الفيروس لم يُصنع في المختبر، أيها المتوهمون!

الدليل “شديد جداً، وقوي جداً بحيث من غير الممكن التلاعب بالفيروس Virus بسهولة.”

هذا ما قاله Anthony Fauci مدير المعهد القومي الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية (NIAID) والممثل العام للتصدي الأمريكي ضد الفيروس التاجي المستجد SARS-CoV-2 في لقاء له على قناة National Geographic. بحيث أشار بقوة إلى أن الفيروس التاجي المستجد لم يتم إنشاؤه في مختبرات الصين.

وأوضح ذلك بقوله: “إذا نظرت إلى تطور الفيروس في الخفافيش وما هو موجود الآن، سوف تنفي بقوة احتمال أن يكون قد حدث التلاعب به بشكل مصطنع أو متعمد”. “كل ما يتعلق بالتطور التدريجي بمرور الزمن يشير إلى أن Corona virus تطور في الطبيعة ثم نتج عنه أنواعاً عديدة”.

ردَّ بذلك Fauci على نظريات المؤامرة التي ظهرت على وسائل التواصل الاجتماعي، وادّعت أن الصين طوّرت الفيروس التاجي داخل مختبر في Wuhan، مركز تفشي المرض.
من جانب آخر سخرت السلطات في الولايات المتحدة الأمريكية – بما في ذلك الرئيس Donald Trump – ممن أطلقوا هذه النظرية، على الرغم من أن وكالات الاستخبارات المحلية والدولية فشلت أيضاً في تقديم أدلة تنفي ذلك.

وحذّر Fauci أيضاً من موجة ثانية أقوى من حالات COVID-19 في وقت لاحق من هذا العام، مشيراً إلى ضرورة تكثيف الأبحاث قبل ذلك الوقت.
وقال: “عار علينا إن لم يكن لدينا أبحاث ونتائج كافية قبل عودة الموجة الثانية في الخريف والشتاء”، مشيراً إلى أنه “لا يعتقد أن هنالك فرصة لاختفاء هذا الفيروس”.
لكنه لا يزال يأمل أن يكون اللقاح متاحاً لعامة الناس في وقت مبكر من شهر كانون الثاني/ يناير. ولتحقيق ذلك، يجب اختبار العديد من أنواع اللقاحات المختلفة.
“تحتاج الكثير من الطلقات لإصابة الهدف. لذلك نحن نريد أربعة أو خمس لقاحات مرشّحة نطرحها في غضون فترة زمنية معقولة”.

يأمل Fauci بشكل خاص في لقاحات mRNA التي تستخدم المادة الوراثية (الحمض النووي Nucleic acid) للفيروس لبناء البروتينات (المستضدات Antigens) لتحفيز استجابة الجهاز المناعي Immune system للجسم، مشيراً إلى أهميتها وفعاليتها المرجّحة وطول مدة المناعة التي تحفزها.

المصادر: 1