الفكاهة السوداوية تدل على معدل الذكاء المرتفع وفقاً لدراسة

نشر مؤخراً موقع iflscience مقالاً حول كيف أن رجلاً سقط في أحد ينابيع يلوستون الحارة وانحلت جثته تماماً خلال يوم واحد. إنها قصة قاتمة لكنها رائعة من الناحية العلمية حيث تفاعل الناس معها بطرق متنوعة. فقد كانت إحدى التعليقات الأكثر شيوعاً شيء على غرار “حسناً، الآن أعرف أين يمكنني إخفاء جثة في الحالة الطارئة”.

إذا جعلك هذا التعليق (ربما) تضحك فعندئذ تهانينا – قد يكون لديك معدل ذكاء مرتفع. وفقاً لدراسة جديدة في مجلة Cognitive Processing يوجد ارتباط قوي بين الذكاء والفكاهة السوداوية.

تم إخضاع بقيادة جامعة فيينا الطبية 156 شخص – وهم من الرجال والنساء الذين يبلغ متوسط ​​أعمارهم 33 عاماً ومن خلفيات تعليمية متنوعة – أولاً لاختبار ذكاء عام يتضمن أسئلة منطقية شفهية ومكتوبة. ثم طُلب منهم إلقاء نظرة على 12 رسماً كاريكاتورياً من قبل رسام الكاريكاتير الألماني أولي شتاين والتعليق عليها، حيث أن كلها يحتوي على عنصر سوداوي إلى حد ما.

يعرض أحد الأمثلة زوجاً يتم التحدث إليهما من قبل أخصائي طبي والمرأة حاملًا في هذه الحالة. ثم يخبرهم الطبيب العام “في البداية إليك الأخبار الجيدة: سيجد طفلك دائماً مكاناً لصف سيارته”(ما يقصده الطبيب أن الطفل سيكون من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين لديهم مواقف خاصة لسياراتهم).

مما لا شك فيه، أنك ستتفاعل مع الأمر بشكل مختلف عن الآخرين، ولكن إذا كنت تضحك أثناء تشكيكك في ثبات أخلاقياتك، فمن المحتمل أنك ستستمتع بما يسمى الدعابة السوداوية. ارتبط هذا النوع من الفكاهة منذ فترة طويلة بأشخاص ذوي ميول حزينة نوعاً ما، ونادراً ما تم وصفهم كأشخاص لديهم وظائف معرفية أعلى.

ومع ذلك تشير هذه الدراسة إلى شيء مثير للاهتمام بدلاً مما ذكر سابقاً. أولئك الذين يقدرون ويفهمون النكات أكثر ليس لديهم نتائج أعلى في اختبار الذكاء فحسب بل سجلوا أيضاً درجات أقل للعدوان العام، والمزاج السلبي، وكانوا أفضل تعليماً.

أما أولئك الذين كرهوا النكت بشكل مطلق كان لديهم ​​درجات ذكاء متوسط، إلى جانب مستويات أعلى في العدوان وكان المزاج السلبي فعال أكثر.

أما المشاركين الذين فهموا وقدروا بشكل معتدل الدعابات كانت ​​درجات الذكاء متوسطة أيضاً لكنهم كانوا عدوانيين بشكل معتدل ​​بطبيعتهم وكانت لديهم نظرة إيجابية في الغالب عن الحياة.

النقطة هنا هي أن الفكاهة المظلمة هي شكل من أشكال الفكاهة المعقدة. مواضيع سوداوية مثل الموت أو الإعاقة تسبب في إحباط الكثير من الناس، ولكن القدرة على الفهم السريع للسوداوية والضحك الغريزي عن طريق البناء الذكي للغة – بمساعدة إطار ذهني جيد بشكل عام – الذي يتطلب مستوى أعلى من المعالجة المعرفية.

لذلك لا تقلق إذا كنت تضحك قليلاً على الدعابة السوداوية. هذا لا يعني أنك شرير، فقط أذكى قليلاً من الشخص العادي.

المصادر: 1