قطتان أليفتان في نيويورك مصابتان بالفيروس التاجي COVID-19

نقلا عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها يوم الأربعاء؛ إن الفيروس التاجي أصاب قطتين في ولاية نيويورك، مما جعلهما أول الحيوانات الأليفة التي ثبتت إصابتها بالفيروس في الولايات المتحدة.

وقالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إن القطتان تعيشان في مناطق منفصلة بالولاية ومن المتوقع أن تتعافيا بالكامل.

وقالت الوزارة إن الفحص الروتيني للحيوانات غير موصى به في الوقت الحالي ولا يوجد دليل على أن الحيوانات الأليفة تلعب دورًا في نشر الفيروس.

حيث قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها يوم الأربعاء؛ إن الفيروس التاجي أصاب قطتين في ولاية نيويورك مما جعلهما أول الحيوانات الأليفة التي ثبتت إصابتهم بالفيروس في الولايات المتحدة، حيث تم اختبار إحدى القطط بعد أن ظهرت عليها أعراض تنفسية خفيفة، على الرغم من عدم تأكيد اصحابها على وجود COVID-19.

وتبعا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن الفيروس ربما يكون قد تم نقله إلى هذا القط من قبل أفراد الأسرة الذين يعانون من اعراض خفيفة، أو بدون أعراض أو من خلال الاتصال بشخص مصاب خارج المنزل حيث ثبت أن صاحب القطة الثانية مصاب بالفيروس التاجي، كما تم اختبار القط بعد ظهور أعراض تنفسية.

ونقلا عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إن القطتان تعيشان في مناطق منفصلة بالولاية ومن المتوقع أن تتعافى بالكامل، وقالت الوزارة إن الفحص الروتيني للحيوانات غير موصى به في الوقت الحالي، وسيتولى مسؤولو صحة الحيوان والصحة العامة في الولاية اتخاذ القرار بشأن ما إذا كان يجب اختبار الحيوانات، حيث لا يوجد حاليًا دليل على أن الحيوانات الأليفة تلعب دورًا في نشر الفيروس.

حيث قالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم ما إذا كان يمكن أن تتأثر الحيوانات المختلفة، بما في ذلك الحيوانات الأليفة، وفهم الآلية.

وقد أعلنت حديقة حيوانات برونكس يوم الأربعاء في بيان أن ثلاثة نمور وثلاثة أسود كانت إيجابية، وقد أعلنت حديقة الحيوانات في وقت سابق (5 أبريل) أن أنثى نمر عمرها 4 سنوات في حديقة الحيوانات تدعى نادية كانت إيجابية لـفحص COVID-19 بعد تطور الاعراض للسعال الجاف.

وكما اشار مسؤولو منظمة الصحة العالمية أنهم يحققون في العديد من الحالات التي يبدو من خلالها أن الحيوانات الأليفة قد أصيبت بالفيروس التاجي من قِبَل مقدمي الرعاية البشرية.

ونقلا عن الدكتورة ماريا فان كيرخوف، القائدة التقنية لمنظمة الصحة العالمية بشأن تفشي المرض في إحدى الدراسات الصحفية الأخيرة إن إحدى الدراسات التي أجريت على القطط في ووهان وجدت أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تصاب بفيروسات التاجية، كما أضافت أن مسؤولي الصحة العالمية لا يعتقدون أن الحيوانات تلعب دورًا في انتقالها للبشر، على الرغم من أن البشر يمكن أن ينقلوها للحيوانات.

كما أشار الدكتور مايك رايان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية لمنظمة الصحة العالمية في المؤتمر الصحفي: “من المهم حقًا أن نحترم ونكون لطيفين مع الحيوانات التي من المحتمل أن تصاب عن طريق البشر “.

وأضاف “إنهم كائنات خاصة بهم ويستحقون أن يعاملوا بلطف واحترام إنهم ضحايا مثلنا”.

المصادر: 1