لنتعرف معًا على أبرد 8 مناطق على وجه الأرض

المجازفة بالخروج في هذا الشتاء البارد، في ظل درجات حرارة حطمت الأرقام القياسية التي تمتد من ولاية ماين إلى جنوب فلوريدا، يحتاج بعض الشجاعة، لكن هذه الانخفاضات الأخيرة هي لا شيء مقارنة بتلك الموجودة في هذه القائمة.

شاهد الأماكن التي تحتفظ بسجلات لأبرد درجات حرارة تم قياسها على الأرض.

منطقة الشلالات الدولية، مينيسوتا، الولايات المتحدة (-40 فهرنهايت / -40 درجة مئوية):

تعتبر الشلالات الدولية واقعية للغاية فيما يتعلق كواحدة من أبرد الأماكن في القارية الأمريكية لدرجة أنها قد قاضت ولاية أخرى بسبب التسمية.

عام 2002، منطقة الشلالات الدولية لجأت للمحكمة لتسوية الخلاف مع فريزر، كولورادو حول الحصول على لقب “Icebox of Nation” حسبَ تقرير BBC. الآن هم يحتفلون بهذا الانتصار من خلال استضافة المهرجان السنوي “مهرجان Icebox of Nation” الذي يستمر لمدة 4 أيام ويتخلله فعاليات مثل بولينج الديك الرومي المجمد، ونحت الثلج والتزلج على ضوء الشموع.

في أنها في الواقع ثاني أبرد مكان في الولايات المتحدة القارية، إلّا أن منطقة الشلالات الدولية تفتخر بأقل متوسط درجة حرارة في البلاد، حي تتراوح ما بين 32 و36 فهرنهايت (0 و2 درجة مئوية).

منطقة ستانلي، أيداهو، الولايات المتحدة (-52.6 فهرنهايت / -47 درجة مئوية)

لقب أبرد منطقة في الولايات المتحدة القارية يعود لمنطقة ستانلي، في ولاية أيداهو، وهي بلدة تقع على بعد 130 ميلًا (209 كم) شرق بويز. بالإضافة إلى درجة الحرارة الباردة القياسية، فإن البلدة تحتفظ أيضًا بأعلى عدد من الأيام الباردة بين عامي 1995 و2005، وفقًا لتقرير صادر عن BBC.

محاطة بجبال روكي، تحيط بمنطقة ستانلي الغيمة البيضاء وبودلر وسلسلة جبال ساوتوث التي تحتوي على قمم يزيد ارتفاعها عن 1000 قدم (3048 م). كما أن المدينة محاطة بثلاثة غابات وطنية هي: بويز وتشيليز وساوتوث.

منطقة بروسبكت كريك، ألاسكا، الولايات المتحدة (-78.16 فهرنهايت / -62.1 درجة مئوية)

بروسبكت كريك هي مستوطنة صغيرة للغاية تقع على بعد 180 ميلًا (290 كم) شمال فيربانكس، ألاسكا.

في الأصل، كانت موطنًا لبعثات التعدين والمسكن الأساسي لـ 27000 شخص يعملون على بناء خط أنابيب ألاسكا. منذ الانتهاء من خط الأنابيب عام 1977، هُناك نشاطٌ قليل في المنطقة.

ومن المعروف أن منطقة بروسبكت كريك لديها أدنى درجة حرارة مسجلة في الولايات المتحدة. في كانون الأول\يناير من عام 1971، ثم تجيل درجة حرارة منخفضة قياسية بلغت تقريبًا 80 درجة فهرنهايت (-62 درجة مئوية). على الرغم من درجات الحرارة شديدة البرودة، النفط في الأنابيب لا يتجمد بسبب العزل الحراري بالألياف الزجاجية بسماكة 4 بوصات (10 سم)، وفقًا لشركة ألاسكا لتشغيل خطوط الأنابيب.

منطقة سناج، إقليم يوكون، كندا (-83.02 فهرنهايت / -63.9 درجة مئوية)

منطقة سناج في اقليم يوكون تحمل الرقم القياسي لأبرد درجة حرارة سجلت على الإطلاق في أمريكا الشمالية. تقع القرية في وادي النهر الأبيض ذو شكل الوعاء، بما في ذلك منطقة سناج كريك، والتي سميت باسمها عام 1898.

في عام 1947، عندما تم تسجيل أبرد درجة حرارة، كانت قرية سناج تتباهى بسكان من ثمانية إلى عشرة من السكان الأصليين وتجار الفراء. قام فريق شريط الطوارئ وحوالي محطة الطقس المكونة من حوالي 15 إلى 20 من خبراء الأرصاد الجوية ومشغلي الراديو ورجال صيانة الطائرات بتقريب عدد السكان.

كان الطقس باردًا جدًا ذلك اليوم حتى أن خبراء الأرصاد الجوية اضطروا إلى حفر ثغر جديد في ميزان الحرارة وإرسال كل التحليلات حتى يتم تحديد درجة الحرارة بدقة، وفقًا لمنتدى ألاسكا للعلوم.

مدينة ياكوتسك، سيبيريا (-83.92 فهرنهايت / -64.4 درجة مئوية)

ياكوتسك، عاصمة جمهورية ياكوتيا الروسية، واحدة من أقدم المدن في سيبيريا. تقع على الضفة الغربية لنهر لينا، ولكن الشتاء شديد بما فيه الكفاية حتى يتجمد النهر ويصبح طريق موسمي للعبور.

في عام 1822، تم تحديد ياكوستك رسميًا كمدينة، واليوم تعد ياكوتسك مركزًا إداريًا وصناعيًا وثقافيًا وبحثيًا رئيسيًا، على الرغم من كونها مناطق زمنية بعيدة عن موسكو.

حتى الفلكلور المحلي يتمحور حول برودة المنطقة. يمكن العثور على كل عنصر في الجدول الدوري في هذه المنطقة، وتوضح الأسطورة المحلية كيف حدث هذا: كان هُناك إله يطير في جميع أنحاء العالم لتوزيع الثروات والموارد. ولكن عندما وصل إلى ياكوتيا شعر بالبرد الشديد لدرجة أن يديه خدرت وسقطَ منا كُل شيء، وفقًا لتقرير الإندبندنت.

فيرخويانسك، سيبيريا (-93.64 فهرنهايت / -69.8 درجة مئوية)

فيرخويانسك هي أيضًا بلدة سيبيرية تقع بالقرب من الدائرة القطبية الشمالية. تأسست المدينة عام 1638، وهي ميناء نهري ومستودع لجمع الفراء ومركز لتربية حيوان الرنة، وكانت منفى سياسي حتى عام 1917.

بالإضافة إلى كونها ثالث أبرد مكان في العالم، فهي أيضًا رسميًا ثالث أصغر مدينة في روسيا. الرغم من جانب هُناك جانبٌ مشرق لهذا الأمر، في حين أن فيرخويانسك لديها بعض أقسى وأبرد الشتاءات في العالم، إلا أنها تتمتع بمجموعة واسعة من الدرجات الحرارة المتوسطة بين الفصول. يتراوح متوسط درجات الحرارة الشهرية ما بين 50.4 فهرنهايت (-45.8 درجة مئوية) في كانون الأول\يناير إلى 62 فهرنهايت (16.9 درجة مئوية) في تموز\يوليو.

قرية أويمياكون، سيبيريا (-96.16 فهرنهايت / -71.2 درجة مئوية)

قرية اويمياكون في سيبيريا تحمل الرقم القياسي لكونها أبرد منطقة مأهولة بشكلٍ دائم على وجه الأرض. يتم إغلاق المدارس فيها فقط عندما تنخفض درجة الحرارة إلى أقل من 61 فهرنهايت (-52 درجة مئوية)، ويقال أن السكان يتركون سياراتهم تعمل طوال الوقت لإبقائها قابلة للقيادة وفقًا لتقريرBBC.

جنبًا إلى جنب مع فيرخويانسك وياكوستك، يمكن العثور على أويمياكون في منطقة كانت تُعرف سابقًا باسم “حلقة موت تالين”، حيث كانت واحدة من وجهات المنفيين السياسيين للنظام السوفييتي.

هضبة شرق القطب الجنوبي (-148 درجة فهرنهايت / -100 درجة مئوية)

تقع أبرد منطقة على وجه الأرض على سلسلة جليدية متجمدة من شرق هضبة أنتاركتيكا بين القمتين قبة آرجوس وقبة فوجي. حيث قام الباحثون بقياس درجات الحرارة التي وصلت إلى -148 فهرنهايت (-100 درجة مئوية). لم تكن هذه أقل درجة حرارة سجلت على الإطلاق على هذا الكوكب، بل من المحتمل أيضًا أن تكون باردة بدرجة أكثر من هذا.

قام العلماء بتحليل بيانات الأقمار الصناعية التي تم جمعها بين عامي 2004 و2016، خلال أشهر الشتاء المظلمة من تموز\يوليو وآب\أغسطس. سابقًا، في عام 2013، تحليل هذه البيانات حدد تسجيل درجات الحرارة -135 فهرنهايت (-93 درجة مئوية). لكن تمت إعادة معايرة البيانات مؤخرًا بقراءات محدثّة من محطات الأرصاد الجوية على الأرض بما في ذلك الجفاف الجوي.

أفاد الباحثون في دراسة نُشرت في 25 حزيران\يونيو 2018 أن الحسابات الجديدة تقول أن الهواء الجاف يمكن أن يخفض درجة الحرارة أكثر بنحو 9 درجات فهرنهايت (5 درجات مئوية).

ثم العثور على بؤر من هذا البرد القارس في 100 موقع من منخفضات هضبة شرق القطب الجنوبي على ارتفاع 12467 قدمًا (3800 متر)، وهو أعلى جزء من الغطاء الجليدي.

المصادر: 1