بناء أقدم معبد في العالم قبل 11500 سنة

نظرة حديثة على معبد غوبيكلي تيبي البناء الهيكلي الذي عمره 11500 سنة والذي يقع في أعالي بلاد ما بين النهرين ويعتبر أكثر المواقع ألمثيرة للدهشة في التاريخ البشري. أجرى علماء الأثار في جامعة تل أبيب وهيئة الأثار الإسرائيلية دراسة تحليلية بالكومبيوتر لهندسة المعبد وتوصلوا إلى أن المعبد الذي بني في عصر ما قبل التاريخ والذي يعتقد أنه أقدم معبد في العالم لم يكن بهذه البساطة “مجرد هياكل موضوعة بشكل غريب” بل كان منسقا وفق نمط هندسي.

وتم بناء هذا المعبد قبل تطور الزراعة وقبل بناء صرح ستونهنج في إنجلترا بحوالي 600 سنة، وهذا يعتبر إنجازاً عظيماً. ونشرت نتائج هذه ألدراسة في مجلة كامبردج للأثار. يقع بناء المعبد على سفح جبلي على طول منطقة(Fertile Crescent) الهلال الخصيب في تركيا.

ويتكون المعبد من أعداد كبيرة من الهياكل والتماثيل بعضُها مزينة بزخارف منحوتة وتماثيل بأشكال الحيوانات وقد كان يُعتقد أنه مثل هذه الأبنية لا يُمكن بناؤها ألا بعد أن يتقن ألمجتمع ألزراعة، لكن غوبيكلي تيبي صب الماء البارد على توقعاتهم.

ويقول البروفيسور أفي جوفر Avy Ghopher رئيس فريق البحث في جامعة تل أبيب “غوبيكلي تيبي معجزة أثرية” وهي أبنية حجرية مستديرة يصل ارتفاعها إلى 5.5متر (19 قدم)، ونظراً لعدم وجود الزراعة وتدجين الحيوانات في ذلك الوقت يُعتقد أن الصيادين وجامعي الثمار هم الذين بنوا هذا المجمع، مع العلم أن تعقيدها المعماري ليس عاديًا.

بالنسبة لامكاناتهم.

وبينت الدراسة الحديثة أن بناء هذا الموقع يتطلب قدرا كبيرا من القدرة التخطيطية والتنظيم والمعرفة، فعلى سبيل المثال كان سيتطلب فهماً هندسياً لإنشاء مخططات الأرضية، وحيث يظهر أنه استخدام العمارة المستطيلة والأشكال المربعة والتي لم يكن استخدامها شائعاً من قبل البشر في العصر ألحجري. وأن هذه الاساليب في التخطيط المعماري قد ابتكرت في الشام ز في أواخر العصر الحجري كجزء من الثقافة النطوفية. وتشير دراسة جديدة أن أساليب التخطيط المعماري وقواعد التصميم والأنماط ألمنظمة كانت بالفعل تستخدم خلا هذه الفترة التكوينية في تاريخ البشر.

المصادر: 1