يتوقع العلماء أن الوباء سيعيد الطلاب إلى الوراء لسنوات

التعليم خارج المدارس

مع إجبار غلق المدارس والدراسة عبر الإنترنيت بسبب جائحة فايروس كورونا، يشتبه الباحثون في أن الطلاب على الأرجح سيعودون لسنوات للخلف.

بينما لن يعرف أحدٌ الآثار الدقيقة طويلة المدى، تشير صحيفة Wired إلى أن إغلاق المدارس في الماضي بسبب الكوارث الطبيعية أو تفشي الفايروسات أدى إلى إنخفاض عدد الطلاب الذين يتخرجون أو يحصلون على درجات علمية أو يجدون عملًا.

وإذا كان هنالك مؤشر تأريخي فسيكون الطلاب الفقراء من المجتمعات المحرومة هم الأكثر معاناة.

خط الفصل

من المرجح أن يحصل الطلاب الأثرياء الذين يحضرون مدارس خاصة على يومٍ كامل من الدروس عبر الإنترنت ولكن هذه الحالة فقط لحوالي 10% من المدارس الحكومية الأمريكية، وفقاً لتقارير صحيفة Wired.

وفي الوقت نفسه يقول المعلمون في المناطق الغير محظوظة أن طلابهم يحصلون على مايصل لساعة واحدة فقط من التعليم يومياً.

قال سام سيمز وهو باحثٌ في معهد UCL للتعليم لصحيفة Wired: “عندما لايذهب الناس إلى المدرسة فإنهم لايتعلمون كثيراً وكلما أطالوا الابتعاد عن المدرسة كلما قلت فرص التعلم أكثر.”

الآثار الجانبية

بغض النظر عن الانتكاسات المباشرة للطلاب الذين فقدوا امكانية الوصول إلى الفصول الدراسية فإن الباحثين يتدافعون لمعرفة التأثير النفسي على أطفال المدارس بسبب الوباء واضطرارهم للبقاء في المنزل خلال الفترات التكوينية من طفولتهم.

“هناك اختلافات في النمو من حيث كيفية تأثر الأطفال بالحزن والخسارة وكيف يشعرون بها” هذا ما قاله الأستاذ في مركز العلوم الصحية بجامعة ولاية لويزيانا جوي أوسوفسكي لصحيفة Wired.

المصادر: 1