اللقاحات: أكبر تحديات علم الأحياء الدقيقة

تُصنع اللقاحات عادةً من ميكروبات ميتة أو غير نشطة، حيث تحفز استجابة مناعية لحماية الجسم من المرض. فلا تقتصر اللقاحات على حماية الملقحين، بل توفر أيضاً ما يسمى بمناعة القطيع أو مناعة المجتمع.

الأهمية الكبرى للقاحات

يتوالى على مسامعنا عبر الإعلام في الآونة الأخيرة الكثير حول التحدي العالمي الذي نواجهه بخصوص درء الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاح (vaccine-preventable diseases (VPD والسيطرة والقضاء عليها. فلا يجب أن تنسينا أزمة الكورونا تقارير حديثة حول أوبئة أخرى مستجدة وقديمة عادت بالظهور والانتشار كالحصبة measles في جمهورية ساموا في المحيط الهادئ، أو فيروس شلل الأطفال poliovirus في باكستان وأفغانستان ونيجيريا، أو حتى إيبولا ebola في عدد من الدول الإفريقية. فتأتي أهمية اللقاحات في القضاء على مثل هذه الأمراض.

بعد تأمين المياه الصالحة للشرب، تُعتبر اللقاحات أهم وسيلة لإنقاذ الحياة وتأمين الصحة الجيدة. ففي عام 2019 أعادت منظمة الصحة العالمية التأكيد على التزامها في الوقاية والسيطرة على الأمراض المعدية ومنها VPD. فضمن قائمة “عشرة مشاكل صحية ستعالجها المنظمة هذا العام” تظهر VPD واللقاحات وصعوبات إيصال اللقاحات في معظم هذه المشاكل.

حققت اللقاحات في القرن الأخير نجاحاً كبيراً في تخفيض عدد الوفيات والأمراض المعدية عالمياً. فعملت برامج التلقيح الوطنية على تخفيض عدد كبير من الأمراض البكتيرية والفيروسية بشكل ملحوظ، خصوصاً لدى الأطفال والأطفال الرضع. ولكن الأمور ليست على ما يرام، فهناك صعوبات كبيرة تهدد البنية التحتية للنظام الصحي وسبل نقل اللقاحات مثل الهجرات الجماعية والنزوح والميل إلى المعلومات المضللة عن اللقاحات في الغرب عامةً مما يضعف السيطرة على VPD.

أين تكمن أهمية علم الأحياء الدقيقة؟

في حين كتابة وترجمة هذا المقال، ينتشر فيروس كورونا المستجد سارس كوف-2 (SARS-CoV-2) كوباء عالمي مسبباً لمرض ذات الرئة (التهاب رئوي) المعدي تحت اسم كوفيد-19 (COVID-19) منطلقاً من مدينة ووهان في الصين. وبسب الانتشار السريع لهذا الفيروس، أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ صحية دولية معلنةً هذا المرض وباءً عالمياً. هنا تكمن أهمية علم الأحياء الدقيقة، فيدرس هذا العلم في أحد فروعه العوامل الممرضة مثل فيروس سارس كوف-2 وكيفية السيطرة والقضاء عليه. وعلينا ألا ننسى الأمراض المعدية الأخرى التي تم تطوير لقاحات ضدها والحفاظ على استمرار التلقيح ضد هذه الأمراض.

ترجمة: أسامة الشناعة

المصادر: 1