متى يكون من الآمن العودة إلى صالة الألعاب الرياضية؟

إذا كنت تستمتع بتمرين رياضي جيد فأنت على الأرجح حريص على العودة إليه وفي بعض الولايات أصبح ذلك ممكنًا الآن. ولكن مع انتشار الفيروس، هناك بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار، فإذا قررت أن الوقت قد حان فإليك ما تحتاج إلى معرفته لتظل آمنًا قدر الإمكان.

قبل كل شيء عليك التحدث مع صالة الألعاب الرياضية. والسؤال عن الخطوات التي يتخذونها للحفاظ على سلامتك.

وعليك أيضًا السؤال عن ممارسات التطهير الخاصة بهم. كم مرة يقومون بتطهير الآلات والأوزان وما إلى ذلك؟ ما هي التعليمات التي يعطونها لرواد الصالة الرياضية للمساعدة في تقليل انتشار الفيروس؟ هل يبدو أنهم مهتمون تمامًا في سلامتك وسلامة موظفيهم؟

وعليك أيضًا أن لا تستخدم آلة بجانب شخص آخر وتذكر ابتعد عنه 6 أقدام على الأقل. وإذا كانت صالة الألعاب الرياضية الخاصة بك مزدحمة للغاية بحيث لا تبقى على بعد 6 أقدام على الأقل فابحث عن صالة ألعاب رياضية أخرى، وارتدِ قناعًا من القماش على الأقل. حيث في الواقع يعد قناع القماش فكرة جيدة طوال الوقت لأنه يضيف طبقة أخرى من الحماية لك وللآخرين في حين أنه قد يكون صعبًا عند الشهيق والزفير في التمرين المكثف لكن ارتدِ واحدة في أي وقت يمكنك تحمل ذلك .

أما بالنسبة للمعدات، استخدم حاجزًا بينك وبين أي معدات تقوم باستخدامها على سبيل المثال منديل أو منشفة المهم أن لا تكون ملامسًا تمامًا لتلك المعدات. وعليك تطهير الآلات والأوزان بقطعة قماش نظيفة أو مسحها في كل مرة تستخدمها وتذكر قبل وبعد الاستخدام عليك تطهيرها .

والآن السؤال هو هل يجب عليك ارتداء قفازات مطاطية؟ إن الفيروس لا يلتصق بالجلد فقط بل يمكن للفيروس أيضًا أن يلتصق بتلك القفازات تمامًا كما يلتصق بأصابعك. إذا عليك التذكر عندما ترتدي القفازات، لا تقم بلمس وجهك وتذكر أن لا تدعهم يمنحانك شعورًا زائفًا بالأمان لأنهم بخلاف ذلك لا يقدمون أي حماية.

وعِند الانتهاء من التمرين، اغسل يديك! أو اغتسل في حمام صالة الألعاب الرياضية، واستخدم منشفة ورقية لإيقاف جميع الحنفيات وفتح جميع الأبواب حتى تخرج من صالة الألعاب الرياضية. ثم ارمها في سلة المهملات.

ثم أعطِ نفسك تربيتا على الظهر للمضي قدمًا في صحتك من خلال ممارسة الرياضة.

وسواء قمت بالذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أم لا هو قرار شخصي. و اسأل طبيبك إذا لم تكن متأكدًا من الأفضل بالنسبة لك وبالأخص إذا كنت معرضًا لخطر كبير، وكان عمرك يزيد عن 65 عامًا أو لديك حالة طبية عالية الخطورة مثل أمراض الرئة أو القلب أو مرض السكري أو ضعف جهاز المناعة، ففكر في ما إذا كانت فوائد صالة الألعاب الرياضية تستحق مخاطرة كبيرة كتلك حيث أنك سوف تكون على مقربة من الآخرين.

وأن الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس هي مباشرة من شخص لآخر أي عندما يكون شخصٌ ما قريبًا منك أو عندما يتنفس شخص ما أو يعطس أو يسعل الفيروس على سطح ما وتأتي مباشرة وتلمس ذلك السطح ، ثم تلمس وجهك، ويدخل الفيروس من خلال أنفك أو فمك أو عينيك. ونظرًا لأهمية الابتعاد الاجتماعي لا تعد فصول اللياقة البدنية الجماعية الداخلية هي الرهان الأكثر أمانًا في هذه المرحلة وإذا كانت التدريبات الجماعية هي الشيء الذي تفضله فالتزم بالصفوف التي تعقد في الهواء الطلق أو عبر الإنترنت في الوقت الحالي.

المصادر: 1