في غضون خمسة ملايين سنة من الآن، ستكون السماء مختلفة قليلًا عما هي عليه الان. سيكون من الصعب تمييز النجوم، كما ان العديد من النجوم التي نراها اليوم ستتحرك بشكل ملحوظ

كيف ستبدو السماء التي نراها بعد خمسة ملايين سنة من الان

لطالما تساءلنا عن ماهية شكل السماء في المستقبل البعيد، هل ستكون نفسها، ام ستصبح مختلفة بشكل كبير، لحسن الحظ فان وكالة الفضاء الاوربية (ESA) نشرت مقطع فيديو يجيب عن هذا السؤال بالتحديد.

في يولو/تموز من عام 2014 قامت وكالة الفضاء الاوربية بإطلاق بعثة غايا .Gaia mission تعد مهمتها الاساسية إنشاء خريطة ثلاثية الأبعادلمجرة درب التبانة من خلال رصد وقياس مواقع النجوم في المجرة بدقة عالية، وهو في الحقيقة تحدي كبير لأننا نحاول صنع خريطة من داخل المجرة نفسها.

بجانب الدقة الكبيرة في تحديد مواقع النجوم، ظهر شيء اخر الى وهي التحركات النجمية stellar motions. أن النجوم تبدو ثابتة بشكل كبير، فهي تشرق وتغرب ويتغير مكانها خلال السنة بينما تدور الارض حول الشمس، فكما يبدو فهي تشكل نمط ثابت على مدار السنين. وكما نعلم ايضا ان نسبة كبيرة من الكوكبات تم رصدها من قبل الاغريق قبل حوالي 2,000 سنة ماضية، فمن الطبيعي مع ذكر ما سبق افتراض ان النجوم ثابته في السماء.

لكن بالرغم من ذلك فأن الاعتقاد السابق هو خاطئ تمام، فآلاف السنين في تاريخ رصد البشر للمجرة ما هو إلا طرفة عين مقارنةً بعمرها. الحقيقة هي أن النجوم تتحرك، فأحيانا عند دورانها حول مركز المجرة تنحرف عن مسارها باتجاه عشوائي. ويظهر هذا الانحراف بشكل أكبر بالنسبة للنجوم القريبة منا، مما يعني انه كلما اقترب النجم منا كلما اصبحت حركته أكثر وضوحاً.

تستخدم غايا تقنية تسمى بال parallax لتحديد مدى بُعد النجم عنا. كما ذكرنا سابقًا بأن النجوم تدور في السماء بسبب حركة الارض حول الشمس، فبحَسب وكالة الفضاء الاوربية (ESA) تعمل هذه التقنية على تكبير منظور هذا الدوران ب 100,000 مرة -وهذا يعود الى صِغر هذه التحركات- لجعلها مرئية. وبهذا فإن النجوم القريبة منا سترسم شكل أكبر في السماء مما سترسمه نجوم أبعد وهكذا.

بالرغم من حركة النجوم بمئات الكيلومترات بالثانية، الا انها وبالنسبة لمنظورنا فهي تبدو ثابته الى حد ما. قامت وكالة الفضاء الاوربية بنشر فيديو يحتوي على 2,057,050 نجم تم رصده بالشكل الكافي الذي يسمح لنا بتوقع أين ومتى سيكون موقعه في السماء مستقبلا. الحركة الخاصة بالنجم (اي ليس حركة ظاهرية بسبب دوران الارض حول الشمس او غيرها) أو proper motion، وهي أساس حركة النجوم في الفيديو. يستخدم الفيديو البيانات التي رصدتها بعثة غايا للحركة الخاصة بالنجوم، يمكن اعتبار هذا الفيديو رحلة الى سماء ما بعد 5 مليون سنة من الآن، كل إطار في هذا الفيديو يمثل انتقالة الى 750 سنة للمستقبل.

هناك عدة نقاط تستطيع ملاحظتها في هذا الفيديو. في بادئ الامر لا يبدو اي تغير يُذكر، ولكن هذا غير صحيح. فالكوكبة هي عبارة عن إسقاطات ثنائية الابعاد على سماء ثلاثية الأبعاد، مما يعني وبالرغم من أن النجوم تشكل صورة الا أن النجوم في الكوكبات ليست بنفس البُعد عنا. يمكنك ملاحظة كوكبة الجبار بأقصى يمين الفيديو، تحت المستوى المضيء للمجرة، كما ويمكنك ملاحظة مجرة الدب الاكبر في أعلى فوق المستوى المضيء للمجرة.

عندما تشاهد الفيديو ستلاحظ ان تحرك ملحوظ في الكوكبات في غضون 100,000 سنة فقط. وهذا يعود الى ان النجوم القريبة منا تبدو حركتها ملحوظة بشكل أكبر على عكس النجوم البعيدة التي بالكاد يمكننا تميز حركتها. يتشوه نمط الحركة الخاص بالنجوم عادةً، وذلك بسبب عدم تزامن حركتها. لذلك سيحتاج علماء الفلك الى ايجاد النمط الجديد الذي ستكون عليه النجوم في غضون 10-100 ألف سنة على اقل تقدير.

يجب الأخذ بعين الاعتبار ان لهذ الفيديو حدود، لأنه ببساطة لم يأخذ كل الاحتمالات بالحسبان، فستلاحظ بعض التشوهات والأشكال المتشابكة في المستوى المجري، أن هذه التشوهات هي في الحقيقة مجرد بيانات صناعية غير دقيقة لنجوم لم تتمكن غايا من تحديد مكانها (او لم تحدد المكان بالدقة المطلوبة لتوقع الحركة الخاصة بالنجم). تتلاشى هذه النجوم بسرعة كبيرة، فكلما اقتربت هذه النجوم من مناطق ذات بيانات قليلة، تختفي. بالإضافة الى أن بعض المناطق المظلمة هي عبارة عن نجوم حُجِبَ ضوءها بسبب غيوم من الغبار الكوني، بل من الممكن ان تتحرك هذه الغيوم او السديم بنفسها. تحرك هذه الغيوم سيغير من شكل مجرتنا بشكل كبير. لذلك فان الفيديو لا يأخذ بالحسبان النجوم التي ستظهر في المستقبل البعيد.

لأن الضوء يستغرق وقتا قبل وصوله إلينا، ربما تتسأل عما إذا كان ما تراه ليلا من نجوم موجودًا أم لا. فالإجابة على هذا سؤال في الغالب هي نعم، لأنه ببساطة النجوم تعيش مدة أطول من الحضارة البشرية بأكملها، ففرصة ان يختفي نجم في حياة البشر ضئيلة جدا.

لكن بعد بضع مئات من آلاف السنين ربما نتمكن من ذلك، وهو الوقت الذي من المتوقع أن يتحول نجم منكب الجوزاء Betelgeuse (وهو نجم ساطع في كوكبة الجبار) إلى مستعر أعظم او supernova، أي أنه سيبدأ بالانهيار. وسنستطيع رصد هذا بعد حوالي 600 سنة من حدوثه (نظرا لبعد النجم عنا). عندها سيبدو النجم مشرقاً للغاية، ثم يخفت ضوء هذا النجم ليصل لمرحلة عدم قدرتنا على رؤيته بالعين المجردة. في ذلك الحين يكون قد بدأت كوكبة الجبار من التلاشي بالفعل، وهذا يعود الى ان النجم ريجل سيبدأ بالانهيار هو كذلك بعد فترة قصيرة (وهو أسطع نجم في كوكبة الجبار، ومن خلاله يمكننا تمييز الكوكبة في السماء).

ويجب ان نضع في الحسبان ايضا ان هذا الفيديو يظهر نجوم التي نراها اليوم بعد 5 مليون سنة، نجوم قد تتلاشى واخرى تصبح مرئية. بغض النظر عن هذا، السماء تتغير ونستطيع بما تحصلنا عليه من معلومات بناء تصور مبدئي عما يخبئه لنا المستقبل.

للمزيد عن تقنية parallaxes

المصادر: 1