انخفاض مستويات فيتامين د وازدياد معدل وفيات فيروس كورونا

وجدت دراسة حديثة بأن تواجد فيتامين د داخل الجسم يمكن أن يرتبط بحالات الإصابة بفيروس كورونا وبمعدل الوفيات. وقد وجد بأن انخفاض مستويات فيتامين د قد يكون السبب في ارتفاع معدل الوفيات في حوالي 20 دولة أوروبية. قاد هذا البحث كل من الدكتور لي سميث من جامعة أنجليا روسكين والدكتور بيتر كريستيان لي، رئيس قسم المسالك البولية في مستشفى الملكة إليزابيث التابعة لمنطقة الملك لين والتي تدار من دائرة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة وقد تم نشر هذا البحث ضمن أبحاث الشيخوخة السريرية والأبحاث التجريبية.

ذكرت العديد من دراسات المراقبة هذا الارتباط، حيث أن تواجد فيتامين د بنسب منخفضة من الممكن أن يجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بعدوى الجهاز التنفسي. وذكرت العديد من دراسات المراقبة بأن المستويات المنخفضة من فيتامين د تؤدي إلى أن يكون الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بعدوى الجهاز التنفسي.

ضمن 25 دراسة عشوائية مضبوطة تم إجرائها لوحظ أن وجود هذا الفيتامين له تأثير إيجابي عام على أي عدوى ترتكز على الجهاز التنفسي، وقد استعرض غروبر بزورا ضمن كتابه بأن فيتامين د من الممكن أن يكون مفيدًا في علاج الإنفلونزا.

على هذا الأساس، يمكن إجراء الفرضية القائلة بأن وجود هذا الفيتامين من الممكن أن يكون مفيدًا لعلاج مرضى فيروس كورونا.

من المعروف بأن فيتامين د هو أحد العناصر الغذائية الأساسية لجسمنا، فهو ينظم استجابات خلايا الدم البيضاء ضمن أجسامنا، ويساعد على منع إفراز السيتوكينات الالتهابية الزائدة. وفقًا للعديد من الأبحاث، فقد تبين بأن فيروس كورونا يمكن أن يؤدي إلى إفراز السيتوكينات الالتهابية المسببة للالتهاب بشكلٍ زائد.

بالنسبة للاختبار الذي أجريُ ضمن هذه الدراسة، تم التركيز في الغالب على البلدان الأوروبية وتم أخذ المستويات المتوسطة لفيتامين د في هذه البلدان بعين الاعتبار. تم إجراء هذا الاختبار من خلال حاسبة معامل ارتباط بيرسون.

ووجدت الدراسة بأن سكان إسبانيا وإيطاليا يعانون من انخفاض متوسط مستويات فيتامين د، هذا مما أدى إلى ارتفاع معدل الوفيات في هذه المناطق. وكان أحد الأسباب هو تصبغ الجلد عندهم، حيث يتجنب السكان المسنون في هذه البلدان أشعة الشمس القوية. ومن ناحية أخرى، فإن تصبغ الجلد يزيل الكثير من فيتامين د الطبيعي من نظامهم.

يوجد في شمال أوروبا مستويات أعلى من فيتامين د حيث يوجد استهلاك واسع النطاق لمكملات فيتامين د وزيت كبد سمك القد، بالإضافة لكونهم لا يتجنبون الشمس تمامًا أيضًا. وبالتالي، فإن العديد من الدول الاسكندنافية لديها معدلات وفيات منخفضة.

ومع ذلك، لا يمكن اعتبار هذه الدراسة نهائية. هناك عدة قيود تستند إلى كيفية إجراء الاختبار في بلدان مختلفة بالإضافة إلى الاحتياطات التي تم اتخاذها لمنع انتشار الفيروس. ومع ذلك، فقد وضح بيتر كريستيان لي بأن ارتباط هذه الأحداث لا يؤدي دائمًا إلى السببية.

لذا، من الواضح أنه يلزم إجراء المزيد من الدراسات لتأكيد هذه الدراسة الجديدة.

ترجمة: عبد الكريم دركل

تدقيق لغوي: حسام عبدالله

تدقيق علمي: حسام عبدالله

المصادر: 1