خدعة بسيطة لتقوية إشارة الوافاي الخاص بك

لاحظ الجميع أن الإنترنت أصبح بطيئاً جداً بسبب جائحة فايروس كوفيد-19، فأدت مشاهدة البرامج لمدة طويلة على شبكة نتفلكس ولعب الألعاب الجماعية ومشاهدة الأفلام لفترات طويلة على شبكة الإنترنت إلى حدوث ضغط كبير على الشبكة.

أفاد بعض مزودي خدمة الاتصالات في أوروبا عن زيادة بنسبة 50% في استخدام الإنترنت، لأنه تم توجيه الناس للبقاء في المنزل، والعمل عن بعد، والقيام بمكالمات الفيديو، وترفيه الأطفال، وإنشاء محتوى جديد على الانترنت.

على الرغم من أنه ليس هناك ما يمكن فعله لتخفيف الضغط الكبير على الإنترنت، ولكن يمكنك أن تتأكد من بقاء إشارة الواي فاي في أفضل حالاتها حتى في الأوقات التي يكون فيها الإنترنت بطيئاً، وذلك من خلال خدعة بسيطة جداً وغير مكلفة.

وفقاً لبحث أجراه العلماء في جامعة دارتموث في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2017، تبين أن تثبيت قطعة من رقائق الألومنيوم على جهاز التوجيه (الراوتر) الخاص بك من شأنه أن يزيد قوة إشارة شبكة الوايفاي المنزلية بنسبة 50%.

قال شياو زو وهو الأستاذ المساعد في كلية علوم الحاسوب في جامعة دارتموث في بيان له في شهر نوفمبر من عام 2017: “بهذا الحل البسيط ساهمنا بعلاج عدد من المشاكل التي يعاني منها مستخدمو الشبكات اللاسلكية، فهذا الحل لا يساهم بتقوية إشارات شبكة الوايفاي فحسب إنما يجعل هذه الإشارات أكثر استقرارًا.”

كما لاحظ الباحثون أن وضع علبة مشروبات غازية معدنية خلف جهاز التوجيه “الراوتر” يساعد على عكس الإشارات وتوزيعها في أكثر من اتجاه.

هذا ما الهم المصممين لإنتاج جهاز توجيه أكثر كفاءة وفاعلية، بالإضافة إلى استخدامهم لمجموعة من الاختبارات والخوارزميات الرياضة لتحديد الشكل الأمثل لقطعة الألومنيوم.

مما أدى إلى إنتاج قطعة ثلاثية الأبعاد على شكل موجة مبطنة برقائق ألومنيوم، وقد أثبتت التجارب أن هذا الشكل فعال للغاية.

قال تشو: “أنه بواسطة استثمار بسيط يبلغ حوالي 35 دولاراً (تكلفة مواد الطباعة ثلاثية الأبعاد وما إلى ذلك)، يمكن تصميم هذا العاكس اللاسلكي ليتفوق على الهوائيات التي تكلف آلاف الدولارات”.

من المؤكد أنك لن تحتاج لدراسة الرياضيات المعقدة أو الحصول على طابعة ثلاثة الأبعاد لصناعة هذه القطعة وللحصول على هذه النتيجة، فببساطة يمكنك صناعتها منزلياً، خصيصاً في هذه الأيام فمن المؤكد أن لدى كل منا متسعاً من الوقت، فماذا تنظر جرب هذه الطريقة البسيطة بنفسك واستمتع بالنتيجة.

المصادر: 1