ماذا يحدث عندما تكون مستويات الكالسيوم منخفضة؟

يحدث انخفاض كالسيوم الدم hypocalcemia المعروف باسم مرض نقص الكالسيوم calcium deficiency disease عندما تكون مستويات الكالسيوم في الدم منخفضة حيث يمكن أن يؤدي النقص طويل المدى إلى تغيرات في الأسنان، وإعتام عدسة العين، وتغيرات في الدماغ، وهشاشة العظام مما يتسبب في ضعفها.

ويمكن أن تكون مضاعفات نقص كالسيوم الدم مهددة للحياة، وإذا لم تتم معالجة الحالة، فقد تؤدي في النهاية إلى الوفاة.

وقد لا يكون لنقص الكالسيوم أي أعراض مبكرة. لتجنب المضاعفات، يجب على الشخص طلب التشخيص والعلاج الفوري إذا واجه أيًا من الأعراض المذكورة أدناه.

في هذه المقالة، نقوم أيضًا بوصف مدى انتشار مرض نقص الكالسيوم، وكيفية الوقاية منه، وكيفية علاجه.

ما هي الاعراض؟

قد تصبح الأعراض الموضحة أدناه أسوأ مع تقدم المرض.

1. مشاكل العضلات

آلام العضلات والشد العضلي والتشنجات هي أولى علامات نقص الكالسيوم. حيث أن الناس يشعورون بالألم في الفخذين والذراعين، وخاصة تحت الإبطين، عند المشي أو الحركة.

كما يمكن أن يسبب نقص الكالسيوم أيضًا خدرًا ووخزًا في اليدين، والذراعين، والقدمين، والساقين، وحول الفم.

قد تشير هذه الأحاسيس إلى نقص حاد.

ويمكن أن تأتي هذه الأعراض وتختفي، لكنها لا تختفي في وقت النشاط، وقد يضطر الشخص إلى انتظار اختفائها.

2. التعب الشديد

يمكن أن يسبب انخفاض مستويات الكالسيوم الأرق أو الشعور بالنعاس.

وعادة ما يمرون بهذه الأعراض:

  • التعب الشديد
  • الخمول
  • شعور عام بالبطء
  • ونقص الطاقة

وكما يمكن أن يتسبب الإرهاق المرتبط بنقص الكالسيوم أيضًا في الدوار والدوخة وضباب الدماغ brain fog مما يؤدي إلى نقص التركيز والنسيان والارتباك.

3. أعراض الأظافر والجلد

يمكن أن يؤثر نقص الكالسيوم المزمن على الجلد والأظافر.

قد يصبح الجلد جافًا ومسببًا للحكة، وقد ربط الباحثون نقص كالسيوم الدم بالإكزيما eczema والصدفية psoriasis. الأكزيما هو مصطلح عام لالتهاب الجلد. تشمل الأعراض الحكة، والاحمرار، وبثور الجلد. إنّ الأكزيما قابلة للعلاج بشكل كبير، في حين يمكن السيطرة على الصدفية لكن لايوجد علاج نهائي لها.

قد يؤدي نقص الكالسيوم إلى جعل الأظافر جافة ومكسورة وهشة. يمكن أن يساهم أيضًا في داء الثعلبة، وهي حالة تتسبب في تساقط الشعر على شكل بقع مستديرة.

4. ضعف العظام Osteopenia وهشاشتها بشكل كبير Osteoporosis

يمكن أن يؤدي نقص الكالسيوم إلى ضعف العظام وهشاشتها.

إنّ حالة ضعف العظام الغير حادة Osteopenia يمكن أن تؤدي إلى هشاشة العظام Osteoporosis وهي حالة متقدمة وحادة من ضعف العظام.

هشاشة العظام تجعل العظام أرق وأكثر عرضة للكسور. حيث يمكن أن تسبب الألم ومشاكل في وضعية الجسم والإعاقة في نهاية المطاف.

في حين أن ضعف العظام Osteopenia أقل حدة من هشاشة العظام Osteoporosis، إلا أن كلاهما يسبب انخفاضًا في كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بالكسور.

تُخزن العظام الكالسيوم جيدًا، لكنها تتطلب مستويات عالية منه للبقاء قوية. وعندما تكون المستويات الإجمالية للكالسيوم منخفضة، يقوم الجسم باستخراج الكالسيوم من العظام، مما يجعلها هشة وعرضة للإصابة.

ويستغرق الأمر سنوات حتى تفقد العظام كثافتها، وقد يستغرق نقص الكالسيوم وقتًا طويلاً للتسبب في مشاكل خطيرة.

5. متلازمة ما قبل الحيض المؤلمة PMS

تم ربط انخفاض مستويات الكالسيوم بالمتلازمة السابقة للحيض.

حيث أفادت المُشاركات في إحدى الدراسات لعام 2017 عن تحسن في المزاج وانخفاض معدلات احتباس السوائل بعد تناول 500 مليغرام من الكالسيوم يوميًا لمدة شهرين.

في عام 2019، توصل مؤلفو مراجعةٍ منهجية إلى أن المستويات المنخفضة من فيتامين د والكالسيوم خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية قد تساهم في أعراض متلازمة ما قبل الحيض. اقترح الفريق استخدام المكملات الغذائية للمساعدة في تخفيف الأعراض.

6. مشاكل الأسنان

عندما يفتقر الجسم إلى الكالسيوم، فإنه يسحبه من مصادر مثل الأسنان. يمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل في الأسنان مثل: الجذور الضعيفة، واللثة المتهيجة، والأسنان الهشة، وتسوس الأسنان.

أيضًا يمكن لنقص الكالسيوم عند الرضع تأخير تكوين الأسنان.

7. الاكتئاب

تم ربط نقص الكالسيوم باضطرابات المزاج، بما في ذلك الاكتئاب، على الرغم من عدم وجود أدلة.

يجب على أي شخص يشتبه في أن نقص الكالسيوم يساهم في أعراض الاكتئاب أن يطلب من الطبيب التحقق من مستوياته. ويمكن أن تساعد مكملات الكالسيوم في التعامل مع هذه الأعراض.

متى يتوجب عليك زيارة الطبيب؟

يجب على أي شخص يعاني من أعراض نقص الكالسيوم التحدث مع الطبيب. سيطلبون إجراء تحليلات للتحقق من مستويات الكالسيوم في الدم.

حيث أن المعدل الطبيعي للبالغين هو 8.8-10.4 مليغرام لكل ديسيلتر (mg/dl). و يحتاج الأطفال إلى الكالسيوم أكثر من البالغين، وأي مستوى أقل من 8.8 ميلغرام/ديسيلتر يُشكل نقصًا.

ما مدى انتشار مرض نقص الكالسيوم؟

على الرغم من أن مقدار الانتشار الكلي بالنسبة لعدد السكان الكلي في فترة زمنية محددة prevalence، ومعدل ظهور حالات جديدة incidence لم يتم تحديدهما بشكل ثابت بعد، فإن المعلومات التالية يمكن أن تعطي انطباعًا عن الأشخاص المعرضين للخطر.

مرض نقص الكالسيوم في الولايات المتحدة

وفقًا لتقرير نشر عام 2013 في مجلة الكلية الأمريكية للتغذية Journal of the American college of nutrition، فإنه من المرجح أن يعاني السكان التاليون من نقص الكالسيوم:

  • كبار السن
  • المراهقين
  • الأقليات
  • الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

مرض نقص الكالسيوم عالميًا

في عام 2013، أفاد الكُتّاب والمؤلفون في الجامعات البريطانية أن نقص الكالسيوم شائع لدى الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة.

وفقًا للتقديرات العالمية المنشورة في عام 2015، فإن 3.5 مليار شخص معرضون لخطر نقص الكالسيوم.

و قام الباحثون ومؤلفو الدراسات في الجامعات الباكستانية بعمل دراسة على 252 مشاركة أنثى. بينما كان 41% منهن يُعانينَ من نقص الكالسيوم وفيتامين د، فقد أبلغت 78% عن أعراض تتوافق مع هذه النواقص، بما في ذلك من آلام في الظهر، والأرجل، والمفاصل.

تشير النتائج إلى أن العديد من النساء لديهن مستويات منخفضة من هذه العناصر الغذائية ولكن قد لا يدركن ذلك.

مضاعفات نقص الكالسيوم

تم ربط نقص الكالسيوم بما يلي:

  • النوبات
  • مشاكل الأسنان
  • الكآبة
  • أمراض الجلد المختلفة
  • آلام المفاصل والعضلات المزمنة
  • الكسور
  • الإعاقة

ووجدت دراسة شملت 1038 شخصًا تم إدخالهم للرعاية الحرجة في مستشفى جامعة ليفربول الملكي أن 55.2% منهم يعانون من نقص الكالسيوم في الدم وأن 6.2% من هؤلاء الأشخاص يعانون من نقص حاد.

العلاج والوقاية

الطريقة الأسلم والأسهل للتحكم ومنع نقص الكالسيوم هي إضافة المزيد من الكالسيوم إلى النظام الغذائي.

الأطعمة الغنية بالكالسيوم تشمل:

منتجات الألبان، مثل الحليب والجبن والزبادي.

  • الفاصولياء
  • التين
  • البروكلي
  • التوفو
  • حليب الصويا
  • السبانخ
  • الحبوب المدعمة

المكسرات والبذور، بما في ذلك اللوز وبذور السمسم

إن الكمية اليومية الموصى بها من الكالسيوم في النظام الغذائي هي 1000 ميلغرام للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 19-50 عامًا، بينما يميل الأطفال والمراهقون وكبار السن إلى احتياج المزيد.

وليس من الجيد البدء في تناول مكملات الكالسيوم دون استشارة الطبيب أولاً. الإفراط في تناول الكالسيوم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وحصى الكلى وغيرها من المشاكل الصحية الخطيرة.

وعندما يكون النقص حادًا، أو عندما لا تُحقق المكملات الغذائية والتعديلات على النظام الغذائي نتائج كافية، قد يصف الطبيب حُقن الكالسيوم كوسيلة علاجية.

خلاصة لِنتذكرها

يمكن أن يحدث نقص الكالسيوم لعدد من الأسباب ويمكن الوقاية منه بسهولة من خلال التغييرات الغذائية.

معظم الأشخاص الذين يعانون من نقص الكالسيوم ويتناولون المكملات الغذائية أو يتلقون الحقن لوحِظَ تحسن أعراضهم في غضون أسابيع قليلة.

المرضى الذين يعانون من نقص حاد في الكالسيوم يتم متابعة حالتهم الطبية لمنع المضاعفات.

المصادر: 1