يقول الخبراء إنه قد حان الوقت لنشجع الناس على إرتداء الكمامات للوقاية

بالرغم من محدودية الأدلة، فإن الكمامات (أقنعة الوجه) يمكن ان يكون لها تأثير جوهري في الحد من انتقال العدوى كما لها ايضا تأثير صغير نسبياً على الحياة الاجتماعية والاقتصادية.

الخلاصة: يقول خبراء المجلة الطبية البريطانية BMJ: حان الوقت لنشجع الناسَ على إرتداءِ الكمامات كإجراء وقائي بحيث أنه لدينا القليل لنخسره وربما نكسب شيئاً.

تقول البروفيسور تريشا غرينهالغ (Trisha Greenhalgh) وزملاؤها في جامعة أكسفورد أنه بالرغم من وجود ادلة محدودة، فإن الكمامات (أقنعة الوجه) يمكن ان يكون لها تأثير جوهري في الحد من انتقال العدوى ولها تأثير صغير نسبياً على الحياة الأجتماعية والأقتصادية.

السؤال حول ما اذا كانت الكمامات (أقنعة الوجه) سوف تقلل انتقال من عدوى فيروس كورونا Covid-19 بين عموم الناس لا زال محط نقاش.

بالرغم من قلة الأدلة السريرية على فعالية استعمال الكمامات للوقاية من فيروس كورونا، وفي وقت كتابة هذا المقال أعداد متزايدة من الحكومات والهيئات، بما في ذلك المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض الوبائية والوقاية منها، يقومون بدعوة عامة السكان الان لارتداء الكمامات الواقية، ولكن البعض الآخر، مثل منظمة الصحة العالمية WHO والصحة العامة في إنكلترا لا يؤيدون ذلك.

يناقش بعض الباحثين بأنه من غير المرجح ان يرتدي الناس الأقنعة بصورة صحيحة، وربما يتجاهلون تدابير مكافحة العدوى الأهم مثل غسل اليدين، ويقول آخرون انه على الناس عدم ارتداء الكمامات كون ان عاملي المجال الصحي يحتاجون اليها بمقدار اكبر.

ولكن غرينهالغ وزملاؤها يتحدون هذه الحجج ويقترحون في سياق فيروس كورونا Covid19، بأنه يمكن تعليم العديد من الأشخاص استخدام الأقنعة بشكل صحيح دون التخلي عن التدابير المهمة الأخرى في مكافحة العدوى.

والأكثر من ذلك أنهم يقولون إذا كانت الإرادة السياسية موجودة، فإنه يمكن التغلب على نقص الأقنعة بسرعة عن طريق إعادة استخدام القدرة التصنيعية < وهو امر يحدث بالفعل بصورة غير رسمية >

وخلصوا إلى أنه الوقت قد حان للعمل دون انتظار دليل تجربة عشوائية مضبوطة.

وقد كتبوا انه “الأقنعة بسيطة ورخيصة ويمكن ان تكون فعالة، ونحن نؤمن في حال ارتدائها في المنزل (خاصة من قبل الشخص الذي تظهر عليه الأعراض) وايضاً خارج المنزل في المواقف التي يُحتمل فيها مقابلة الآخرين (على سبيل المثال التسوق والمواصلات العامة) يمكن ان يكون لها تأثير كبير على انتقال العدوى وتأثير بسيط على الحياة الاجتماعية والاقتصادية”

في مقال افتتاحي مرتبط، يوافق باباك جافيد Babak Javid وزملاؤه في جامعة تسينغهوا في بكين على انه يجب على العامة ارتداء أقنعة الوجه (الكمامات) كونها ذات فوائد معقولة ولا تضر. ويقولون انه من المحتمل ان تكون أقنعة القماش افضل من عدم ارتداء اَي قناع.

وخلصوا إلى أنه بينما نستعد لدخول “الوضع الطبيعي الجديد”، فإن ارتداء الكمامة في الأماكن العامة قد يصبح شعاراً لعملنا الموحد في مكافحة هذا التهديد المشترك ويعزز أهمية إجراءات التباعد الاجتماعي.

في مقال رأي، يوصي الباحثين بانه على العاملين بالمجال الصحي عدم التعامل مع مرضى فيروس كورونا دون حماية تنفسية مناسبة، وان أقنعة القماش ليست بديلاً مناسباً للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

المصادر: 1