عشرة أسباب لآلام الصدر عند الاستيقاظ

ألم الصدر هو عرض شائع لأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الجهاز التنفسي الحادة، بما في ذلك النوبة القلبية والصمة الرئوية. ومع ذلك، يحدث ألم الصدر أيضًا نتيجة لحالات أقل خطورة، مثل حرقة المعدة.

قد يكون الاستيقاظ على ألم في الصدر أمراً مخيفاً. في هذه المقالة، سنكشف عن الأسباب المختلفة لألم الصدر والأعراض المرتبطة به والعلاجات المحتملة

أسباب تتعلق بالقلب:

قد يشير الألم في الوسط أو الجانب الأيسر من الصدر إلى حالة في القلب، مثل أمراض الشرايين الإكليلية (الداء القلبي الإقفاري أو الداء الإكليلي) أو التهاب القلب أو نوبة قلبية.

قد يصف الناس ألم الصدر المرتبط بالقلب بأنه ثقل أو ضيق في الصدر وأعلى الظهر.

تشمل أنواع آلام الصدر المرتبطة بالقلب ما يلي:

1. لذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية ليست مرضاً، ولكنها أحد أعراض الداء القلبي الإقفاري أو أمراض الأوعية الإكليلية، وهي تشير إلى ألم الصدر أو الانزعاج الذي يحدث عندما لا يتلقى القلب ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين.

تسبب الذبحة الصدرية مشاعر ضيق، ضغط، وثقل في الصدر. من الممكن أن تمتد هذه الأعراض إلى الرقبة والفك والذراعين والكتفين والظهر.

2. التهاب القلب

الالتهاب هو الاستجابة الطبيعية للجهاز المناعي للأمراض والإصابات والعدوى.

تشمل أنواع التهاب القلب ما يلي:

التهاب التامور (Pericarditis): يشير إلى التهاب غشاء التامور، وهو الغشاء المحيط بالقلب.

التهاب العضلة القلبية (Myocarditis).

التهاب الشغاف (Endocarditis): وهي الطبقة التي تبطن حجرات القلب والصمامات.

تختلف الأعراض اعتماداً على نوع وموقع التهاب القلب.

قد يكون بعض الأشخاص لا عرضيين بينما يعاني الآخرون من أعراض شديدة، مثل:

  • ألم حاد وواخز في الصدر.
  • نبضان غير طبيعي أو نفخات في القلب( وفيها يُسمع أصوات إضافية مرضية لا تظهر في الحالة الطبيعية للقلب).
  • صعوبة في التنفس أو ضيق نفس.
  • علامات التهابية، مثل الحمى أو القشعريرة.
  • سعال مستمر قد يحوي دم.
  • آلام في العضلات أو المفاصل.
  • تورم الساقين أو القدمين.

3. نوبة قلبية (Heart attack)

تحدث النوبة القلبية، والمعروفة أيضًا باسم احتشاء العضلة القلبية، عندما تتضرر العضلة القلبية أو تتموت لأنها لا تتلقى ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين نتيجة انسداد أو تمزق في شريان إكليلي.

تشمل أعراض النوبة القلبية ما يلي:

  • ألم في الصدر أو انزعاج قد يمتد إلى الرقبة أو الذراعين أو الظهر أو الكتفين أو الجزء العلوي من البطن.
  • ضيق نفس.
  • تعرق بارد شديد.
  • التعب المفاجئ.
  • غثيان.
  • دوار.

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية (American Heart Association)، غالباً ما يعاني الذكور والإناث من ألم في الصدر أو إحساس بعدم الراحة عند حدوث النوبة قلبية. ومع ذلك، فإن النساء أكثر عرضة من الذكور للإصابة ببعض الأعراض الأخرى، خاصة ضيق التنفس، وآلام الظهر والفك.

إذا كان الشخص يعاني من أعراض نوبة قلبية، فيجب عليه أن يطلب المساعدة الطبية الطارئة على الفور.

أسباب تتعلق بالجهاز التنفسي:

يعد ألم الصدر أحد أكثر أعراض أمراض الجهاز التنفسي شيوعًا. يمكن أن تؤدي مشاكل الجهاز التنفسي إلى ألم في الصدر يتفاقم مع الحركة أو التغيرات في التنفس. على عكس ألم الصدر المرتبط بالقلب، قد يؤثر ألم الصدر المرتبط بالجهاز التنفسي على جانبي الصدر وكذلك على الحجاب الحاجز. قد يصف الناس الألم بأنه ألم حاد أو واخز أو حارق وهو يحدث عند السعال أو الشهيق أو الزفير.

تشمل أسباب آلام الصدر المحتملة المرتبطة بالجهاز التنفسي ما يلي:

4. الالتهابات (Infections)

يمكن أن تؤدي الالتهابات الفيروسية والجرثومية إلى التهابات في الشعب الهوائية داخل الرئة والحويصلات الهوائية الدقيقة المعروفة باسم الأسناخ الرئوية.

بالإضافة إلى آلام الصدر، يمكن أن تؤدي التهابات الرئة والصدر إلى:

  • صعوبة في التنفس.
  • ضيق نفس.
  • السعال المخاطي الذي قد يكون لونه أصفر أو أخضرأو قد دموي
  • حمى
  • قشعريرة
  • إعياء وإرهاق

5. تشنج القصبات (Bronchospasm)

يحدث التشنج القصبي عندما تتقلص وتتضيق عضلات الشعب الهوائية في الرئة مما يؤدي لتضيق قطرها.

يمكن أن يؤدي إلى ألم أو ضيق في الصدر، صعوبة في التنفس، وإرهاق مفاجئ.

يمكن أن يحدث تشنج القصبات نتيجة لحدوث أمراض باطنة في الجهاز التنفسي، مثل الربو Asthma واضطراب الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والتهاب القصبات المزمن (Bronchitis).

ومع ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص الذين ليس لديهم أي أمراض تنفسية كامنة من تشنج قصبي ناتج عن ممارسة الرياضة (Exercise-induced bronshospasm – EIB). وفقًا لمقال تم نشره في عام 2018، يحدث التشنج القصبي الناتج عن ممارسة الرياضة عادةً بعد 2-5 دقائق من التمرين ويزول في غضون ساعة واحدة.

6. ارتفاع ضغط الدم الرئوي (Pulmonary Hypertension)

يشير ارتفاع ضغط الدم الرئوي إلى نوع محدد من ارتفاع ضغط الدم والذي يؤثر على شرايين الرئتين. تشمل أعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي ما يلي:

  • ألم في الصدر.
  • تسارع في ضربات القلب .
  • ضيق نفس.
  • إرهاق.
  • فقدان الشهية.

7. الصمة الرئوية (Pulmonary Embolism)

إن الصمة الرئوية حالة خطيرة ومهددة للحياة تحدث عندما تتشكل جلطة دموية ضمن شريان داخل إحدى الرئتين، والذي ينجم عنه ازدياد حاجة أنسجة الرئة للدم الغني بالأكسجين.

من الممكن أن تسبب الصمة الرئوية ألم في الصدر أو في أعلى الظهر. تشمل الأعراض الأخرى الألم والتورم والاحمرار في الساق أو صعوبة في التنفس أو سعال مدمى.

8. استرواح الصدر (Pneumothorax)

يُعرف استرواح الصدر عادة بانهيار الرئة. وهو يحدث عندما يضغط الهواء المتواجد بين جدار الرئتين وجدار الصدر على الرئة، مما يمنع تمدد الرئة، مما يؤدي في النهاية إلى انهيار جزئي أو كامل للرئة.

غالبًا ما يعاني الناس من ألم حاد في الصدر، وأحيانًا على جانب واحد فقط.

الأسباب المتعلقة بالهضم:

قد يشير ألم الصدر المترافق باضطراب في المعدة أو انتفاخ أو غثيان إلى وجود مشكلة في الجهاز الهضمي.

9. حرقة الفؤاد (Heartburn)

مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) هو حالة ي ليصل إلى المريء. يمكن أن يسبب الارتجاع المعدي المريئي إحساسًا بالحرقان في وسط الصدر.

على عكس ألم الصدر الناجم عن مشاكل في الجهازين التنفسي والقلبي، يظل ألم حرقة المعدة موضّعاً ولا ينتشر إلى مناطق أخرى من الجسم.

قد يعاني الأشخاص المصابون بحرقة الفؤاد أيضًا من الاحساس بطعم حامض في الفم، صعوبة في البلع، ورائحة فم كريهة.

10. القرحة الهضمية (Peptic ulcer)

تشير القرحة الهضمية إلى تقرحات مفتوحة على بطانة المعدة أو الأمعاء الدقيقة والتي تسبب إحساسًا حارقًا في البطن قد يمتد إلى الصدر.

القرحة الهضمية لا ينجم عنها أعراض دائمًا، وفي حال حدوث الأعراض من الممكن أن تشمل:

  • إقياء وغثيان.
  • التجشؤ.
  • الاحساس بالنفخة.
  • براز غامق ودموي.
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن غير المبرر.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من ألم مستمر في الصدر مترافق بارتجاع حمضي أو أعراض قرحة هضمية استشارة الطبيب الخاص بهم.

أسباب أخرى:

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لألم الصدر ما يلي:

التهاب الغضروف المفصلي (Costochondritis): وهو التهاب في الغضروف الذي يربط الضلع بعظم القص.

نوبة الهلع (Panic attack): تشير إلى الظهور المفاجئ للخوف الشديد المترافق بألم في الصدر، تسارع ضربات القلب، والدوار.

الإصابات (Injuries): قد تشمل الإصابات المحتملة كالأضلاع المتكدمة أو المكسورة.

التشخيص

هناك عدة طرق لتشخيص آلام الصدر.

سيسأل الطبيب بداية عن التاريخ الطبي للمريض وسيقوم بإجراء فحص سريري.

في حال تم الاشتباه في أن سبب الألم متعلق بالقلب أو الجهاز التنفسي، سيتم إجراء مجموعة متنوعة من الاختبارات التشخيصية، مثل اختبارات الدم والتصوير الشعاعي.

في حال تم الاشتباه في أن سبب الألم متعلق بالجهاز الهضمي، حينها سيقوم طبيب الباطنة الهضمية بإجراء اختبارات إضافية، مثل تنظير الجهاز الهضمي العلوي (GI).

العلاج

اعتمادًا على السبب، قد يتمكن الشخص من تخفيف آلام الصدر في المنزل. ومع ذلك، يجب عليهم دائمًا زيارة الطبيب للحصول على المشورة أولاً.

علاج آلام الصدر المرتبطة بالقلب:

تختلف علاجات آلام الصدر المرتبطة بالقلب اعتمادًا على السبب الأساسي وشدة الأعراض عند المريض.

ومن الممكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية مثل حاصرات بيتا وأدوية الخافضة للكوليسترول.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (Centre of Disease control and prevention – CDC)، يمكن أن تساعد تغييرات نمط الحياة في خفض مستويات الكوليسترول لدى المريض وقد تساعد على منع النوبات القلبية في المستقبل.

تتضمن أمثلة تغييرات نمط الحياة الصحية للقلب ما يلي:

  • الإقلاع عن تدخين التبغ.
  • اتباع نظام غذائي صحي للقلب يشمل منتجات الألبان قليلة الدسم والبروتينات الخالية من الدهون والأسماك.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الدهون المتحولة والسكريات المضافة ومستويات عالية من الصوديوم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • فقدان الدهون الزائدة في الجسم والحفاظ على وزن صحي.
  • تجنب الإفراط في تناول الكحول.

علاج آلام الصدر المرتبطة بالجهاز التنفسي:

قد تشمل علاجات آلام الصدر المرتبطة بالجهاز التنفسي ما يلي:

  • التغييرات الغذائية التي تساعد على الحفاظ على وزن صحي.
  • استخدام الصادات حيوية.
  • الأدوية التي تساعد على تنظيم تدفق الدم في الرئة وضغط الدم.
  • العلاج بالأدوية المضادة للتخثر لمنع تكوّن جلطات الدم.
  • إدخال أنبوب صدري للمساعدة على تصريف الهواء أو السوائل من جميع أنحاء الرئتين.
  • عدم تدخين التبغ.

علاج آلام الصدر المتعلقة بالهضم:

هناك مجموعة متنوعة من خيارات العلاج المتاحة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية في الجهاز الهضمي.

تساعد بعض الأدوية مثل حاصرات مستقبلات الهيستامين2 H2، مضادات الحموضة ومثبطات مضخة البروتون على تقليل كمية الحمض في المعدة. لذلك تستخدم في علاج الأشخاص المصابين بالقرحات الهضمية والارتجاع المعدي المريئي.

قد يصف الطبيب صاداً حيويًا واحدًا أو أكثر إذا كان لدى الشخص قرحة ناتجة عن عدوى جرثومية محددة.

متى نحتاج للذهاب إلى الطبيب؟

لابد من التماس العناية الطبية الفورية حتى إذا لم تكن النوبة القلبية هي السبب الأساسي، لذلك يجب الذهاب إلى الطبيب في حال حدوث:

  • ألم مفاجئ وغير مبرر في الصدر
  • الإحساس بسحق أو انقباض عظم الصدر وأعلى الظهر
  • ألم في الصدر ينتشر إلى الذراعين أو الرقبة أو الفك أو الوجه
  • ألم في الصدر مترافق بضيق نفس، دوار، وغثيان

الملخص

قد يكون الاستيقاظ على ألم في الصدر مزعجًا للغاية. وعلى الرغم من أن ألم الصدر يرتبط بالنوبات القلبية وغيرها من الحالات التي تهدد الحياة، فقد يحدث الألم أيضًا بسبب مشاكل بسيطة، مثل عسر الهضم

مع ذلك، يجب على الشخص دائمًا أن يأخذ ألم الصدر على محمل الجد.، ويجب على الجميع الاتصال بطبيبهم إذا شعروا بألم مفاجئ في أحد جانبي الصدر أو كليهما.

المصادر: 1