أفضل 12 علاجًا طبيعيًا للأكزيما

العلاجات المنزلية والعلاجات الطبيعية يمكنها أن تهدئ البشرة الجافة والحكة التي تصاحب الأكزيما.

يمكن للناس استخدام الكريمات والمنتجات الطبيعية وتغيير النظام الغذائي ونمط الحياة للتحايل أو منع توهج الأكزيما، خاصة في فصل الشتاء، عندما تكون الأعراض في أسوأ حالاتها.

المواد الطبيعية، مثل جل الصبار وزيت جوز الهند، يمكنها أن ترطب البشرة الجافة والهشة. يمكنهم أيضًا مقاومة الالتهابات والبكتيريا الضارة لتقليل التورم ومنع العدوى.

لا يمكن للعلاجات الطبيعية علاج الأكزيما، لكنها يمكن أن تساعد في التحكم في الأعراض ومنع التوهج. تتناول هذه المقالة أفضل العلاجات الطبيعية للأكزيما.

1- جل الصبار (Aloe vera gel)

جل الصبار مشتق من أوراق نبات الصبار. استخدم الناس جل الصبار لعدة قرون لعلاج أمراض كثيرة مختلفة. أحد الاستخدامات الشائعة هو تهدئة الأكزيما.

استعرضت مراجعة منهجية من عام 2015 آثار الصبار على صحة الإنسان.

أشار الباحثون أن له الأنواع التالية من الخصائص:

  • مضاد للجراثيم
  • تعزيز نظام المناعة المضادة للميكروبات
  • التئام الجروح

يمكن أن تمنع التأثيرات المضادة للبكتيريا والمضادة للميكروبات الالتهابات الجلدية، والتي من المرجح أن تحدث عندما يكون الشخص مصابًا ببشرة جافة ومتشققة. قد يساعد خصائص جل الصبار في التئام الجروح في تهدئة الجلد المتشقق وتعزيز التئام الجروح.

كيفية الاستخدام

يمكن شراء جل الصبار من المتاجر الصحية أو عبر الإنترنت، أو يمكنهم شراء نبات الصبار واستخدام الجل مباشرة من أوراقه.

اختر منتجات جل الصبار مع مكونات قليلة – يمكن أن تحتوي مكونات أخرى على مواد حافظة وكحول وعطور وألوان ، وكلها يمكن أن تهيج البشرة الحساسة. الكحول ومكونات التجفيف الأخرى يمكن أن تجعل الأكزيما أسوأ.

البدء بكمية صغيرة من الجل للتحقق من حساسية الجلد. في بعض الأحيان يمكن أن يسبب الصبار حرقًا أو لسعة. ومع ذلك، بشكلٍ عام، فهو آمن وفعال للبالغين والأطفال.

2- خل حمض التفاح

خل التفاح هو علاج منزلي شائع للعديد من الحالات، بما في ذلك اضطرابات الجلد. أفادت الجمعية الوطنية للأكزيما (NEA) أن خل التفاح قد يساعد. برغم ذلك، يوصون بتوخي الحذر، لأن أحماض الخل يمكن أن تتلف الأنسجة الرخوة.

لم يثبت أي بحث أن خل التفاح يقلل من أعراض الأكزيما، ولكن هناك عدة أسباب يمكن أن تساعد:

موازنة مستويات حموضة البشرة

الخل عالي الحموضة. الجلد حموضته طبيعية، ولكن الأشخاص الذين يعانون من الأكزيما قد يكون لديهم جلد أقل حمضية من الآخرين. هذا يمكن أن يضعف دفاعات الجلد.

يمكن أن يساعد وضع خل التفاح المخفف في موازنة مستويات حموضة الجلد، لكن الخل يمكن أن يسبب حروقًا إذا لم يتم تخفيفه.

في المقابل، العديد من الصابون والمنظفات والقلويات هي مواد قلوية. يمكن أن تعطل حموضة الجلد، مما قد يجعل الجلد عرضة للتلف. قد يفسر هذا سبب أن غسل بعض أنواع الصابون يمكن أن يسبب نوبات الإكزيما.

محاربة البكتيريا

وقد وجدت الدراسات أن خل التفاح قد يحارب البكتيريا، بما في ذلك Escherichia coli و Staphylococcus aureus. يمكن أن يساعد استخدام خل التفاح على الجلد في منع الإصابة بالجلد المتشقق.

كيفية الاستخدام

قم دائمًا بتخفيف خل التفاح قبل وضعه على الجلد. يمكن أن يسبب الخل غير المخفف حروقًا كيميائية أو إصابات أخرى.

يمكن للأشخاص استخدام الخل في لفات أو حمامات رطبة، وهو متوفر في معظم محلات السوبر ماركت والمتاجر الصحية.

استخدام خل التفاح في لفاف رطب:

  1. اخلط كوبًا من الماء الدافئ وملعقة كبيرة من الخل.
  2. ضع المحلول على القطن أو الشاش.
  3. غط الضمادة في قماش قطنية نظيفة.
  4. اتركه على المنطقة لمدة 3 ساعات.

لتجربة حمام خل التفاح المنقوع:

  1. أضف كوبين من خل التفاح إلى الحمام الدافئ.
  2. النقع لمدة 15-20 دقيقة.
  3. شطف الجسم جيدًا.
  4. ترطيب بعد عدة دقائق من ترك الحمام.

3- مبيض في حمام

على الرغم من أنه قد يبدو خطيرًا، تشير الأبحاث إلى أن المبيض في الحمام يمكن أن يحسن أعراض الأكزيما بسبب آثاره المضادة للبكتيريا والمضادة للالتهابات.

المبيض يمكنه قتل البكتيريا الموجودة على سطح الجلد، بما في ذلك بكتيريا S. aureus التي تسبب عدوى المكورات العنقودية. قد يعيد هذا الميكروبيوم لسطح الجلد.

أشارت استنتاجات مراجعة عام 2015 إلى أن حمامات التبييض يمكن أن تقلل من الحاجة إلى الكورتيكوستيرويدات الموضعية أو علاجات المضادات الحيوية. بينما، لم تجد الأبحاث الأخرى أي فوائد لحمامات التبييض، مقارنة بالحمامات العادية.

كيفية الاستخدام

لعمل حمام مبيض للأكزيما، استخدم مبيض عادي ذو قوة منتظمة (6 بالمائة) وجرّب ما يلي:

  1. أضف نصف كوب مبيض إلى حوض استحمام مملوء بالماء أو ملعقة صغيرة من المبيض لكل جالون من الماء.
  2. اسكب المبيض أثناء ملء الحمام.
  3. انقعيها لمدة 5-10 دقائق.
  4. شطف الجسم جيدًا بالماء الدافئ.
  5. ربت على الجلد بلطف حتى يجف.

استخدم الماء الفاتر لمنع جفاف البشرة، وترطيبها فورًا بعد الجفاف.

اذا شعر الشخص بأي انزعاج أو تهيج أو احمرار، فيجب أن يتوقف عن استخدام المبيض في الحمام. يجب على الأشخاص الذين يعانون من الربو أو مشاكل في التنفس الامتناع عن أخذ حمامات التبييض، بسبب الأبخرة القوية.

4- دقيق الشوفان الغروي

دقيق الشوفان الغروي، المعروف أيضًا باسم Avena sativa ، مصنوع من الشوفان الذي تم طحنه وغليه لاستخراج خصائصه العلاجية للجلد.

افادت دراسة عام 2015 إلى أن غسول الشوفان الغروي له خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، مما أدى إلى تحسن:

  • جفاف الجلد
  • التحجيم
  • خشونة
  • شدة الحكة

وفقًا لنتائج تجربة عشوائية، كان مرطب دقيق الشوفان الغروي يعمل بشكلٍ أفضل من عنصر التحكم.

كيفية الاستخدام

  1. أضف دقيق الشوفان الغرواني إلى حمام دافئ وانقعه.
  2. اختر منتج دقيق الشوفان الغروي الذي يحتوي على الشوفان كمكون وحيد وتجنب تلك التي تحتوي على عطور أو إضافات.
  3. يمكن للأشخاص شراء دقيق الشوفان الغروي النقي من المتاجر الصحية أو عبر الإنترنت. كما تتوفر أيضًا المستحضرات والكريمات التي تحتوي على دقيق الشوفان الغروي للشراء عبر الإنترنت.

الشوفان الغروي آمن بشكل عام لجميع الأعمار، ولكن يجب على الأشخاص الذين لديهم حساسية من الشوفان تجنبه. يجب على الأفراد الذين لديهم حساسية من الغلوتين توخي الحذر، حيث يتم معالجة الشوفان غالبًا بالقمح.

5- الحمامات – Baths

يعد الاستحمام جزءًا مهمًا من علاج الأكزيما. عندما يعاني الشخص من حالة جلدية مثل الأكزيما، يحتاج جلده إلى رطوبة إضافية لأن الطبقة الخارجية لا تعمل كما ينبغي.

بالنسبة للبعض، غالبًا ما يمكن أن يجفف الجلد ويزيد من سوء الأكزيما. يمكن أن يحدث هذا عند:

  • استخدام الماء الساخن أو البارد
  • استخدام الصابون الخاطئ
  • عدم وجود الترطيب

تجنب الاستحمام كثيرًا. يحتاج معظم الأطفال والرضع للاستحمام مرة أو مرتين في الأسبوع.

توصي NEA البالغين:

  1. استحم مرة يوميًا على الأقل
  2. استخدام الماء الفاتر
  3. الحد من الاستحمام لمدة 10-15 دقيقة
  4. تجنب فرك الجلد
  5. استخدم منظفات لطيفًا بدلاً من الصابون
  6. جرب أنواعًا مختلفة من الحمامات الطبية، مثل الحمامات التي تحتوي على صودا الخبز أو الخل أو دقيق الشوفان.

يمكن للاستحمام الطويل والساخن أن يزيل الزيوت الطبيعية والرطوبة من الجلد. خذ حماما أقصر واحتفظ بالمياه في درجة حرارة دافئة وليست ساخنة.

بعد الاستحمام، رطب في غضون 3 دقائق من الخروج. جفف الجلد بلطف بمنشفة ثم ضع مرطب زيت قبل أن يجف الجلد بالكامل. يمكن أن يساعد ذلك في سد الماء من الحمام قبل أن يتبخر.

بعد غسل اليدين وتجفيفها، ضع مرطبًا للمساعدة على منع تهيج الأكزيما عليها.

6- زيت جوز الهند

يحتوي زيت جوز الهند على أحماض دهنية صحية يمكن أن تضيف رطوبة للبشرة، مما يساعد الأشخاص الذين يعانون من جفاف الجلد والأكزيما.

كما أن زيت جوز الهند يحمي الجلد من خلال المساعدة مقاومة الالتهابات وتحسين صحة حاجز الجلد.

تجربة عشوائية أوضحت آثار تطبيق زيت جوز الهند على الجلد لدى الأطفال. أظهرت النتائج أن استخدام الزيت لمدة 8 أسابيع يحسن أعراض الأكزيما أفضل من الزيوت المعدنية.

كيفية الاستخدام

ضع زيت جوز الهند مباشرة على الجلد بعد الاستحمام وحتى عدة مرات في اليوم. يستخدم قبل النوم للحفاظ على ترطيب البشرة طوال الليل.

زيت جوز الهند يكون صلبًا بشكل عام في درجة حرارة الغرفة، لكن مع دفء جسم الشخص يتحول إلى سائل. يباع الزيت في المتاجر الصحية وعلى الإنترنت.

يجب على الأشخاص الذين لديهم حساسية من جوز الهند عدم استخدام زيت جوز الهند.

7- العسل

العسل هو عامل طبيعي مضاد للبكتيريا ومضاد للالتهابات، وقد استخدمه الناس لشفاء الجروح لعدة قرون.

تؤكد استنتاجات المراجعة أن العسل يمكن أن يساعد في التئام الجروح وتعزيز وظائف جهاز المناعة، مما يعني أنه يمكن أن يساعد الجسم على محاربة الالتهابات.

تشير مراجعة أخرى إلى أن العسل مفيد لعلاج مجموعة مختلفة من أمراض الجلد، بما في ذلك الحروق والجروح ، وأنه يتمتع بقدرة مضادة للجراثيم.

يطبق العسل مباشرة على الأكزيما ، ويمكن أن يساعد في منع الالتهابات أثناء ترطيب البشرة وتسريع الشفاء.

كيفية الاستخدام

جرب وضع القليل من العسل على المنطقة. منتجات عسل مانوكا المصممة للعناية بالجروح وتطبيق الجلد متاحة أيضًا في العديد من متاجر الأدوية وعلى الإنترنت.

8- زيت شجرة الشاي

حصل المصنعون على زيت شجرة الشاي من أوراق شجرة Melaleuca Alternifolia. غالبًا ما يستخدم الناس هذا الزيت للمساعدة في مشاكل الجلد، بما في ذلك الأكزيما.

تحدد مراجعة 2013 خصائص مضادة للالتهابات ومضاد للبكتيريا وشفاء الجروح في الزيت. قد يساعد في تخفيف جفاف الجلد والحكة ويساعد على منع الالتهابات.

كيفية الاستخدام

قم دائمًا بتخفيف الزيوت العطرية قبل استخدامها على الجلد. جرب خلط زيت شجرة الشاي مع زيت ناقل، مثل زيت اللوز أو زيت الزيتون ثم وضع المحلول. تتضمن بعض المنتجات زيت شجرة الشاي بشكل مخفف.

يمكن للأشخاص العثور على النفط في المتاجر الصحية أو عبر الإنترنت.

9- التغييرات الغذائية

الأكزيما هي حالة التهابية، مما يعني أنها تسبب التهاب الجلد الأحمر الملتهب.

يمكن أن تسبب بعض الأطعمة الالتهاب في الجسم أو تقلل منه، ويمكن أن يساعد إجراء بعض التغييرات الغذائية الرئيسية على تقليل تهيج الأكزيما.

تضمن أمثلة الأطعمة المضادة للالتهابات ما يلي:

  • سمك
  • خضار ورقية
  • الفول والعدس
  • فواكه ملونة
  • خضروات
  • الكركم والقرفة

تشمل الأطعمة الالتهابية الشائعة منتجات الألبان والبيض وفول الصويا والقمح. حاول التخلص من بعض هذه الأطعمة من النظام الغذائي واحتفظ بمذكرات طعام للمساعدة في تحديد الأطعمة التي قد تكون مشكلة.

10- صوابين ومنظفات لطيفة

العديد من غسول الجسم والمنظفات تحتوي على منظفات تساعد على توفير رغوة الصابون. يمكن للمنظفات وعوامل الرغوة الأخرى أن تجفف الجلد، خاصة عند الأشخاص المصابين بالأكزيما.

يمكن أن يكون صابون البار قاسيًا على الجلد بسبب قلويته.

جرب استخدام منظف لطيف وخالي من الرغوة وخالي من العطور. تجنب المنتجات التي تحتوي على جزيئات خشنة للفرك أو التقشير، لأنها يمكن أن تزيد من تهيج الجلد.

يجد العديد من الأشخاص المصابين بالأكزيما أيضًا أن التبديل إلى منظف غسيل أكثر نعومة وخالي من العطور أو الألوان يمكن أن يساعد في تحسين الأعراض.

جرّب تخطي منعم الأقمشة، الذي يبقى على الملابس وغالبًا ما يحتوي على العطور والمواد الكيميائية التي يمكن أن تسبب تهيج الجلد.

11- تجنب مصادر الحرارة القوية

قد يبدو الجلوس بجانب الموقد أو بالقرب من الفرن جيدًا، لكنه يمكن أن يجعل أعراض الأكزيما أسوأ. يمكن للهواء الساخن والجاف أن يجفف الجلد ويزيد من حكة الأكزيما.

استخدم مرطبًا خلال أشهر الشتاء الجافة وتجنب الاقتراب كثيرًا من السخانات والمواقد.

12- التعرض للطقس البارد

رياح الشتاء الباردة والقاسية يمكنها أن تجفف الجلد وتسبب نوبات الأكزيما.

حافظ على الجلد مغطى عندما تكون درجات الحرارة منخفضة. ضع في اعتبارك أيضًا تغطية الوجه بوشاح إذا حدثت أكزيما على الوجه.

العلاجات المنزلية للأكزيما عند الرضع والأطفال

العديد من العلاجات المنزلية مناسبة للأطفال الرضع ، ولكن دائمًا تحدث إلى الطبيب قبل استخدامها على الأطفال من أي عمر.

قد تساعد العلاجات المنزلية التالية:

  • تجنب ارتداء الطفل ملابس ثقيلة جدا. يمكن أن يؤدي التعرق إلى تفاقم الإكزيما أو يسبب طفحًا حراريًا ، مما يجعل الحكة أسوأ.
  • استخدم القفازات لمنع الرضع من حك جلدهم.
  • ضع مرطبًا لطيفًا بشكل متكرر على المناطق المصابة، مع الحرص على عدم دخوله في العين أو الأنف.
  • لا تغطي وجه الطفل بحجاب. يمكن أن تساعد أغطية مقاعد السيارات للرضع في حماية الطفل من البرد الخارجي. تحقق في كثير من الأحيان للتأكد من حصول الطفل على ما يكفي من الهواء.
  • اسأل الطبيب قبل تجربة خل التفاح أو المبيض في حمام الطفل أو الرضيع.
  • تعتبر حمامات الشوفان الغروية آمنة بشكل عام للأطفال، ولكن تبقى ماء الحمام بعيدًا عن أعينهم.
  • تجنب الاستحمام كثيرًا. يحتاج معظم الأطفال والرضع للاستحمام مرة أو مرتين أسبوعيًا فقط ما لم يتسخوا بشكل واضح. قد يساعد الاستحمام بشكل أقل في منع جفاف الجلد.
  • استخدمي مناديل أطفال خالية من العطور والكحول. تحتوي العديد من المناديل على مكونات مزعجة. ابحث عن أولئك الذين ليس لديهم رائحة أو كحول وتلك التي تحتوي على مكونات مهدئة ، مثل الصبار. قد تكون مناديل “البشرة الحساسة” مفيدة.
  • استخدم شامبو الأطفال المخصص للأطفال المصابين بالأكزيما. يمكن أن تؤدي العديد من غسالات الأكزيما إلى لدغة العين ، لذا ابحث عن غسالات الأكزيما “الخالية من الدموع” وتجنب عيون الطفل بعناية.

التوقعات بشكل عام (outlook)

لا يوجد علاج للأكزيما، ولكن يمكن للناس في كثير من الأحيان التحكم في أعراضهم باستخدام العلاجات المنزلية، والتي تتضمن، الجل الطبيعي والزيوت، والحمامات الطبية، والتغييرات الغذائية.

إذا كانت الأكزيما شديدة أو لا تستجيب للعلاجات المنزلية، فقد يكون من الجيد زيارة الطبيب. افعل ذلك على الفور إذا أصيب رضيع أو طفل بطفح جلدي جديد.

قد يصف الطبيب كريمات الستيرويد أو أدوية أخرى بوصفة طبية لعلاج الالتهاب.

المصادر: 1