لماذا لا تستطيع القرود الكلام وهي تمتلك حبال صوتية كالإنسان؟

إن كانت أفلام الخيال العلمي عرضت بعض القرود متكلمة وقادرة على التواصل مع البشر عبر التحدث مثلهم، فيبدو أن هذه الأفلام لم تبتعد كثيرًا عن الواقع!

إذ بيَّنت دراسة نُشرت في مجلة العلوم المتقدمة أن القرود قادرة على التحدث مثل الإنسان تمامًا بفضل امتلاكها أحبالًا صوتية مشابهة في تشريحها للأحبال الصوتية التي يمتلكها البشر.

هذا الاكتشاف الكبير سيقلب القاعدة التي ميَّزت الإنسان في عالم الثدييات، فيبدو أن ما يُميِّزه هو قدرته على التحدث وليس امتلاكه أجهزة داخلية تسمح له بالكلام!

ما الذي يُعيق القرود عن التحدث كالبشر؟

إن كانت القرود تمتلك أحبالًا صوتية كالبشر، فماذا يمنعها من الكلام؟ هذا ما وضَّحه باحثون في الدراسة وذلك أن شكل وحجم وبنية الجهاز الصوتي في أدمغة الحيوانات هي ما تُعيق الكلام وإخراج الأصوات تمامًا كالبشر.

ومن أجل إثبات هذه النظرية، قام علماء بدراسة وتشريح النظام الصوتي للقرد منذ سنوات طويلة.

ففي عام 1960م، قام عالم الإدرك واللغة الدكتور “فيليب ليبرمان” بإجراء دراسة على قرد من فصيلة المكاك الريسوسي، تبيَّن خلال الدراسة وبعد تشريح الجهاز الصوتي للقرد وتصميم نموذج حاسوبي للحركات التي يستعملها في إخراج الصوت، أنه قادر على إصدار عدد محدود من الأصوات مقارنةً بالإنسان.

وعلى الرغم من أن الدراسة أجابت على جزء كبير من الأسئلة، لكن العلماء أرادوا اختبار الفرضية على حيوان حي وليس ميت كتجربة ليبرمان.

من هنا تم إعادة التجربة على قرد مكاك حي عبر تصوير فيديو بالأشعة السينية له خلال إصداره أصواتًا أو تناوله الطعام أو الصراخ وتغيير ملامح وجهه، ثم تم إعادة تصميم الحركات على شكل نموذج حاسوبي للكشف عن حركات الجهاز الصوتي والتي أعطت نتائج مشابهة لنتائج دراسة الدكتور ليبرمان.

وبحسب آراء خُبراء، أمثال الدكتور ماركوس بيرلمان، عالم الإدراك في معهد ماكس بلانك اللغوي في هولندا، فإن هذه الدراسة تُقدِّم دليلًا قويًا بأن القردة لديها جهاز صوتي قادر على التحدث كالبشر تمامًا.

ويشرح الباحثون أنه لتطور القدرة على إنتاج خطاب إنساني، فإن الأمر يتطلب تغييرات عصبية بدلاً من تغييرات صوتية، وفي العموم يؤكد العلماء على أن القردة لها جهاز صوتي مستعد لإجراء محادثات وخطابات، ولكن في الوقت نفسه، فإن هذه الكائنات تفتقر إلى دماغ قادرعلى التحكم في هذه الأصوات وتنسيق عملها.

ومع ذلك، لا يزال ليبرمان، صاحب أول دراسة حول هذا الموضوع، مصراً على أن “قردة شمبانزي وغيرها من الحيوانات لا تملك أي قدرة على الكلام أو الدماغ الذي يسمح لهم بتطوير خطاب الإنسان”.

وأشار نفس الباحث إلى أن “البحث الثاني توصل إلى أنه حتى لو كانت القردة تملك العقل الذي يسمح لها بالتعلم والحديث، فإن أفواهها وألسنتها لن تسمح لها بنطق العديد من الحروف المتحركة الأخرى مثل حرف “آي” باللغة الإنكليزية”.

كما أن علماء الأعصاب يعتقدون أن سببًا وجيهًا آخر يمنع القرود من الحديث والكلام مثلنا على الرغم من امتلاكها لجهاز صوتي، وهو افتقاد المسارات العصبية اللازمة للنطق، فقد توَّصل العلماء خلال دراساتهم إلى أن بعض القيود العصبية تمنع القرود من النطق.

وحيث أن هذه الدراسات لا تزال مستمرة والعلم في تطورٍ كبير، فمن يعلم رُبما تُصادف في أحد الأيام قردًا يُشاركك حديثك الصباحي أو يُلقي عليك التحية!

روكي السعلاء القادرة على إصدار أصوات:

وتوصلت مجموعة أخرى من الباحثين إلى أنه إضافة إلى أن الرئيسيات من غير البشر تملك القدرة على الكلام، فإن لها بعض القيود في الدماغ التي تحول دون نطقها بكلمات مفهومة.

وقد أظهرت عدة أمثلة أن هذه الحيوانات قادرة على تعلم أنواع مختلفة من الحروف المتحركة والحروف الساكنة.

وفي هذا الصدد، وفي يوليو/تموز 2016 نشر فريق من الباحثين في جامعة دورهام دراسة في مجلة “سيانتيفيك ريبورتز” أظهروا من خلالها أن “روكي، السعلاء، أو إنسان الغاب البالغ من العمر 11 عاماً، الذي يعيش في حديقة انديانابوليس، قادر على تقليد بعض الأصوات التي سبق وأن نطق بها البشر”.

ومع ذلك، على الرغم من التقدم الذي أحرزه روكي، فإنه لا يبدو من الممكن أن تقوم هذه الحيوانات بالتعبير عن الكلمات وتكوين خطاب.

المصادر: 1 - 2