10 تمارين تجعلك أقوى عقليًا

إن بناء عضلة عقلية صغيرة قد يكون له تأثير كبير على حياتك.

إذا أردت رفع أشياء ثقيلة فأنت تحتاج لقوة بدنية عالية. كل من عضلات ذراعين كبيرتين وظهر قوي ستساعدك على حمل هذه الأشياء الثقيلة.

حسنا، يمكن أن يقال نفس الشيء فيما يخص العضلات العقلية. لذا عندما تريد أن تكون قادرا على التعامل مع أكبر التحديات، وتتجاوز عقبات أكثر فأنت تحتاج القوة العقلية. مثل عضلات الجسم فإن عضلاتك العقلية تتطلب تمرينا جيدا. وهذه التمارين العشرة ستساعدك على تحسين القوة العقلية التي تحتاجها لتصل أهدافك.

1- أعد صياغة الأفكار السلبية

إن كانت لديك أفكار كارثية مثل “هذا لن ينجح أبدا،” جرب استبدالها بشيء أكثر واقعية، مثل، “إذا عملت بجد أكثر، ستتحسن فرصي بالنجاح.”

من الصحيح أن كل شخص يحظى بأيام سيئة تنتهي به بأفكار سلبية، لكن بالبحث عن الاحتمالات الواقعية والإيجابية، بإمكانك أن تنقص من هذه الأفكار الهدامة المتشائمة وتعد نفسك بشكل أفضل لمواجهة الأيام السيئة.

2- خلق الأهداف

من الممتع أن ترفع سقف طموحاتك وأن تطمح لحلم كبير ،و لكن وضع أحلامك بهذا الشكل غالباً سوف يسبب لك خيبات أمل

بدل أن تضع كهدف خسارة 100 باوند، ركز على خسارة أول 5 باوندات. وعندما تصل إلى هدفك ستكون متحمسا أكثر لخسارة الباوندات الخمس التالية.

كل هدف تحققه يعطيك الثقة بقدرتك على أن تكون ناجحا. وهذا يساعدك أيضا على تحديد الأهداف التي لا تشكل تحدياً كافي من تلك الطموحة بشكل خيالي.

3- أعدّ نفسك للنجاح

أنت لست بحاجة لأن تعرض نفسك للمغريات كل يوم لتبقى قويا عقليا. عدل من بيئتك من وقت لآخر، اجعل من حياتك أسهلا قليلا.

ضع حذاءك الرياضي بجانب سريرك إن كنت تنوي الركض صباحا. أزل الأطعمة المعلبة من خزانة مؤنك إن كان هدفك الأكل الصحي أكثر. أشياء صغيرة كهذه من شأنها أن تستمر بحمايتك من إرهاق طاقتك العقلية كما تعدّك للنجاح.

4- افعل يومياً شيئاً صعباً واحداً على الأقل

لا يأتي التحسن بالصدفة. أنت تحتاج لأن تتحدى نفسك عن قصد. تأكد من تحليل كل حدودك الخاصة، ولكن، وبما أن كل شخص لديه فكرة مختلفة عما يواجه من تحديات.

فعليك التحلي بالشجاعة لتلتقط شيئاً وراء هذه الحواجز قليلاً ومن ثم احذو خطوةً صغيرةً يومياً. انضم إلى صف كنت تعتقد أنك غير مؤهل له، دافع عن نفسك حتى لو لم تكن مرتاحاً. ادفع دائما بنفسك لتصبح اليوم أفضل بقليل عما كنته البارحة.

5- تحمل الإزعاج من أجل غاية أفضل

يمكن لإحساس عدم الارتياح أن يقود الناس أحيانا للتطلع نحو طرق مختصرة غير صحية. مشاهدة التلفاز بشكل مبالغ به والإفراط في تناول المشروبات الكحولية تعتبر كالعكازات العاطفية الأكثر شيوعا. ولكن هذه الحلول قصيرة الأمد غالبا ما تخلق مشاكل أكبر طويلة الأمد.

في المرة القادمة التي تحسّ فيها بعدم الارتياح، فكر بمنظور أبعد. أنجز عملك حتى عندما تشعر بالتعب. وازن ميزانيتك حتى وإن كانت تؤرقك، تحمل أحاسيس الانزعاج يمكن أن يساعدك في اكتساب الثقة التي تحتاجها.

6- وازن بين العواطف والمنطق

إذا كنت منطقيا 100% كل الوقت، فأنت ربما تعيش حياة مملة، متجنبا وقت الترفيه، الاستمتاع، وحتى الحب. وإذا كنت تستند على العاطفة في كل قراراتك، فإنك غالبا ستنفق كل مالك على المتعة أكثر من الاحتفاظ ببعضه من أجل التقاعد أو الاستثمارات. لذا لأخذ أفضل القرارات فإنك تحتاج للموازنة بين المنطق والعاطفة.

لذا بصرف النظر عما إذا كان القرار حاسما أو ثانويا في حياتك، تأكد من نفسك أنك تقوم بموازنة عواطفك مع المنطق.

كونك مفرط في القلق، العصبية، أو الحماس فذلك سيجعلك تأخذ قرارا عاطفيا. لذا اكتب قائمة بإيجابيات وسلبيات كل قرار مهم تتخذه.

7- حقق هدفك

من الصعب أن تبقى في طريق مالم تكن تعرف هدفك بشكل كامل. لماذا ما تريده هو تطوير حرفتك أو كسب المزيد من المال؟

اكتب جملة واضحة وواعية عن مهمة تريد أن تحققها في الحياة. عندما تكافح لتأخذ الخطوة التالية، ذكر نفسك لم من المهم أن تواصل التقدم، ركز على أهدافك اليومية ولكن كن متأكدا أن هذه الخطوات التي تأخذها ستقودك لتحقيق أهدافا أكبر على المدى البعيد

8- ابحث عن التفسيرات لا الأعذار

هل فشلت في تحقيق هدفك؟ إذاً تفحص الأسباب أكثر من خلق الأعذار لسلوكك، ابحث عن تفسير يمكنك من أداء أفضل في المرة القادمة.

تحمل كامل المسؤولية عن أي نقطة ضعف بدون استبدالها باللوم. عندما تواجه وتعرف أخطاءك يمكنك أن تتعلم منها وتتجنب تكرارها.

9- استخدم قاعدة العشر دقائق

يمكن للقوة العقلية أن تساعدك لتكون منتجا عندما تشعر أنك لست كذلك، ولكنها ليست بعصا سحرية تجعلك متحفزا كل الوقت.

يوجد قاعدة تدعى قاعدة العشر دقائق، تفيدك عندما تكون على وشك المماطلة في شيء مهم.

إذا كنت تميل لأن تستلقي في الوقت الذي خططت فيه للذهاب للركض. عندها أخبر نفسك أن تتحرك لمدة عشر دقائق. إذا استمر عقلك بمحاربة جسمك لما بعد هذه الدقائق يفضل عندها أن تعطي لنفسك الأذن بالتوقف.

لكن في أغلب الأحيان، حالما تأخذ الخطوة الأولى، فأنت تدرك ان مهمتك ليست بتلك الصعوبة التي توقعتها. غالبا ما يكون الاستعداد هو الجزء الأصعب، ولكن مهاراتك المكتسبة الأخرى تجعلك تمضي قدماً.

10- أثبت أنك على خطأ

في المرة القادمة التي تعتقد أنك لا تستطيع القيام بشيء، أثبت لنفسك أنك على خطأ. التزم ببلوغ هدف المبيعات الخاص بك لهذا الشهر، أو تجاوز وقتك المسجل سابقا في مسافة الركض.

أنت قادر على فعل أكثر مما تنسبه لنفسك، لذا اجعلها عادة أن تثبت لنفسك أنك على خطأ. بمرور الوقت سيتوقف دماغك عن التقليل من شأن إمكانياتك.

ابنِ عضلتك العقلية

لا يمكنك تطوير قوتك العقلية فجأة. إنها تتطلب وقتا لتنمو أقوى وتصبح أفضل. ولكن بالتمرين المستمر بإمكانك بناء القوة العقلية التي تحتاجها لتصل أهدافك وتعيش الحياة التي تحلم بها.

المصادر: 1