ببغاوات عملاقة سكنت الارض منذ 19 مليون سنة

عثر مجموعة من علماء الاحافير على عظمتين غير مكتملتين تعود الى نوع من الببغاوات يصل وزنه الى 7 كيلوغرام والتي عاشت قبل 19 مليون سنة في نيوزيلاندا، يعتبر هذا النوع من أثقل الببغاوات وزناً والتي عاشت على الارض وانقرضت قبل فترة طويلة من الزمن وتعود في تصنيفها الى عائلة ببغاوات الكاكابو.

عاش هذا الببغاء العملاق في نيوزيلاندا قبل 19 مليون سنة (أي انه عاصر عصر الميوسين)، واسمه العلمي Heracles inexpectatus.

بلغ طوله حوالي 3.3 قدم (متر واحد)، ووزنه يصل 7 كيلوغرام، شأنه شأن جميع ببغاوات الكاكابو، فقد كان ينتمي الى مجموعة قديمة من الببغاوات التي عاشت في نيوزيلاندا والتي كما يبدو انها بدائية أكثر من الببغاوات التي تعيش اليوم في استراليا والقارات الاخرى.

“تشتهر نيوزيلاندا بالطيور العملاقة” هذا ما قاله عالم الاحافير بجامعة فلندرز، الدكتور تريفور وورثي.

“لم تكن طيور الموا هي المسيطر الوحيد على أراضي غابات نيوزيلاندا القديمة، بل تقاسمتها مع طيور الادزبيل وطيور الاوز العملاقة، وكان المسيطر في سمائها آنذاك النسر العملاق. ولكن إلى الان، لم يجد أحد اثراً لببغاء عملاق منقرض واحد، في أي مكان آخر”.

تم العثور على عظام الببغاء بالقرب من سانت باثنس في وسط اوتاكو – نيوزيلاندا، حيث تعتبر هذه المنطقة غنية بالطيور التي عاشت في عصر الميوسين.

قال البروفيسور مايك آرتشر من جامعة نيو ساوث ويلز بأن هذا الطائر المكتشف حديثاً بلا شك يعتبر من أكبر الببغاوات التي عاشت على سطح هذا الكوكب، تميز هذا النوع بمنقاره الكبير الذي ساعده على تناول مجموعة واسعة من الأغذية ربما تختلف في أصنافها وانواعها عن الأغذية التي تتناولها الببغاوات في وقتنا الحالي.

وقال البروفيسور مايك بأن طيور الببغاء تميزت بشكل عام بحيلتها الواسعة في الحصول على قوتها وغذائها اليومي.

عاش هذا الطائر في غابة شبه استوائية حيث تتميز هذه المنطقة بأنواع مميزه من النخيل والأشجار والنباتات الوفيرة مما يعني انها كانت تسير على نظام غذائي مليء بالثمار الطازجة والفواكه وربما انواع واصناف اخرى من الغذاء الغير مألوف بالنسبة لطيور الببغاء الحالية.

قالت البروفيسورة سوزان هاند من جامعة نيو ساوث ويلز بأن هذا النوع من طيور قد عاش جنباً الى جنب مع طيور الحمام والببغاوات الاخرى التي شاركتها في الارض الساكنة فيها وفي نظامها الغذائي ومصادره الطبيعية، ومما لا شك فيه بأن هذا النوع من الببغاوات قد كان على منافسة مع طيور الموا وطيور الادزبيل.

واضاف الدكتور بول سكوفيلد، كبير امناء متحف كانتربيري، كرايستشيرش – بأن منطقة سانت باثنس تعطينا نظرة فريدة من نوعها عن الانواع البرية من الطيور التي عاشت في هذه المنطقة منذ أن جابت الديناصورات الارض منذ أكثر من 66 مليون سنة.

تم نشر البحث في مجلة Biology letters.

المصادر: 1