نعم، يفقد الرجال الوزن بشكل أسرع من النساء

ربما لاحظت النساء اللواتي اتبعن حمية غذائية بشكل متزامن مع الرجال أن النتائج كانت محبطة حيث يبدو أن الكيلوجرامات تتساقط من وزن الرجال، بينما تلتصق بعناد عند النساء. الآن، في دراسة جديدة حول الاختلافات التي تحدث عندما يتبع الرجال والنساء الحمية — أكدت هذه الدراسة أن الرجال يفقدون الوزن بشكل أسرع من النساء.

في الدراسة التي نشرت على الإنترنت في 7 أغسطس في مجلة السكري والسمنة والأيض Journal of diabetes, obesity and metabolism، تتبع الباحثون أكثر من 2000 بالغ من أوروبا وأستراليا ونيوزيلندا يعانون من زيادة الوزن مع بوادر لمرض السكري. لمدة ثمانية أسابيع، اتبع المشاركون نظامًا غذائيًا يحتوي على 800 سعرة حرارية، معظم طعامهم كان عبارة عن سوائل تتضمن الشوربات، المخفوقات وحبوب الإفطار التي تقدم ساخنة، بالإضافة إلى تناول يومي لكوب ونصف (375 جرام) من الخضار منخفضة السعرات الحرارية، مثل الطماطم والخيار والخس.

وبعد نهاية الأسابيع الثمانية، أشارت النتائج إلى أن 35% من الرجال والنساء كانت لديهم مستويات طبيعية من الجلوكوز في الدم ولم يعد لديهم بوادر أو علامات مرض السكري الأولية. (علامات مرض السكري الأولية تعني أن الشخص لديه ارتفاع طفيف في مستويات السكر في الدم – وهذا الارتفاع يزيد من خطر إصابة الشخص بمرض السكري من النوع الثاني). بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أن الرجال قد فقدوا حوالي 26 رطلاً. (11.8 كيلوغرام) كمعدل خلال الثمانية أسابيع، مقارنة بحوالي 22 رطلاً (10.2 كجم) كمعدل عند النساء.

ولكن لم يكن الأمر مقتصرًا على كون الرجال يفقدون الوزن بشكل أكبر من النساء، بل تعدى الأمر ذلك — حيث وجد الباحثون أيضًا أن الرجال لديهم معدل انخفاض أكبر من النساء في المقاييس الأخرى المرتبطة بصحة أفضل، مثل انخفاض معدل ضربات القلب وانخفاض نسبة الدهون بالجسم وكذلك انخفاض خطر الإصابة بالسكري والمتلازمة الأيضية metabolic syndrome. حيث تشير المتلازمة الأخيرة إلى مجموعة من الأعراض، مثل ارتفاع ضغط الدم ومؤشر كتلة الجسم Body Mass Index، والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.

قد وجد الباحثون أن النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية قد أثر على النساء بطرق أخرى، وليست جميعها إيجابية. فعلى سبيل المثال، ومقارنة بالرجال، شهدت النساء انخفاضًا كبيرًا في البروتين الدهني مرتفع الكثافة (High-density lipoprotein (HDL وهو أحد أنواع الكوليسترول، ويسمى بالكوليسترول الجيد – وهذا الانخفاض قد يكون ضارًا بصحة القلب، إضافةً إلى ما ذكر، شهدت النساء انخفاضًا كبيرًا في كثافة المعادن في العظام، مما قد يشير إلى ضعف العظام، وكتلة الجسم الهزيلة، مما يعني عضلات أقل. ومع ذلك فقد تمكنت النساء من فقدان الوزن في منطقة الفخذين بشكل أكبر مقارنةً بالرجال.

الاختلافات النوعية بين الجنسين

أكدت الدراسة أن النساء الخاضعات لحمية غذائية بشكل متزامن مع أزواجهن، فإنهن يفقدن الوزن بشكل أبطأ مقارنة بأزواجهن، هذا ما قالته الدكتورة إليزابيث لودن، اختصاصية الغدد الصماء في قسم الصحة الطبية الأيضية ومركز فقدان الوزن الجراحي في مستشفى ديلنور، جنيف، ولاية إلينوي والتي لم تشارك في الدراسة الجديدة.

وقد قالت لودن لموقع live science للأخبار العلمية: “هناك ما هو أكثر من ذلك، إنّ الفروق بين الجنسين في فقدان الوزن وتحسين النتائج الصحية التي لوحظت في هذه الدراسة منطقية من الناحية الفسيولوجية.”

وقالت لودن: “إن الرجال وبفضل تركيبة أجسادهم فإن لديهم عضلات أكثر ومعدل أيض أعلى من النساء. نظرًا لأن جميع المشاركين كانوا يتبعون نظامًا غذائيًا يحتوي على 800 سعر حراري يوميًا تقريبًا، ويستهلك الرجال عادة سعرات حرارية يومية أكثر من النساء عند اتباع نظامهم الغذائي المعتاد، فسيكون لديهم عجز أكبر في السعرات الحرارية عند اتباع النظام الغذائي للدراسة، وبالتالي من المتوقع فقدانهم الوزن بشكل أسرع من النساء.”

لكن الدراسة ذهبت لأبعد من ذلك حيث سعت لإظهار التأثيرات الأيضية المختلفة للنظام الغذائي لدى الرجال مقارنة بالنساء. فقالت لودن: “إنّ الرجال عادة ما يكون لديهم وزن أكبر في الجزء الأوسط من الجسم، المعروف باسم الدهون الحشوية، التي تحيط بالأعضاء الداخلية.” وأوضحت أنه عندما يفقد الناس الدهون الحشوية فإن ذلك يعمل على تحسين معدل الأيض ويساعدهم في حرق المزيد من السعرات الحرارية.

تقول لودن: “من ناحية أخرى، عادة ما يكون لدى النساء دهون أكثر تحت الجلد subcutaneous fat، وهي دهون حول الفخذ، المؤخرة، والورك والتي تكون مهمة لإنجاب الأطفال. فإنه عندما يبدأ الأشخاص بفقدان هذه الدهون، فإن هذا لا يحسن من عوامل الخطر الأيضية لأن هذا النوع من الدهون لا ينشط العمليات الأيضية.”

وبالطبع أشار الباحثون في الدراسة إلى بحث سابق عزى الاختلافات في نتائج العمليات الأيضية لدى الرجال والنساء الذين يتبعون نفس النظام الغذائي إلى كون الرجال يفقدون الكثير من الدهون من منطقة البطن أثناء فقدان الوزن، بينما تفقد النساء المزيد من الدهون تحت الجلد.

وعلى الرغم من أن الرجال والنساء الذين يعانون من زيادة الوزن قد يعانون من بعض الآثار الصحية المختلفة أثناء اتباعهم لنظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، لكن يبقى فقدان الوزن مفيدًا دائمًا.

أحد قيود هذه الدراسة ولعله أهمها أنها لم تشر إلى ما إذا كانت بعض المشاركات من النساء قد مررن بسن اليأس. حيث بعد انقطاع الطمث، تميل أجساد النساء إلى الحفاظ على الدهون حول وسطهن مثل الرجال، ويصبح لديهن المزيد من الدهون النشطة أيضيًا أي الدهون التي بِفقدها تتحفز العمليات الأيضية، والتي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على النتائج.

وكتب الباحثون أن أحد القيود الأخرى للدراسة هو أن النتائج ركزت فقط على التغييرات قصيرة المدى وليس على ما إذا كان يمكن الحفاظ على الوزن الذي فقده المشاركون والفوائد الصحية المحققة على مدى فترة زمنية أطول.

المصادر: 1