دراسة تظهر أن أشعة شمس الصيف المتزايدة تقوم بتسريع ذوبان الجليد في جرينلاند

يقول العلماء أن ارتفاع منسوب مياه البحر سيؤثر على ملايين المواطنين القاطنين قرب الساحل.

ولقد أشار علماءٌ في جامعة “بريستول” في المملكة المتحدة إلى أن زيادة أشعة الشمس، خلال العشرين سنةٍ الماضية، تقوم بتسريع إذابة الجليد على امتداد جرينلاند.

إنّ الاكتشافات في هذه الدراسة الجديدة مقلقة، حيث أنّ الطبقة الجليدية في جرينلاند تغطي مساحة 1.7 مليون كيلومتر مربع، فإذا ذابت الطبقة الجليدية بمجملها فإنه من المقدر أن يرتفع منسوب المياه البحرية حول العالم بمقدار 6 امتار.

ووجد الباحثون أنّ انخفاضًا بمقدار1% فقط في الغطاء السحابي يعادل 27 غيغاطن من الثلوج الذائبة عن الطبقة الجليدية في جرينلاند.

كذلك بحسب ما صرح به “ستيفان هوفر”، المؤلف الرئيسي للدراسة التي نشرت في “ساينس ادفانس”، فلقد: «أصبحت جرينلاند المساهم الأكبر في ارتفاع منسوب مياه البحار حول العالم، وقد تبّن أن نسبة 25% من ارتفاع مستوى مياه البحار يعزى إلى ذوبان الطبقة الجليدية في جرينلاند بمفردها.»، وصرّح “هوفر” كذلك لـCBC News عبر رسالة الكترونية أنّ: «ارتفاع منسوب مياه البحار حول العالم تؤثر وستؤثر على الملايين من الناس الذي يعيشون قرب السواحل، وبهذا فإنّ الموضوع ذو أهمية عالمية».

وقد وجد الباحثون بأنّ جرينلاند قد فقدت حوالي 4000 غيغاطن من الجليد منذ العام 1995.

الدوافع المناخية:

وجدت الأرصاد عبر الأقمار الصناعية أنّ هناك نقصن ملحوظ في كثافة الغطاء السحابي الصيفي من العام 1982 إلى 2009 مع اشارة إلى نقصن يصل إلى 84% من شهر حزيران إلى آب.

بعض الانخفاضات الكبيرة حصلت في غرب وجنوب جرينلاند، لكن الغطاء السحابي قد زاد في الشمال الشرقي، ومع ذلك فإنّ الانخفاض ملحوظ ، حيث شهدت معظم المنطقة الجنوبية في جرينلاند انخفاضًا يصل إلى 10%، وتقول الدراسة أن ذلك الانخفاض على ارتباط مباشر بالتغيرات الدورية للغلاف الجوي منذ تسعينات القرن الماضي.

إن القطب الشمالي يسخن أسرع من أي مكان اخر في كوكبنا، ويعتقد الباحثون أنّ الاحتباس يسمح للمزيد من الحرارة أن تتسرب من المياه المكشوفة، والتي بدورها تقوم بتسخين الغلاف الجوي. إن هذا يغير الأنماط الدورية للغلاف الجوي، مما يجلب مزيدًا من السماء الصافية لجرينلاند.

ويعتقد “هوفر” بأنّ هذه الزيادة في أشعة الشمس الصيفية تفسر ذوبان ثلثي جليد جرينلاند منذ التسعينات، فالطبقة الجليدية في جرينلاند تتقلص منذ مطلع القرن، مع خسارة للجليد تتضاعف تقريبًا منذ 2003.

وقد صرح “جوناثان بامبر”، وهو المؤلف المساعد للبحث، أنه لم يتم رصد هكذا تغيرات كبيرة منذ العام 1850، حينها بدأ تسجيل الملاحظات لأول مرة.

ترجمة: أبرار حمدي

تدقيق لغوي: أهلّة العبيد

المصادر: 1