العلماء يبتكرون الروبوتات النانوية للقضاء على السرطان

بهدف تقصي الأورام السرطانية Cancerous Tumors وعلاجها، يعمل فريق من العلماء على نهج جديد قوي يتضمن مجموعةً من الروبوتات الدقيقة التي تقضي على الخلايا السرطانية.

ويكمن المبدأ في حقن الروبوتات النانوية المصممة للتقصي والتحرك وكأنها كريات دم بيضاء، في أوردة المريض من خلال قوة مغناطيسية.

وقد صرّح Metin Sitti -مدير الأبحاث الفيزيائية في Max Plank- في لقاء صحفي له قائلاً: “كان الهدف هو إنشاء سلسلة من الروبوتات لإيصال الأدوية المعالجة إلى الأنسجة العميقة في الجسم والتي كان يصعب الوصول إليها في السابق”.

وطبقاً لبحث نشر في مجلة Science Robotics، فإن الروبوتات مغلفة برقائق من النيكل والذهب وكذلك أدوية مضادة للسرطان. ومن جهة أخرى توجد جزيئات حيوية نوعية تسمح للروبوتات بتحديد أنواع مختلفة من الخلايا. بحيث إذا وصلت إلى الخلية السرطانية الهدف، تفرغ فيها ما تحمله من الدواء بسرعة.

أما Yunus Alapan -الباحث أيضاً في Max Plank- فقد صرّح قائلاً: “يمكن للروبوتات الصغيرة التنقل في الأوعية الدموية باستخدام المجالات المغناطيسية، لكننا نواجه صعوبة بسبب تدفق الدم القوي والبنية الخلوية الكثيفة”. “لا يمكن لأي من الروبوتات الصغيرة الحالية تحمل هذا التدفق.”

وأوضح فريق العمل أنه سيأخذ وقتاً أطول قبل التمكن فعليًا من تطبيق هذا الابتكار على البشر. خاصةً أن التقنيات المستخدمة في مراقبة الروبوتات وتوجيهها عبر وريد صناعي في المختبر لن تعمل في جسم الإنسان – فهم بحاجة إلى تطوير طريقة لتتبع سرب الروبوتات داخل جسم الإنسان أولاً.

المصادر: 1