مستشفى في طوكيو يبث العمليات الجراحية بكاميرا واقع افتراضي VR

إجراءات السلامة بسبب كوفيد-19 قد تجعل تعلم الطب أكثر سهولة.

من أجل حماية طلاب الطب والأطباء خلال جائحة كورونا، بدأ مستشفى في طوكيو ببث إجراءات الجراحة الطبية من خلال الواقع الافتراضي VR للطلاب العالقين في منازلهم.

أصبح الجراحون في جامعة طوكيو الطبية للإناث، المعروفة بإجراء التجارب بالروبوتات الطبية وخوارزميات الذكاء الاصطناعي، يؤدون العمليات الجراحية تحت عدسة كاميرا واقع إفتراضي عملاقة بدقة 8k. بهذه الطريقة، سيستطيع طلاب الطب الذين لا يستطيعون حضور الدروس وضع نظارة واقعٍ افتراضي ومشاهدتها في منازلهم.

وبالرغم من أن هذه الفكرة جاءت وليدة الظروف الصحية الحالية في خضم جائحة كورونا، إلا أنه من الممكن أن يكون لها تأثير طويل الأمد على دراسة الطب للطلاب بشكل خاص، وربما على عامة الناس أيضًا.

ويقول ناوتاكا فوجي Naotaka Fujii، الرئيس التنفيذي لشركة الواقع الإفتراضي هاكوسكو Hacosco التي جهزت هذا النظام: “نعتقد أن بث الواقع الافتراضي مفيدٌ للغاية وخصوصًا في الوضع الحالي، لإنها وببساطةٍ قادرةٌ على إعطاءك تجربةً غامرة ومتجنبةً التواصل البشري.”

ولإن الكاميرا معلقةٌ من الأعلى فبالتأكيد لن يحصل الطلاب على نفس التجربة العملية فيما إذا كانوا يتدربون بأنفسهم عمليًا، لكنها ستعطي منظورًا أفضل من أن يراقب الطالب من خلف الجراح أو خارج المسرح الجراحي، وهذا يوضح أيضًا كيف أن الواقع الافتراضي قد يُحسن من التعليم الطبي حتى بعد جائحة كورونا.

ويضيف فوجي قائلاً: “إن تقنية الواقع الافتراضي تتقدم بشكل كبير في المجال الطبي، كما أنها تُصبح أكثر شيوعًا في التطبيقات العلمية والأبحاث كهذا المشروع، بالإضافة إلى برامج إعادة التأهيل ما بعد الجراحة.”

المصادر: 1