مواد النانو الجديدة يمكن أن تحل محل الأنسجة البشرية!

الكربون المعدل

باحثون أوروبيون اخترعوا مادة بتقنية النانو حيث كانت مطاطية تتشكل بسلاسة مع جسم الإنسان – والتي يمكن أن تمهد الطريق لجميع العمليات الجراحية الترميمية الجديدة والتعديل الكبير للجسم.

وكما قال أناند راجاسيخاران، أحد الباحثين في بيان صحفي “يمكن لهذه المادة أن تحل محل الأنسجة البشرية كما فوجئنا حقًا بأن المواد ثابتة وناعمة ومرنة للغاية”

النسيج الإنساني

وقد وصف العلماء في جامعة تشالمرز في السويد في ورقة جديدة في مجلة ACS Nano بأن المادة غير سامة وإنها مصنوعة من نفس مادة الزجاج الشبكي.

كما وقد شرع الباحثون في إنشاء مادة بديلة للعظام، لكنهم اكتشفوا أنه من خلال معالجتها مباشرة على مقياس النانو – أي جزء من المليار من المتر – انها اتخذت شكل نسيج مطاطي يعتقدون أنه يمكن أن يحل محل الغضروف في كل شيء من المفاصل إلى الأنف الاصطناعية.

وقد قال مارتن أندرسون، رئيس البحث: “هناك العديد من الأمراض التي يتآكل فيها الغضروف مسببة الاحتكاك بين العظام، مما يسبب ألمًا كبيرًا للشخص المصاب”. “يمكن أن تعمل هذه المادة كبديل في تلك الحالات.”

ثقافة بدء التشغيل (هي بيئة مكان العمل التي تعمل على حل المشكلات بطريقة ابداعية، والتواصل المفتوح والتسلسل الهرمي).

والأفضل من ذلك، كما يقولون، من الممكن معالجة هذه المادة ببروتينات صغيرة موجودة في الجهاز المناعي لجعلها مضادة للبكتيريا – وهي خاصية ينوون استغلالها من خلال استكشاف عملها باستخدامها في القسطرة البولية.

كما وقد أنشأ الباحثون شركة تسمى Amferia لتسويق هذه المواد الجديدة.

المصادر: 1