بيل جيتس: ستكون هنالك جائحة “كل عشرين سنة أو نحو ذلك”

لدى بيل جيتس توقعات مؤسفة للمستقبل: سواء كان الأمر سيئًا مثل جائحة الفيروسات التاجية الحالي أم لا، ويعتقد بيل غيتس أن كل جيل سيواجه على الأرجح جائحته الفيروسية الخاصة.

في الأسبوع الماضي، أخبر فاينانشال تايمز أن “الناس يدركون الآن، حسنًا، هناك بالفعل احتمال ذو مغزى كل عشرين عامًا أو ما شابه أن أحد هذه الفيروسات سيأتي مع الكثير من الرحلات حول العالم”.

إنها نظرة قاتمة، لكن الملياردير المحسن والشريك المؤسس لشركة مايكروسوفت شارك نتيجته المتفائلة أيضا.

عندما ضرب كوفيد 19، يعتقد أن العالم كان غير مستعد إلى حد كبير. ولكن جيتس يعتقد أن الناجين من هذا الوباء سيخرجون أكثر حذراً ويقظة. لذا في المرة التالية التي يبدأ فيها تفشي المرض، سيكون من الأسهل على الأرجح التخلص منه في مهده، هذا ما أخبره غيتس للفاينينشال تايمز.

قال غيتس: “هذا هو الحدث الأكبر الذي سيختبره الناس في حياتهم بالكامل”. “سيكون لدينا تشخيصات احتياطية. سيكون لدينا مكتبات عميقة مضادة للفيروسات. سيكون لدينا مخزونا مرتفعا من الأجسام المضادة. سيكون لدينا منصات لقاح. سيكون لدينا أنظمة الإنذار المبكر. سنفعّل الألعاب الجرثومية”.

ويقول جيتس إنه إذا استعددنا بالفعل مسبقًا من خلال الاستثمار في البحوث الطبية، وفي مبادرات الصحة العامة، وغيرها من الإجراءات الوقائية، فإن الخسائر المالية المترتبة على تفشي المرض القادم ستكون تافهة مقارنة بخسائر كلفة استجابة البلاد لكوفيد 19.

واختتم غيتس: “هذه المرة، ضُربنا على رأسنا هنا في عقر دارنا، من قبل أشخاص نعرفهم.

العلم موجود، إذا سوف تتقدم البلاد إلى الأمام”.

المصادر: 1