لأول مرة، يظهر العلماء أن تناول المعكرونة يجعل النساء نحيفات

أظهرت دراسة إيطالية جديدة بأن النساء اللاتي يتناولن المعكرونة هن أكثر نحافةً من غيرهن، لكن مازالت الأبحاث مستمرة لحد الآن.

صوفيا لورين هي واحدة من أجمل النساء اللاتي ظهرن على الشاشة الفضية، والتي أشارت إلى أهمية المعكرونة، وقد أيدتها الدراسة الإيطالية الحديثة بهذا الصدد، وأشارت بأن المعكرونة تساعد النساء للحفاظ على محيط خصرٍ ممشوق.

نشرت دراسة في دورية Nature (داء السكري والتغذية)، حيث لاحظ الباحثون من معهد (IRCSS) للعلوم العصبية في منطقة البحر الأبيض المتوسط (في بوزيلي الإيطالية) أثر المعكرونة على الصحة أثناء استهلاكها كجزءٍ من نموذج حمية البحر المتوسط والتي تشمل: زيت الزيتون، المكسرات، الفواكه والخضار، وكميات معتدلة من الأسماك والدواجن، وكميات صغيرة من منتجات الألبان، اللحوم الحمراء والمصنعة، والحلويات. أظهرت هذه الحمية فوائد عديدة للصحة، تتضمن (منع الأمراض المزمنة الأساسية والثانوية منذ أواسط الخمسينيات) تبعاً لتلك الدراسة.

لدراسة حجم تلك الآثار، اختار الباحثون (14.402) مشارك من إقليم موليزي في إيطاليا حيث تتراوح أعمارهم بين (35 -79) عاماً. كذلك اختار الباحثون (9.319) مشارك كلجنة تحكيم من الباحثين في مجال الصحة والتغذية من عموم إيطاليا، غالبية الأعمار (35 -79) سنة وأيضاً مع مشاركين من خارج هذه الأعمار. كل المشاركين من مواليد إيطاليا وليسوا من مستهلكي حمية البحر المتوسط الصحية. تم تحديد (60) غرام أو كوب من المعكرونة كحصصٍ لكل وجبة طعام.

لثلاث سنوات، قام الباحثون بمراقبة عادات الأكل لكلا الفريقين المشاركين من خلال عطل نهاية الأسبوع عشوائياً (باستثناء العطل الرسمية)، وكذلك تابعوا طول، ووزن، ومحيط الخصر، ومحيط الورك للمشاركين. دونت النتائج عبر الهاتف بشكلٍ تفصيلي لدراستها.

إذن ماذا كانت النتائج؟ بعد تحليل كل البيانات اتى العلماء باستنتاجات مفاجئة (المكونات التقليدية لحمية البحر المتوسط، كانت باستهلاك المعكرونة كمؤشرٍ سلبي لكتلة الجسم ومحيط الخصر والورك وانخفاض في الوزن وبالتالي انخفاض معدل البدانة). ذلك (المؤشر السلبي) يعني بإن الناس الذين تناولوا المعكرونة أكثر من الآخرين، أصبح لديهم خصرٌ أنحف ووزنٌ أقل وتغييرٌ بالمظهر العام، كما وضحه العلماء.

إن تناول كميات كبيرة من المعكرونة له أثرٌ على كلٍ من الرجال والنساء المشاركين الذين تناولوا كمية أكبر من كوبٍ واحد من المعكرونة المطبوخة المحددة لهم في الاختبار (زيادة في محيط الخصر، ومحيط الورك) تبعاً لتك الدراسة.

أثناء قيام الباحثين بالدراسة تبين لهم بأن المعكرونة باستطاعتها مساعدة النساء في الحصول على خصرٍ أنحف. من خلال مزج كل أنواع الطعام، بإضافة حصص قليلة من المعكرونة إليها، إنها وصفة مثالة لصحة جيدة. بالرغم من إن نتائج (INHES) كانت بتمويل جزئي من قبل شركة المعكرونة Barilla لذلك هنالك شك نوعاً ما.

هل يعني ذلك أن الطعام الخالي من الغلوتين أفضل لك؟ كذلك لا: لأن معظم الناس يفكرون بأن الذين لديهم مشاكل بالجهاز الهضمي وحساسية من الغلوتين ستؤثر سلباً عليهم، تبعاً لدراسة نشرت في 2013 في Gastroenterology لا يوجد مسببات لآثار الغلوتين على الأعراض المرتبطة بالسمنة.

المصادر: 1