طفلة تبلغ من العمر ست سنوات تحب البوم قد تصبح أصغر مؤلفة ورقة علمية

العديد من الأطفال الصغار يحبون استكشاف الطبيعة ولديهم العقول الاستقصائية التي تصنع أفضل العلماء، ومع ذلك فإن القليل منهم من توضع أسماؤهم على ورقة علمية مراجعة من قبل الأقران، ومن المحتمل أن تكون غريس فولتون قد سجلت رقمًا قياسيًا من خلال القيام بذلك في سن السادسة، على الرغم من أن والدها مشارك لها في تأليف الورقة، إلا أنه حريص على التأكيد على أن تأليف غريس ليس فقط للعرض، فقد لعبت دورًا مهمًا في عدة مراحل من البحث.

جراهام فولتون هو عالم طيور في جامعة كوينزلاند، يشمل بحثه مدى تكيف البوم مع البيئات الحضرية، أكد غراهام أن غريس تعشق البوم، و قال : “عندما كانت فقط في الرابعة من عمرها بدأت تقضي معى ليالي في الغابات المطيرة في البحث عنها، وهي الآن تعرف كل مكالماتهم .”

بالنسبة لأحدث أبحاثه قارن غراهام وجود البوم في حديقة بريسبان مع غابة ماونت جلوريوس المطيرة القريبة، وأخبرنا أن غريس حضرت العمل الميداني في جميع المرات وكانت تحضر المدرسة دائما في اليوم التالي و اضاف : “كانت في التمهيدى في تلك المرحلة، كان بإمكانها قراءة البيانات وتحديد البومة الأكثر شيوعًا سواء في البيانات (ورقة اكسل) أو من العمل الميداني ويمكنها أن تتذكر اللحظات التي نسيتها أنا.”

يقول جراهام أنها تطرح أسئلة تلهم البحث، وتنظر إلى البيانات، ولا تتوقف أبدًا عن التعلم، وتصحح لى عندما أشير إلى الطائر الخطأ، لذلك عندما نُشر العمل في Pacific Conservation Biology، تم إدراج كل من فولتون وجريس كمؤلفين.

وجد المؤلفان غياب شبه تام للبوم في الضواحي، باستثناء بوم جنوبى واحد من فصيلة boobook خارج الدراسة نفسها، وفي الوقت نفسه تظهر خمسة أنواع من البوم صحة موقع الغابات المطيرة.

“نعتقد أن حدائق المدينة مرتبطة بغابات أكبر حيث تتكاثر البوم، ثم بعدها تدخل الحدائق بحثًا عن الطعام بشكل متقطع.” يقول غراهام.

لا يوجد رقم قياسي عالمي في موسوعة جينيس لأصغر عالم قام بالنشر، ومع ذلك عندما شاركت صوفيا سبنسر في تأليف دراسة عن وسائل التواصل الاجتماعي وحب العلم، تم الإبلاغ عنها على نطاق واسع بأنها أصغر مؤلفة ورقة علمية منشورة، وبنفس الطريقة يمكن تقرير نفس الشئ، لذا يبدو من الراجح أن جريس قد حطمت الرقم القياسي بفرق أكثر من عام.

غريس هي أيضًا الكاتبة الرئيسية لورقة قيد المراجعة حاليًا، سجلت فيها تعشش الطيور في بيئة غير مسجلة سابقًا، أعربت غريس عن نيتها في أن تصبح باحثة في الفراشات، على الرغم من أن والدها قال لها أنها مجرد طعام للطيور.

المصادر: 1