غسيل اليدين بالماء البارد يكفي

لو اعتبرنا إنَّ إعلانات الصحة العامة قامت بتعليمنا أيّ شيءٍ فهو إنّ الطريقة الوحيدة لكي تغسل يديك هي أن تجعل الماء ساخنًا يغلي وتدعك يديك جيدًا بصابون مضاد للبكتيريا وتغني أضيئي أضيئي أيتها النجمة الصغيرة لكي تحقق المطلوب في عشرين ثانية من غسل اليدين.

حسنًا إنّه الوقت لكي يتحدث العلم وهذا يعني أنّنا لدينا أخبار جديدة لك، حرارة المياه لا تهم وعشر ثواني سوف تفي بالغرض.

وفّر الطاقة واغسل يديك بمياهٍ باردة:

في مايو ٢٠١٧ غيرت دراسة لجامعة روتجر ما نعرفه عن غسيل اليدين.

العديد من المرات على مدى ستة أشهر وضع الباحثون مستويات عالية من البكتيريا الغير ضارة على أيدي واحد وعشرين من المشاركين، وطلبوا منهم في كل مرة أن يغسلوا أيديهم في مياه درجة حرارتها تتراوح بين ٦٠ أو ٧٩ أو ١٠٠ درجة فهرنهايتية ما يعادل ١٦ و ٢٦ و ٣٨ درجة سلزيوسية مستخدمين كميات مختلفة من الصابون.

النتائج:

أزال المتطوعون نفس الكمية من البكتيريا بغض النظر عن حرارة المياه. بالرغم من ذلك هناك اختلاف واضح في استخدام الطاقة.

وقاد هذا المؤلف دونالد سكافنر إلى أن يقول في تصريح صحفي “هذه الدراسة ربما يكون لها تأثيرات هامة متضمنة تجاه طاقة المياه لأنّ استخدام الماء البارد يوفر المزيد من الطاقة أكثر من الماء الدافيء والساخن”.

و صرح سكافنر أيضـًا “أن غسيل اليدين لمدة عشر ثواني يزال البكتيريا من اليدين بشكل جيد”.

هل سمعت هذا لست بحاجة لتغني أضيئي أضيئي أيتها النجمة الصغيرة إلا إذا أنك تشعر أنك بحاجة إلى ذلك في صندوق صابونك.

ولكن ماذا عن الكميات المختلفة من الصابون بينما لا يجد الباحثون أيّ اختلاف واضح في القضاء على البكتيريا بين الصابون العادي والصابون المضاد للميكروبات، إنّهم يأكدون على أنهم أمامهم الكثير من الأبحاث ليعملوها.

باسم الصحة العامة ربما يحب العلماء أن يحددوا نوعا معينا من الصابون للاستعمال وما الكمية المثالية لإزالة البكتيريا الضارة.

وحتى ذلك الحين تأكد من أنك تستعمل الصابون وتغسل يديك لمدة عشر ثواني أما بالنسبة لدرجة حرارة المياه افعل ما يحلو لك.

يصرُّ سكافنر على أنّ الناس يحتاجون أن يشعروا بالراحة عندما يقومون بغسيل أيديهم.

المصادر: 1