الأطعمة الغير صحية يمكن أن يسبب مشكلة. إن اتباع نظام غذائي متوازن يساعد في الحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي مما يمنع الشعور بالخمول عندما ينخفض مستوى السكر في الدم.

الحل: الالتزام بتناول وجبة الفطور وحاول تضمين البروتين والكربوهيدرات المعقدة في كل وجبة. فمثلًا، تناول البيض مع الخبز المحمص. أيضًا استمر بتناول وجبات صغيرة وخفيفة طوال اليوم للحصول على طاقة دائمة.

4. فقر الدم

فقر الدم هو أحد الأسباب الرئيسية للتعب لدى النساء. يمكن أن يتسبب فقدان الدم أثناء الدورة الشهرية في نقص الحديد، مما يعرض النساء للخطر. هناك حاجة ماسة لخلايا الدم الحمراء لأنها تحمل الأوكسجين إلى الأنسجة والأعضاء.

الحل: بالنسبة لفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، يمكن أن يساعد تناول مكملات الحديد وتناول الأطعمة الغنية بالحديد في ذلك، وأمثلة على الأطعمة الغنية بالحديد: اللحوم الخالية من الدهون، والكبد، والمحار، والفاصوليا، والحبوب الغنية.

5. الاكتئاب

قد تعتقد أن الاكتئاب هو اضطراب عاطفي، ولكنه يساهم أيضًا في العديد من الأعراض الجسدية، مثل: التعب، والصداع، وفقدان الشهية التي هي من أكثر الأعراض شيوعًا. إذا شعرت بالتعب و الإحباط لأكثر من بضعة أسابيع، فاستشر طبيبك.

الحل: يتجاوب مرضى الاكتئاب بشكل فعال مع العلاج النفسي بالحديث والأدوية.

6. قصور الغدة الدرقية

الغدة الدرقية هي غدة صغيرة في قاعدة الرقبة. تتحكم في التمثيل الغذائي الخاص بك، و في سرعة تحول الوقود إلى طاقة. عندما تنقص فعالية الغدة فإن التمثيل الغذائي سوف يعمل ببطء شديد، قد تشعر بالخمول وزيادة في الوزن.

الحل: إذا أكد فحص الدم أن هرمونات الغدة الدرقية لديك في مستويات متدنية، فيمكن للهرمونات الاصطناعية أن تقوم بتعويض النقص في الهرمونات.

7. الكافيين الزائد

يمكن للكافيين تحسين اليقظة والتركيز في الجرعات المعتدلة. لكن الإفراط في تناولها يمكن أن يزيد من معدل ضربات القلب وضغط الدم والقلق. ويشير البحث العلمي إلى أن الإفراط بتناوله يسبب التعب لدى بعض الأشخاص.

الحل: قلل تدريجيًا من القهوة والشاي والشوكولاتة والمشروبات الغازية وأية أدوية تحتوي على الكافيين. التوقف بشكل مفاجئ يمكن أن يسبب أعراض انسحاب الكافيين والمزيد من التعب.

8. التهاب المسالك البولية خَفِيُّ الأعراض

إذا كنت قد عانيت من قبل من عدوى في المسالك البولية (UTI)، فمن المحتمل أنك على دراية بالألم الحارق والشعور المفاجئ بالحاجة الملحة للتبول. لكن العدوى ليست بالضرورة أن تكون واضحة الأعراض دائمًا. في بعض الحالات، قد يكون التعب هو العلامة الوحيدة. يمكن أن يؤكد اختبار البول التهاب المسالك البولية.

الحل: علاج عدوى المسالك البولية يكون عن طريق التداوي بالمضادات الحيوية، وعادة ما يختفي التعب في غضون أسبوع.

9. مرض السكري

لدى مرضى السكري، المستويات العالية من السكر تبقى بشكل غير طبيعي في مجرى الدم بدلًا من دخولها إلى خلايا الجسم، ليتم تحويلها إلى طاقة. والنتيجة هي جسم ينفد من الطاقة على الرغم من وجود ما يكفي من الطعام. إذا كنت تعاني من إرهاق مستمر ولسبب غير مبرر، فاسأل طبيبك عن اختبار مرض السكري.

الحل: قد تتضمن علاجات مرض السكري تغييرات في نمط الحياة مثل الحمية الغذائية وممارسة الرياضة، والعلاج بالأنسولين، والأدوية لمساعدة الجسم على استقلاب السكر.

10. الجفاف

يمكن أن يكون التعب علامة على الجفاف. سواء كان عملك ميدانيًا أو تعمل في مكتب، يحتاج جسمك إلى الماء ليعمل جيدًا ويحافظ على البرودة. إذا كنت تشعر بالعطش كثيرًا، فأنت مصاب بالجفاف حقًا.

الحل: اشرب الماء طوال اليوم حتى يصبح لون البول خفيفًا. تناول كوبين على الأقل من الماء قبل ساعة أو أكثر من النشاط البدني الذي تنوي القيام به. ثم ارتشف أثناء التمرين، واشرب كوبين آخرين بعد ذلك.

11. أمراض القلب

عندما تشعر بالتعب خلال الأنشطة اليومية، مثل تنظيف المنزل أو إزالة الأعشاب الضارة من حديقة المنزل، فقد يكون ذلك علامة على أن قلبك لم يعد بإمكانه مواصلة العمل. إذا لاحظت أنه أصبح من الصعب إنهاء المهام التي كانت سهلة عليك في السابق بشكل متزايد، تحدث مع طبيبك عن أمراض القلب.

الحل: يمكن لتغييرات نمط الحياة، والأدوية، والإجراءات العلاجية السيطرة على أمراض القلب واستعادة طاقتك.

12. اضطراب النوم أثناء العمل

العمل الليلي أو المناوبات يمكن أن تسبب في تعطيل ساعتك الداخلية. قد تشعر بالتعب عندما تحتاج إلى أن تكون مستيقظًا. وقد تجد صعوبة في النوم أثناء النهار.

الحل: قلل من التعرض لضوء النهار عندما تحتاج إلى الراحة. اجعل غرفتك مظلمة وهادئة وباردة. هل ما زلت تواجه مشكلات في النوم؟ تحدث مع طبيبك. قد تساعدك المكملات الغذائية والأدوية.

13. الحساسية الغذائية

يعتقد بعض الأطباء أن حساسية الطعام الخفية يمكن أن تشعرك بالنعاس. إذا اشتد عليك التعب بعد الوجبات، فقد يكون لديك عدم تحمل خفيف تجاه شيء تأكله — ليس بالدرجة الكافية لإحداث حكة أو شرى (طفح جلدي)، لكنها كافية لأن تشعرك بالإرهاق.

الحل: حاول التخلص من الأطعمة واحدًا تلو الآخر لمعرفة ما إذا كان التعب يتلاشى أم لا. يمكنك أيضًا أن تسأل طبيبك عن اختبار حساسية الطعام.

14. متلازمة التعب المزمن CFS والتليف العضلي

إذا استمر التعب أكثر من ستة أشهر وكان شديدًا لدرجة أنه لا يمكنك إدارة أنشطتك اليومية، فمن المحتمل حدوث متلازمة التعب المزمن أو الألم العضلي الليفي. يمكن أن يكون لكل منهما أعراض مختلفة، ولكن الإرهاق المستمر وغير المبرر هو أحد الأسباب الرئيسية.

الحل: في حين لا يوجد حل سريع لمتلازمة التعب المزمن CFS أو التليف العضلي، فإن تغيير الجدول اليومي، وتعلم عادات نوم أفضل، وبدء برنامج تمرين لطيف غالبًا ما يكون مفيدًا للمرضى.

الحل السريع للتعب الخفيف

إذا كان لديك إرهاق طفيف ليس له علاقة بأي حالة طبية، فقد يكون الحل هو التمرين. تشير الأبحاث إلى أن البالغين الأصحاء الذين يعانون من الإرهاق يمكنهم الحصول على زيادة كبيرة في الطاقة من خلال برنامج تمرين متواضع. في إحدى الدراسات، أجرى المشاركون التمارين على دراجة ثابتة لمدة 20 دقيقة بسرعة معتدلة. فوجدوا أن القيام بذلك ثلاث مرات فقط في الأسبوع كان كافيًا لمكافحة الإرهاق.

المصادر: 1