أصغر آلة للتصوير بالرنين المغناطيسي في العالم تصور الذرات بشكلٍ منفرد

التصوير بالرنين المغناطيسي للذرات

تمتلك آلة التصوير بالرنين المغناطيسي فائدة عظمى تكمن في قدرتها على تكوين صور مفصّلة لأعضاء الجسم الداخلية والأنسجة.

إذ تستعمل المغناطيس والموجات الراديوية، وتغير الحركة الدورانية للبروتونات في جسم الإنسان بشكلٍ مؤقت. بعدها تقوم بقياس وتصوير الطاقة المنبعثة من هذه البروتونات لحظة عودتها إلى وضعها الطبيعي.

أما الآن، فقد صنع أحد الباحثين إصداراً جديداً من هذه الآلة لكن بحجم أصغر، لها القدرة على تصوير الذرات بشكلٍ منفرد — إن هذا الاختراع سيعمل كمرشد في عصر الحوسبة الكمية.

عزيزي، لقد صغّرنا آلة التصوير بالرنين المغناطيسي

وبسبب هذه الدراسة، التي نشرت في الإثنين في مجلة الفيزياء الطبيعية، قام عددٌ من الباحثين في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بتوصيل ذرات الحديد الممغنط لحافة أنبوب مجهر التوصيل، هذا الجهاز استخدم لفحص وتصوير الذرات بشكلٍ منفرد.

بعد ذلك قاموا بسحب حافة المجهر من ذرات الحديد والتيتانيوم ووضعها فوق سطحٍ من أوكسيد المغنيسيوم. هذا ما سيعرض الذرات إلى مجال مغناطيسي يقود إلى تشتتٍ في الإلكترونات. ثم قام الفريق بضرب الذرات باستخدام نبضات الموجة الراديوية، وقام النظام بتصوير الطاقة المنبعثة من الإلكترونات بعد ذلك.

نظرة لا مثيل لها

يعتقد الباحثين أن تقنيات التصوير النانوية قد تقود إلى تطوير علاجات ومواد جديدة، بالإضافة إلى ابتكار نظام أفضل في الحساب الكمي.

صرّح الباحث كريستوفر لوتز لمجلة نيويورك تايمز: “يمكننا الآن رؤية ما لم نستطع رؤيته سابقاً”. “لذلك سنتمكن من الذهاب بمخيلتنا إلى العديد من الأفكار التي سنتمكن من اختبارها مع هذه التقنية”.

المصادر: 1