قصة الشبق المأساوية (Erotomania)

وهو نوع من الوهم يعطي إيحاء لمناطق الدماغ التي تتحكم في الحب.

ما هي أجزاء الدماغ التي تشارك في الحب؟ يمكننا الحصول على رؤى حول هذا من وهم مثير والذي يمكن أن يحدث بحالة إصابة الدماغ أو بمرض ويسمى الشبق.

الهوس الشبقي، المعروف أيضًا باسم متلازمة (دو كليرامبولت) نسبة الى الطبيب النفسي الفرنسي الذي وصفها لأول مرة، هو الاعتقاد المفاجئ بأن شخصًا ذا مكانة اجتماعية عالية وقع في حبك بشغف، وأنك مغرم به بشدة. تظهر عادة في النساء في منتصف العمر المصابات بأمراض نفسية مثل الفصام أو الاضطراب ثنائي القطب، ولكن هناك تقارير نادرة عن حدوثه بسبب إصابات للدماغ أو في الأشخاص المصابين بالخرف. بالنسبة لمارغريت كان هذا اول اعراض لمشاكل صحية عصبية لاحقة أكثر تعقيدا.

كانت مارجريت تبلغ من العمر 65 عامًا. كان لديها طفلان وكانت تعيش وحدها بعد طلاقها. بحسب تاريخها الطبي، عانت مارجريت من نوبة إقفارية عابرة – انقطاع قصير ومؤقت لتدفق الدم إلى الدماغ. والتي غالبًا ما تكون هذه علامة تحذير على التعرض لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية. كانت مدخنة شرهة، تدخن ما يصل إلى 40 سيجارة في اليوم، لكنها اقلعت قبل خمس سنوات من تدهور حالتها الصحية وظهور مشاكل نفسية وعصبية لفتت انتباه مؤلفي هذه الدراسة الخاصة بحالتها.

على مدى ستة أشهر، أصبحت مارجريت مهووسة بشكل متزايد بمغني أمريكي متوفي من ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين وهو ديك هايمز، الذي اشتهر بأغنياته العاطفية وزواجه من الممثلة ريتا هايورث. اشترت مارجريت كل الأقراص الصوتية وأقراص الفيديوهات الخاصة بهيمز، وكانت موسيقاه هي الصوت الوحيد المسموع في حياتها، تبث أغانيه عبر منزلها بالكامل من الأجهزة في جميع الغرف. وعلى الرغم من إخبارها أنه مات، أصرت على أنه على قيد الحياة واعتقدت أنه كان يعيش بجوارها وكان يحبها. قالت إنها “تحبه بكل جوارحها” وفي إحدى المرات انتظرت ساعات خارج شقتها، متوقعة وصوله.

اكتشفت ابنة مارجريت أنها لم تكن تأكل أو تنام بشكل صحيح، وأخبرها أحد الجيران أنه رأى مارجريت تتجول في الشوارع في وقت متأخر من الليل. فأخذت امها إلى الطبيب. تم إرسالها لفحص الدماغ بالرنين المغناطيسي الذي كشف عن نقص تروية الأوعية الدموية الصغيرة – تغيرات الدماغ المتعلقة بنقص الأكسجين في الأوعية الدموية الصغيرة في الدماغ، والتي توجد غالبًا عند المدخنين الثقيلين – وضمور أو تقلص الجزء الأمامي من الفص الصدغي.

كما أجرت فحصًا للدماغ يسمى SPECT (التصوير المقطعي المحوسب بانبعاث الفوتون) والذي يقيس استقلاب الجلوكوز. وقد أظهر الفحص نقص أو انخفاض التمثيل الغذائي في المناطق الأمامية للفص الصدغي وهذا يعني أن مناطق الدماغ تلك لم تكن تعمل بشكل صحيح. مناطق الدماغ هذه تتحكم في مجموعة واسعة من الوظائف التي تحدد بشكل أساسي من نحن – وتعتبر أيضًا جزءًا من الشبكات العصبية الجنسية والمتعلقة بالحب. إن هذه الحالة المرضية لمارجريت جعلتها غير قادرة على تفسير (الحب) وهو أحد أكثر سلوكياتنا الاجتماعية تعقيدًا.

تم اعطاء مارجريت الأدوية المضادة للذهان وشفيت من حالة الشبق لكن ظهرت لديها أعراض أخرى. أصبح كلامها ضعيف ومبهما غير واضح، وبدأ لسانها بالارتعاش بشكل متقطع ثم عانت صعوبة في البلع. عانت العضلات في يديها من اضمحلال مما اضطرها إلى التخلي عن الحياكة وكانت هوايتها المفضلة، حيث لم تعد قادرة على مسك سنارة الحياكة. فقدت وزنها وأصبحت ساقيها ضعيفة.

بعد ثمانية عشر شهرًا من تشخيصها بالهوس الشبقي، تم إرسالها لإجراء معاينة عصبية طارئة. خلال المعاينة، كانت متهورة وأظهرت “سلوك استخدام” – أو ميل لاستخدام أي شيء موضوع في جوارها مثلما يفعل الطفل عندما يحاول ان يمسك بالأشياء التي يراها في محيطه. هذا يدل على خلل وظيفي في الفص الجبهي. فقد أمسكت بقلم طبيب الأعصاب من مكتبه وبدأت الكتابة على مفكرته، وانحنت للأمام لتصل إلى النظارات الظاهرة من جيب قميصه.

بعد سلسلة من الفحوصات تم تشخيصها بمرض الخلايا العصبية الحركية والخرف الجبهي الصدغي. كان الاعتقاد في البداية أن مرض العصبون الحركي يؤثر فقط على الخلايا العصبية التي تتحكم في العضلات ولكن تبين أنه يمكن أن يسبب أيضًا تغييرات في الإدراك والسلوك لدى ما يصل إلى نصف الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالحالة. في بعض الحالات مثل حالة مارجريت – يقدر ما بين 5 و15 بالمائة من أولئك الذين تم تشخيصهم – تكون هذه التغييرات شديدة بما يكفي لتبرير تشخيص الخرف الجبهي الصدغي البديل أيضًا.

كان الهوس الشبقي في حالة مارجريت كان أول علامة على التغييرات التي تحدث في دماغها نتيجة لحالة انتكاس عصبية مأساوية. هذا يدل على أن التغييرات في دماغنا يمكن أن تغير تجربتنا في الحب. نحن لا نفهم تمامًا تعقيدات الحب ولايزال الكثير لنتعلمه عن الحب في الدماغ.

هذا الموضوع مقتبس من (الجنس في الدماغ: كيف يتحكم دماغك في حياتك الجنسية).

المصادر: 1