7 علامات للاكتئاب لا يجب عليك تجاهلها

يمكن أن يكون الإنهاك والتهور دلالات على وجود مشكلة أكبر، وفقاً للمراكز الفيدرالية لمكافحة الأمراض والوقاية منها فإن واحد من كل 10 أمريكيين يعاني من الاكتئاب في مرحلة ما.

والكثير من المصابين لا يعلمون أنهم مصابون بالاكتئاب أصلاً.

وقد تتراوح أعراض الاكتئاب بين الخفيفة والشديدة ويمكن أن تختلف اختلافا كبيراً وغالباً ما تُنسب الأعراض إلى التعب أو الإجهاد أو التقدم بالعمر.

ولكن هنا 7 علامات لا يجب أن نتجاهلها، فربما تكون لديك أو لدى شخص قريب منك:

1- الانفعال

يعتقد معظم الناس أن الاكتئاب يؤدي إلى البؤس. لكن في بعض الأحيان، يعاني المصابون بالاكتئاب من الغضب والانفعال بدلاً من اليأس والبؤس.

إذا لاحظت ازعاجاً متزايداً فلا تقم بتجاهله. ولا تقم بلوم الغضب ونفاذ الصبر على الإجهاد وعبء العمل.

انتظر لحظة وفكر في احتمالية إصابتك بالاكتئاب.

2- اضطرابات النوم

إن مواجهة صعوبات في النوم خلال ليلة أو ليلتين أمر لا يدعو للقلق في حين أن صعوبات النوم المستمرة أو الأرق يمكن أن تكون أحد أعراض الاكتئاب.

يعاني العديد من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب من النوم، وينام الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب كثيراً ويكافحون من أجل الاستيقاظ في الصباح، ولا يمكنهم الانتظار حتى يعودوا للنوم ليلاً، وغالباً ما يأخذون القيلولة أثناء النهار أيضاً.

فإذا تغيرت عادات نومك فمن المهم معالجة الأسباب الكامنة وراء ذلك.

3- الأوجاع والآلام

هناك رابط قوي بين جسمك وعقلك. فعندما تعاني من مشاكل الصحة العقلية، فمن المحتمل أن تواجه مشاكل جسدية أيضاً.

يميل العديد من الأشخاص إلى تجاهل الأوجاع والآلام الغير المبررة ويعتبرونها جزءاً من عملية الشيخوخة الطبيعية، ولكن آلام الظهر والصداع والتهاب العضلات يمكن أن تكون علامات على الإصابة بالاكتئاب.

4- انخفاض الطاقة

يمكن للاكتئاب أن يستنزف طاقتك ويجعلك تشعر بالخمول والتعب في معظم الوقت.

الكثير من الناس يرفضون شعورهم بالإرهاق، ويقولون لأنفهسم “حسناً، أنا لم أنم مؤخراً”، أو “عبء عملي يجعلني أشعر بالتعب طوال الوقت”.

عليك مراقبة تغير مستوى طاقتك بمرور الوقت، فإذا أصبحت المهام الصغيرة تتعبك الآن أو تستغرق وقتاً أطول لإكمالها، فقد تكون مكتئباً.

5- الشعور بالذنب

إن إلقاء اللوم على نفسك بسبب الأحداث الحياتية لا يعد أمراً صحياً. فإذا بدأت بالشعور بالذنب تجاه كل شيء، بدءاً من طلاقك أو حتى عراك دخلته في صغرك، فقد تكون مكتئباً.

بالإضافة إلى ذلك فإن الكثير من المصابين بالاكتئاب يشعرون أيضاً بانعدام القيمة. انتبه إلى حديثك مع نفسك، فإذا كان الحديث جارحاً وحرجاً للغاية، فقد يكون ذلك علامة على الاكتئاب.

6- التهور

الأشخاص الذين يبدون مرحين وسعيدين من الخارج في الحقيقة قد يكونوا يعانون من الاكتئاب في الداخل.

قد تكون المقامرة المتكررة والسلوك الجنسي الخطير وتعاطي المخدرات كلها محاولات لإخفاء العواطف الغير السارة، فإذا بدأت أنت أو شخص قريب منك بالانغماس في مخاطر جديدة مؤخراً، فقد تكون هذه علامة على محاولة لمواجهة اضطراب الداخلي.

لسوء الحظ، فإن هذه الأنواع من مهارات التأقلم الغير الصحية ستوفر لك راحةً مؤقتةً فقط ويمكن أن تجعل الاكتئاب أسوأ على المدى الطويل.

7- مشاكل التركيز

إذا كنت تجد صعوبة في الاستمرار في التركيز، أو تشعر بأنك في حالة ضبابية، فقد تكون علامة على أنك مكتئب، فغالباً ما يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من النسيان و في كثير من الأحيان يسيئون استخدام الأشياء اليومية، مثل مفاتيحهم أو أوراقهم.

على الرغم من أن العالم الرقمي اليوم جعل معظمنا يشعر بالتشتت قليلاً، إلا أن مشاكل التركيز قد تنبع أيضاً من اضطرابات المزاج، فإذا لاحظت انخفاضاً في إنتاجيتك أو أصبحت تواجه صعوبة في الاستمرار في أداء المهام، ففكر في احتمال أن تكون مكتئباً.

كيف نحصل على المساعدة؟

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالاكتئاب، فتحدث مع طبيبك على الفور، فالاكتئاب قابل للعلاج.

يمكن أن تساعد المعالجة أو الأدوية أو مزيج من الاثنين في تقليل الأعراض.

وضع في الحسبان أن صراعك مع الاكتئاب لا يعني أنك ضعيف.

المصادر: 1