إحذر من الكمّامات والأوراق النقدية! فبإمكان فيروس كورونا أن يبقى عليها لفترة طويلة

يشير دليل جديد أن فيروس كورونا قد يبقى متواجداً على الأقنعة الجراحية لمدة تصل لأسبوع من بعد التعرّض له. وأوضحت الدراسات الجديدة أنَّ فيروس كورونا المستجد (SARS-COV-2) المسبب لفيروس كورونا (COVID-19) يتأثر بدرجات الحرارة العالية.

درس العلماء فيروس كورونا واحتضنوه لمدة تصل لأسبوعين قبل اختبار استقراره أو مدة بقائه على الأسطح، لتحديد كيفية انتشاره تحت مختلف درجات الحرارة والظروف البيئية.

ووجدوا أنَّه يصبح مستقرّاً جدّاً عند درجة حرارة 4 مئوية (39.2 درجة فهرنهايت.)

وأنه يُظهر حساسية عالية تجاه درجات الحرارة المرتفعة، حيث أنه يَضحى غير نشطاً في غضون 5 دقائق من بعد تعرّضه لدرجة حرارة 70 مئوية (158 درجة فهرنهايت.)

استخدم العلماء الماصّة (أداة مخبرية) لوضع الفيروس على الورق المقوى والورق العادي والبلاستيك ومواد أخرى، وتُرك في غرفة تبلغ درجة حرارتها 22 مئوية (72فهرنهايت) مع رطوبة بلغت حوالي 65% من أجل تحديد مدى استقراره على الأسطح المختلفة.

ووجدوا بعد مضي ثلاثة ساعات، أن الفيروس المعدي لم يتبقى له أي أثرعلى ورق الطباعة والمناديل.

لكنهم احتاجوا ليومين من أجل توثيق عدم وجوده على الخشب والقماش. لوحظ في المقابل، أن الفيروس يصبح أكثر ثباتاً على الأسطح الناعمة، حيث استمر لأربعة أيامٍ على الزّجاج والأوراق النقدية قبل زوال أثره، واستمر تواجده على الفولاذ المقاوم للصدأ والبلاستيك لمدة أسبوع.

كتب مؤلفو الدراسة في صحيفة ذا لانست (The Lancet) أن “ما أثار الدهشة هو مدى قدرة بقاء الفيروس على الطبقة الخارجية للقناع الجراحي حيث كان أثره متواجداً حتى اليوم السابع.”

إلا أن النتائج لم تصف بالضرورة مدى احتمال سهولة الإصابة بالفيروس من خلال التواصل الإعتيادي بسبب طريقة تعاملنا مع الفيروس (يقصد بإجراءات الحظر والحجر حول العالم.)

وعلى الرغم من درجة استقرار الفيروس العالية في بيئةٍ ملائمةٍ، إلا أنَّ الباحثين وجدوا أن الفيروس لن يصمد من بعد تعرضه لعمليات التطهير القياسية وسيختفي كلياً في غضون خمس دقائق في درجة حرارة الغرفة.

وينصح مركز مكافحة بالأمراض والوقاية (CDC) الناس أن يستخدموا المطهِّرات المعتمدة لقتل الجراثيم من على الأسطح، خصوصاً في المناطق المنزلية التي تُلمس بشكل متكرر كالطاولات ومقابض الأبواب وأزرار المصابيح والمراحيض والأجهزة الالكترونية.

لا يزال هنالك الكثير لاكتشافه حول (SARS-CoV-2) والتغيرات المستمرة التي تطرأ عليه.

و قد اكتشف البحث السابق أن الفيروس باستطاعته أن يبقى على النحاس لمدة أربع ساعات بعد التلوث، ولمدة 24 ساعة على الورق المقوى، لكن يُعتقد أنّه يتحلل على معظم الأسطح بسرعة، وقد أظهر وجوده في الهواء بشكل رذاذ لمدة تصل لثلاث ساعات، وسارع الباحثون حينها في إيضاح أن هذا لا يعني أن الفيروس ينتقل عبر استنشاق الهواء الملوث.

المصادر: 1