الأرض تهتز أقل لأن نشاط البشر قليل جدًا في الوقت الحالي

الرحلات الجوية متوقفة، والقليل من القطارات تعمل، وقد تلاشت ساعة الذروة، يبدو العالم وتحديداً المدن مختلفاً بشكلٍ جذريٍّ.

بالعودة لعلماء الزّلازل، هذا الانخفاض الجذري في ضجيج البشر قد سبّب بطئاً بحركة الأرض.

إنّ الكوكب لا زال قائماً، حسبThomas Lecocq عالم زلازل وجيولوجيا في المرصد الملكي في بلجيكا، لاحظ أن عاصمة البلاد -بروكسل- تواجه(30-50)% انخفاضاً في الضوضاء المحيطية للزلازل، منذ بدء عمليات الإغلاق-حسب تقاريرCNN.

هذا يعني أنّ البيانات المجموعة من قبل علماء الزلازل تصبح أكثر دقّةً ومقدرةً على تحديد أصغر الهزّات، على الرغم من حقيقة أنّ العديد من الآلات العلميّة المستخدمة اليوم، قرب مراكز المدن.

“ستحصل على إشارة مع ضجيج أقلّ عند السّطح، مما يسمح لك بالحصول على مزيد من المعلومات من هذه الأحداث” Andy Frassetta، عالمة زلازل في معهد البحث المدمج للعلوم الزلزالية في العاصمة واشنطن،قد أخبرت مجلة Nature بذلك.

باحثو لوس أنحلوس وغرب لندن، بريطانيا لاحظوا وجود ظاهرة مشابهة، لكن علماء الزلازل الّذين يجمعون البيانات من محطات بعيدة عن الحضارة الإنسانية قد لا يلاحظون الفرق مطلقاً، حسبNature.

بغض النظر، الانخفاض الملحوظ في الضجيج الزلزالي يظهر أننا على الأقل نقوم بتصرف صحيح خلال الوباء الحالي: البقاء في أمان بمنزلنا بينما ننتظر عبور هذا الفيروس.

نشرت هذه المقالة أصولاً بواسطة Futurisms.

المصادر: 1