هل يجب أن تتوقف النساء عن الدفع أثناء الولادة؟

يسهل تصور الحالة تقليدية للأم في المخاض وهي محاطة بالممرضين والأطباء بزيهم الأبيض وهم يخبرون الأم بوجوب الدفع (push) كل عشر ثوان هذا المشهد راسخ في أذهاننا لدرجة إنّه يصعب تصور عملية الولادة دونه. ولكن ماذا لوكانت كل مفاهيمنا السابقة حول الدفع أثناء المخاض خاطئة؟

هذا ما تساءل عنه الكادر الطبي في مستشفى ميدواي الساحلي في كينت بعد أن لاحظ زيادة كبيرة في حالات التمزق العجاني في عامي 2013 و2014، وبدأ الكادر برنامجًا صحيًا على مدى 12 شهرًا ساعد بشكل كبير على الحد من التمزق أثناء الولادة حيث نُشرت نتائجه في المجلة الأوربية لأمراض النساء والتوليد وعلم الأحياظ الإنجابية.

سرهم كان بسيطًا، لا تخبر المرأة أن تدفع أثناء المخاض.

على الرغم من إن “الدفع الموّجه” الذي يقتضي فيه أن تحفز الممرضة الأم أن تدفع خلال المرحلة الثانية من المخاض، كان منذ فترة طويلة إجراء ولادة طبيعي, كما تذكر ذلك صحيفة “آباء اليوم Today’s Parent”. إلا إن النتائج من الدراسة تقترح استخدام وسيلة أخرى للحد من التمزق والمضاعفات الّتي يمكن أن تحدث أثناء الولادة، فبدلًا من أن تدفع الأم تحت أوامر الممرضات ربما يمكن لها أن تفعل المثل لكن فقط في الأوقات المناسبة اعتمادًا على غرائزها الطبيعية.

ما الذي لا نعلمه حتى الآن؟

لقد كان الدفع العفوي أو الغريزي موصى به من قبل القابلات ومساندي الولادة الطبيعية سابقًا، لكن لم يُستخدم بكثرة في المستشفيات، واليوم، العديد من الأطباء يعودون إلى هذه الطريقة. وصرح أخصائي التوليد لورنس اوبنهيمر (lawrence oppenheimer) إلى مجلة آباء اليوم “دائمًا ما شعرت أن صراخ الجميع على الأم وإخبارها متى تدفع ليست الطريقة المثلى غالبًا”.

على كلٍ لا زال أمامنا المزيد لنعرفه قبل أن تُزال الطرق القديمة تمامًا، فعلى سبيل المثال الأمهات اللواتي يُعطَينَ (ايبيدورال- مخدر تحت الجافية) قد لا يستطعن الاتكال على ميول أجسامهن الطبيعي للدفع أثناء الولادة بسبب ضعف إدراكهن نتيجة المخدر. ولهذه اللحظة نحن لا نملك أدلة كافية حول أفضل طريقة لولادة طفل، لكن هذه الدراسة الجديدة تثير أسئلة جديرة بالاهتمام وتشير إلى أنه خلال السنوات القادمة ستسبدل الفكرة التقليدي للولادة بأخرى أحدث وأكثر أمانا.

ترجمة: جمانة الشمالي

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

تدقيق علمي: موسى جعفر

المصادر: 1