أول عشرة خطوات للبقاء آمنًا خلال فترة الوباء

لا تفزع من الانفلونزا انتقالاً الى فيروس كوفيد – 19 المستجد، هذه الخطوات من الممكن ان تقلل مخاطر العدوى.

فقد اعادها الخبراء مراراً وتكراراً بأن اول خط دفاع لك يكون غسيل اليدين خلال الوباء، ليس من الممكن أن تتمتع بنظافة عالية.

سواء ان كانت انفلونزا الطيور، ام فيروس كورونا المستجد كوفيد – 19، ام فيروس الميرس، وفايروس زيكا، فالتهديد الحقيقي للوباء من الممكن أن يطلق الرعب في انفس الناس حول العالم. فمن الحكمة تفادي الاصابة بهذه العدوات وبعد ذلك، أياً من هذه لفيروسات تستطيع امراض الناس.

ولكنه لا يوجد سبب للفزع. فأنت تستطيع حماية نفسك من خلال التعقيم الجيد.

وهذه نصيحة خبراء الأمراض المعدية الرسميون في منظمة الصحة العالمية:

1. قم بغسل يديك!

غالباً. الافتراض بأن العطس والأيادي المجرثمة قد تترك بقايا معدية على جميع الاسطح التي لم تقم بتنظيفها او رؤيتها نظيفة (خاصة خارج المنزل) قم بفرك يديك لمدة 20 ثانية (قم بغناء اغنية عيد الميلاد مرتين – وليس بسرعة – وانت تغسل يديك.) لا تنسَ غسيل منطقة ما بين الاصابع وما تحت الاظفر. إذا لم يتوافر الصابون والماء، فيمكنك تعقيم اليدين عن طريق معقم ايدي كحولي. خَيارٌ آخر: إذا ما اردت أن تمسك مقبض الباب، ضع منديلاً نظيفاً او منديلاً ورقيّ بين يدك والمقبض.

2. تعقيم الاسطح

وهذه تشمل أسطح المكاتب، لوحات الهواتف، لوحات مفاتيح الحواسيب، اجهزة تحكم التلفاز، مقابض الابواب وأسطح المطابخ. قم بمسحهم بخرقة او منشفة ورقية مبللة بمعقم كحولي. (ولا تبلل الالكترونيات. فخرقة مبللة كافية ولن تضرّ اجهزتك.)

3. لا تقم بأكل الطعام او تتناقل الاطباق والاواني التي تم لمسها أو استخدامها من قبل الشخص المصاب في العائلة

حتى لو توجب عليك لمس ملعقة استخدمها شخص آخر (لكن لم يقم بوضعها في فمه)، قم بذلك ايضاً. وبعدها قم بغسل يديك.

4. لا تقم بمشاركة المنشفة مع اي شخص مريض في المنزل

قم بالحصول على منشفتك الخاصة واحرص على غسيها في الماء الساخن بشكل منتظم. قم بتنشيف المناشف عن طريق اشعة الشمس او عن طريق النشافة الحرارية.

إذا كان أحد افراد اسرتك مصاباً بمرضٍ معدِ، لا تخاطر بنشره عن طريق المنشفة الملوثة. فكل فردٍ في المنزل يجب أن يكون له منشفة خاصة به ويجب غسلها بشكل متكرر.

5. لا تقم بمصافحة، وتقبيل او حضن الاشخاص

فقد حان وقت المصافحة عن طريق ملامسة القبضة او المرفق. او عن طريق الابتسام من مسافة آمنة.

6. لا تقم بلمس وجهك

من الصعب عدم القيام بذلك. فأغلب الناس يقومون بملامسة وجههم مرات عيدية في الساعة من دون تفكير. لكن الجراثيم التي التقطتها عن طريق ملامسة الاسطح الملوثة من الممكن ان تبدأ بالتكاثر في أقرب وقت بمجرد وصولها للمناطق الرطبة في عينيك، أنفك وفمك.

7. تجنب الازدحام

إذا توجب عليك الذهاب للخارج حيث يتواجد مجموعة من الناس، كلما يتاح لك اترك مسافة آمنة للسعال بعيداً عنهم – ما يقارب متراً (او ياردة). فربما يكون شخصاً قريب منك مصاباً بالعدوى من دون ان تظهر عليه الاعراض.

8. ارتدي القفازات وانت في الخارج

ستفي بالغرض أياً من القفازات القطنية، ام المصنوعة من الصوف او الليكرا. لا تقُم بلمس القفازات من الخارج خلال ازالتها. وحينما تصل للمنزل، قم بغسل القفازات في مياه ساخنة (لكن لا تقم بتنشيف الصوف عن طريق الحرارة لتفادي عدم تعرض الصوف للانكماش والتقلص). القفازات القابلة للاستعمال مرة واحدة كالقفازات المطاطية او انواع اخرى من القفازات البلاستيكية

من الممكن استخدامها عدة مرات إذا ما تم رشها بشكل جيد من الخارج بمعقم كحولي قبل خلعها.

9. عدم مشاركة الأوراق

الآن قد حان وقت استخدام المستندات الرقمية. إذا كان معلميك لا يقترحون عليك كتابة اوراقك عن طريق الحاسوب، اقترح ذلك عليهم. ولكن يجب التأكد بأن الجميع يترقب نقل مستنداته بهذه الطريقة ويبحث عنها. حتى على مستوى البريد اليومي، تخلص من المغلفات واي اوراق لا تحتاجها بأسرع وقت ممكن. وبعد ذلك قم بغسل يديك.

10. كُن حذراً بتعاملك مع الكمامات

بشكل عام، الكمامات مفيدة، لكنه أصبح من الشائع جداً للناس ان يستخدموها بشكل خاطئ. يجب تحذير المبتدئين عن طريق الاشخاص الذي سبق لهم ان واجهوا اعراض المرض، ليس من الاشخاص الصحيين غير المصابين، لتجنب انتشار المرض المحتمل. فهي مهمة خاصة للعاملين في مجال الرعاية الصحية والاشخاص الذين يقومون بالعناية بالآخرين في الاماكن القريبة.

حينما تكون جهة الكمامة ملونة، فهذا يعني أن هذه الجهة الخارجية، ومن المهم لبسها بالطريقة الملائمة من اجل استخدام الفلتر. فأيضاً من المهم تبديل الكمامة بشكل منتظم بعد كل استعمال، كما يجب تعقيم الوجه واليدين بعد كل استعمال.

ماذا إن شعرت في المرض خلال انتشار الوباء؟

لا تذهب للمدرسة او العمل. سواء كنت انت ام اي فرد في العائلة يجب ان تتصل وتسأل عن نصيحة من طبيب او اي اخصائي صحي. ما تواجهه ن الممكن ان يكون فقط نزلة برد. لكن خلال الاوبئة، يوصي الاطباء بتوخي الحذر بشكل عالٍ والابلاغ عن اي اعراض محتملة من الممكن ان تكون اسوأ بكثير من مجرد اعراض.

معرفة الاعراض التي يجب البحث عنها. مع فيروس كورونا المستجد كوفيد – 19 على سبيل المثال، كانت الاعراض الرئيسية هي الحمى واحتقان الصدر والسعال وضيق التنفس

وليس سيلان الانف فمعرفة الاعراض التي تميز تفشي المرض قد تساعدك على معرفة إذا كنت مصاباً بنزلة برد او شيئاً من المحتمل أن يكون اسوأ بكثير.

إذا كنت تعاني من الحمى، لا تتنقل. فهذا العارض عادة ما يكون علامة بأن جسدك يقاوم عدوى كبيرة. فاذا واجهت اعراضاً مماثلة خلال سفرك، قم بأخبار عضو طاقم الطائرة مباشرةً. وحالما تهبط، قُم باستشارة خبراء الصحة. وأخبرهم بالأماكن الذي سبق لك زيارتها قبل رحلتك. -جانيت رالوف

المصادر: 1