تنبؤات بانهيار النظام البيئي الأطلسي خلال هذا العقد

تحذير شديد اللهجة

وفقًا لدراسة جديدة فإن النظام البيئي العالمي في خطر أكبر بكثير مما اعتقد العلماء سابقًا.

تشير صحيفة الغارديان البريطانية إلى أن بعض الأبحاث تتنبأ بأنه بدون اتخاذ إجراءات صارمة لمواجهة ظاهرة تغير المناخ التي يشهدها العالم يمكن أن تنهار النظم البيئية للمحيطات بالكامل وبشكل مفاجئ خلال هذا العقد. يلفت هذا التحذير النظر إلى الكائنات الحية المختلفة والتي تواجه درجات حرارة عالية لم تشهد لها مثيل من قبل حيث تتوقع الدراسة حالات موت مفاجئة وواسعة النطاق.

السقوط الحر

تناولت الدراسة، التي نشرت يوم الثلاثاء في مجلة Nature المرموقة، البحث في درجات الحرارة التي يمكن أن تتحملها 30,000 من الكائنات البرية والبحرية مع الأخذ بعين الاعتبار الزيادات المتوقعة في درجة الحرارة خلال عام 2100.

عندما تصل معظم الأجناس الحيوانات إلى عتبة درجة حرارة القصوى التي يمكن أن تتحملها فسيكون من المرجح أن تختفي فعليًا من الوجود كما أنه من المتوقع أن يواجه الكثير منها نفس المصير في نفس الوقت وهو ما يطلق عليه الباحثون “حدث الانقطاع المفاجئ.” كما حذر أليكس بيجوت ،الباحث من جامعة يونيفيرسيتي كوليدج لندن، لصحيفة الغارديان: “إنه ليس منحدرًا زلقًا ولكن سلسلة من المنعرجات الخطرة، تضرب أماكن مختلفة في أوقات مختلفة.”

منحنى ينبئ بالخطر

ما لم يتحرك قادة العالم لإيقاف التأثيرات المباشرة لتغير المناخ، تتوقع الدراسة حدوث حالة وفاة مماثلة للأجناس البرية خلال أربعينيات القرن العشرين. في تصريح له لصحيفة الغارديان قال مارك رايت Mark Wright، المدير العلمي لفرع المملكة المتحدة في صندوق الحياة البرية العالمي : “يركز العالم بشكل جلي حاليًا على معالجة حالة الطوارئ الصحية العالمية ومع ذلك فإن هذا البحث الجديد يعزز، خاصة بعد الأوقات العصيبة للغاية التي مررنا بها، حاجتنا إلى إجراءات طموحة وعصرية لمعالجة أزمة المناخ والطبيعة.”

المصادر: 1